الرئيسيةمقالات سياسيةبين عون و"السيّد"... رجالات العهد الذين انقلبوا ضدّه!

بين عون و”السيّد”… رجالات العهد الذين انقلبوا ضدّه!

Published on

spot_img

في جلسة خاصة جَمَعت شخصية قريبة من خطّ المقاومة مع الأمين العامّ للحزب السيّد حسن نصرالله سَمع الضيف كلاماً لم تتغيّر لهجته في رأي الأخير في حليفه الموثوق ميشال عون ووطنيّته ومشاريعه الإصلاحية التي سعى إلى ترجمتها واصطدمت بأمرٍ واقعٍ يَصعب تغييره في المدى القريب.
لكن للمرّة الأولى يدخل نصرالله على خطّ “مشاهداته” لولاية عون الرئاسية متوقّفاً في محطّة منها “عند سوء خيارات الرئيس عون للشخصيات كي يكونوا رجالات عهده في السياسة والأمن والقضاء والإدارة ثمّ انقلب الجميع ضدّه وانتهت ولايته مع تخلّي معظم من اختارهم عنه. وهذا واقع لا علاقة للحزب به”. أتى ذلك ضمن سياق مقاربة لطالما طرحها عون وجبران باسيل علناً لناحية تخلّف الحزب عن مساندة عون في مشروعه الإصلاحي ومكافحة الفساد.

ما لم يقُله نصر الله
ما لم يقُله نصرالله شخصياً يُسمع مراراً على لسان بعض المسؤولين في الحزب مع تسمية مباشرة لضبّاط كبار وقضاة وموظفين في الأجهزة الرقابية باتوا يقفون على المقلب الآخر ضدّ عون وباسيل، إضافة إلى حركة الاعتراض على أداء باسيل من نواب بارزين في التيار.
يُسلّم هؤلاء بواقع سيحكم على الأرجح المرحلة المقبلة: “على الرغم من جهد الحزب في المحافظة على العلاقة مع وريث ميشال عون السياسي يمكن القول إنّ ثمّة شيئاً قد انكسر مع جبران باسيل ويصعب جداً إصلاحه. مع ذلك، لبّى الحزب فوراً دعوة باسيل إلى الحوار، وهو منفتح على النقاش حتى مع “نقزة” من تقسيمات اللامركزية الإدارية المستندة إلى معيار مناطقي طائفي. وفي عمق النظرة إلى ملفّ العلاقة مع الأحزاب المسيحية، لا تُعوِّض، بالنسبة للحزب، العلاقة مع سليمان فرنجية وبعض حلفاء المقاومة المسيحيين غياب جسور التنسيق مع التيار الوطني الحر مع إصرار على الحلف معه (إلا إذا أتى الرفض من باسيل)، وإلّا يكن البديل سمير جعجع وسامي الجميّل، وهذا ما لا يمكن حصوله وقبوله”.

ما لم يقُله نصرالله شخصياً يُسمع مراراً على لسان بعض المسؤولين في الحزب مع تسمية مباشرة لضبّاط كبار وقضاة وموظفين في الأجهزة الرقابية باتوا يقفون على المقلب الآخر ضدّ عون وباسيل

في هذا السياق يمكن رصد خطوة تراجعية من باسيل تحت سقف حواره المستمرّ مع الحزب. إذ كان لافتاً، على الرغم من تأكيدات باسيل العلنية وفي الجلسات الحزبية مع قيادات التيار لشرط إقرار بندَيْ اللامركزية الإدارية والصندوق الائتماني في مجلس النواب قبل أيّ نقاش رئاسي في الأسماء، تراجع رئيس التيار خطوة إلى الوراء حين قال بشكل صريح في خطابه الأخير: “إذا تعذّر علينا لضيق الوقت إقرار القانونين قبل الانتخابات الرئاسية فلنتعهّد علناً بالالتزام بإقرارهما كأولوية للعهد الجديد”.

المفتي باسيل
لكنّ باسيل قدّم “فتوى” لخطوة التراجع في البيان الصادر عن اجتماع الهيئة السياسية احتاج إلى مترجم لغة لفهم مغزاه، إذ قال: “نصرّ على إقرار القانونين قبل الانتخابات الرئاسية في حال اعتماد خيار تسهيل الاسم (أي في حال السير بخيار فرنجية)، أو الاتفاق على مرشّح جديد مع برنامج للعهد بحيث يشكّل هذان القانونان أولوية لإقرارهما في العهد الجديد (اتفاق على المرشّح الثالث أي غير فرنجية وجهاد أزعور وقائد الجيش)”.
المفارقة أنّ باسيل كرّر دوماً أمام قياديّي التيار قوله: “من سابع المستحيلات القبول بتعهّدات من أيّ نوع كانت. نريد إقرار القوانين في مجلس النواب وإلّا ما بشوفوا رئيس”.
لا يستقيم تقويم باسيل مع مواصلة الحزب التمسّك بترشيح فرنجية. وقد نُقِل عن مسؤول من الصفّ الأول في الحزب قوله: “مرشّحنا سليمان فرنجية ولو بعد عشر سنين. هو الوحيد من بين باقة المرشّحين الذي نثق به”.

لا يستقيم تقويم باسيل مع مواصلة الحزب التمسّك بترشيح فرنجية. وقد نُقِل عن مسؤول من الصفّ الأول في الحزب قوله: “مرشّحنا سليمان فرنجية ولو بعد عشر سنين. هو الوحيد من بين باقة المرشّحين الذي نثق به”

لا تقلّ أزمة باسيل مع الحزب أهميّة عن الأزمة داخل بيته الحزبي. في احتفال “التيار الوطني الحر” بالولاية الجديدة للنائب جبران باسيل التي فاز بها بالتزكية للمرّة الثانية على التوالي تغيّب أربعة نوّاب هم: آلان عون والياس بو صعب وإبراهيم كنعان وسيمون أبي رميا.
الأوّل مكلّف باسم باسيل التحاور مع الحزب في بندَيْ اللامركزية الإدارية والصندوق الائتماني كمدخل لأيّ تسوية رئاسية، والثاني قد يكون الواجهة لأيّ حوار نيابي حول الرئاسة بدفع من الرئيس نبيه برّي وبفيتو من باسيل، والثالث سوّق نفسه مرشّحاً رئاسياً بدعم من بكركي في ظلّ إدارة ظهر كاملة من باسيل، والرابع تنتظره معركة “قصقصة جوانح” قاسية في جبيل في الانتخابات النيابية المقبلة بدأها باسيل لتوّه باختيار ربيع عوّاد (شيعي من جبيل) نائباً له للعمل الوطني.

جبل الجليد الذي يباعد بين باسيل و”قادة” تياره لم يعد سهلاً إخفاء معالمه. لم يعد هذا الواقع العوني المأزوم يُشكّل أيّ مفاجأة للتياريّين ولباقي القوى السياسية، خصوصاً بعدما بات بند النزاعات الداخلية ثابتاً في خطابات باسيل، وآخرها في احتفال الولاية الجديدة الذي وجّه فيه رئيس التيار كلاماً عالي السقف عن “كتير رجال هزّوا وزَحَلوا كيلومترات وناس ما هزّوا ميليمتر واحد”، مع تذكير بأنّ “الحقّ بالاختلاف مكانه ليس بالإعلام والصالونات ولمّا بيصدر القرار الكلّ بيلتزم فيه، ويللي ما بيلتزم فيه بيكون حطّ حاله خارج النظام وتحت المساءلة والمحاسبة وخارج التيار”.

أحدث المقالات

مادة انتقاد “عونيّة” لقائد الجيش!

أضاف مسؤولون في «التيار الوطني الحر» أن إجراءات الجيش اللبناني لمكافحة تهريب الأفراد السوريين...

بو حبيب: فرنسا أقصتنا عن اجتماعات لأننا فشّلنا مبادراتها

عَقّد تجدّد الحرب الإسرائيلية على غزة المشهد إقليمياً ولبنانياً. عادت ساحة المواجهات بين «حزب...

تقويض القرار 1701… بتواطؤ دولي

يتعامل العالم مع جرائم هائلة تسحق أهل قطاع غزة وتبيدهم، بالكثير من البرود والتجاهل...

“تطابق” فرنسي-سعودي لبنانياً.. وتحذيرات حول مصير الجنوب

أصبحت الدوامة السياسية اللبنانية الداخلية “مضجرة” في كيفية التعاطي مع الاستحقاقات الأساسية، لا سيما...

المزيد من هذه الأخبار

“ربط الساحات” بين غزّة… والضاحية واليرزة!

تندرج زيارة الموفد الفرنسي جان إيف لودريان تحت عنوانين أساسيّين فرضتهما التطوّرات الأخيرة: – تجدّد...

بين “التيار” وبكركي لا قطيعة… ولكن!

تعثرت محاولات رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل لتحسين علاقته بالبطريرك الماروني بشارة...

قطر طرحت سلّة كاملة وقدّمت ترشيحَيْ البيسري وحتّي

تكاد تكون قطر الدولة العربية الأكثر قرباً من «حماس» نظراً الى حسن علاقتها بها...

محمد رعد الجار والأب

تعود معرفتي بالنائب محمد رعد إلى ما يقارب أربعين عاماً. عرفت والده كرجل فاضل...

لودريان بعد هوكشتاين…”اطلالة” على الحدود والأفق الرئاسي المسدود

فرضت تطورات الوضع الإقليمي نفسها على المشهد الداخلي، وهو ما أسهم في “تطوير” عمل...

إنقلاب عسكري بقيادة الجيش في 10 كانون الثاني؟

بعد الإنقلاب السياسي في 31 تشرين الأول 2022 بمنع انتخاب رئيس للجمهورية، وفرض الفراغ...

قيادة الجيش: لا التعيين مُيسّرٌ ولا التمديد آمن

دونما أن تكون خافية صلة الوصل بين استحقاقَيِ الجيش ورئاسة الجمهورية، إلا أن مرور...

الفرنسيّون متمسكون بـ”مرشح ثالث” للرئاسة

يحط الموفد الرئاسي الفرنسي جان إيف لودريان في بيروت يوم الأربعاء في زيارة تستمر...

الإزدواجية العالمية: الفيلسوف الألمانيّ هابرماس يدعم إسرائيل

“إنّ حرب إسرائيل على غزة مبرَّرة مبدئياً” ولا يجوز وصفها بأنّها تشبه المحرقة أو...

الدور القطري يتكرس.. والحل اللبناني بمفاوضة “الحزب” أولاً

تسير الوقائع اللبنانية على الإيقاع الإقليمي. الهدنة في غزة تنعكس على الجنوب، والتصعيد سيقابله...

سيناريو أميركي.. بنسخة إيرانية؟

نجاح تنفيذ أولى الهدن الإنسانية في غزة، وإتمام عملية تبادل الدفعة الأولى من الأسرى،...

معادلةٌ صعبة أمام “الحزب”… وخياران في ملفّ قيادة الجيش

يقف «حزب الله» أمام معادلة صعبة في حسمه خياراته لملء الشغور في قيادة الجيش...

“رئاسة” بعد الهدنة: المفتاح بيد الحزب

تستبعد أوساط مطّلعة أن يقود استئناف الحراك الفرنسي والقطري باتجاه لبنان إلى إحداث خرق...

جبهة لبنان معلّقة… ونية لاستئناف الحرب

بموازاة حالة عدم اليقين التي تلفّ مصير «الوقفة الإنسانية» للقتال والتي سمّيت هدنة قابلة...

الخشية من “غلاف الليطاني”

تكاد الصورة تكون متعارضة كلياً، بين ما حدث في غزة صباح السابع من تشرين...