الرئيسيةمقالات سياسيةبيلا حديد: الجمال الفلسطيني يتغلب على بن غفير

بيلا حديد: الجمال الفلسطيني يتغلب على بن غفير

Published on

spot_img

متابعو عاضة الأزياء الفلسطينية الأصل، الأميركية الجنسية، بيلا حديد، يزيدون عن 60 مليوناً على إنستاغرام فقط، وهم أضعاف ذلك على بقية منصّات التواصل الاجتماعي. بجملة واحدة، “صَرَعَت” وزير الأمن الإسرائيلي، اليميني المتطرّف، الذي قال في مقابلة تلفزيونية إنّ “حقّي وحقّ زوجتي وأطفالي في التنقّل في يهودا والسامرة كيهودي، أهمّ من حرّية التنقّل للعرب”.

فأجابته: “لا يوجد مكان، ولا يوجد أيّ وقت، وخاصّة في عام 2023، تكون فيه حياة شخص أكثر أهمّية من حياة شخص آخر، لا سيّما بسبب أصله أو عرقه أو ثقافته أو كراهيّته  الخالصة”.

هذه الجملة كانت كافية لتضع الوزير المتعصّب في زاوية “التطرّف”، ولتفضح كميّة العنصرية التي لم يعد لها مكان “في عام 2023″، كما كتبت.

نشرت بيلّا حديد، المعروفة بنشاطها ضدّ الاحتلال الإسرائيلي وسياساته على صفحتها مقاطع فيديو نشرتها منظمة “بتسيلم” الحقوقية الإسرائيلية تظهر جنوداً إسرائيليين في مدينة الخليل، جنوبي الضفّة الغربية، يقولون لأحد السكّان إنّه لا يُسمح للفلسطينيين بالسير في شارع معيّن لأنّه مخصّص لليهود، وكتبت: “هل هذا يذكّر أحداً بأيّ شيء؟”.

متابعو عاضة الأزياء الفلسطينية الأصل، الأميركية الجنسية، بيلا حديد، يزيدون عن 60 مليوناً على إنستاغرام فقط، وهم أضعاف ذلك على بقية منصّات التواصل الاجتماعي

في المقابل، شنّ بن غفير هجوماً حادّاً على بيلّا حديد، واصفاً إيّاها بـ”كارهة إسرائيل”. وكتب بن غفير على منصّة “إكس”: “إلى عدوّة إسرائيل بيلّا حديد، رأيت بالأمس أنّك أخذت مقطعاً من مقابلتي وقمتِ بنشره للعالم كلّه لتُظهري أنّني عنصري وحاقد وظلاميّ.. أدعوكم إلى كريات أربع (وهي مستوطنة في الضفّة يعيش فيها بن غفير مع أسرته) لتروا كيف نعيش هنا، وكيف يُقتل هنا كلّ يوم يهود لم يرتكبوا أيّ خطأ تجاه أيّ شخص في حياتهم، وما هي التهديدات التي تتلقّاها زوجتي وأطفالي كلّ يوم من الفلسطينيين الذين يعيشون هنا بجانبي”.

وتابع بن غفير: “لذا، نعم، إنّ حقّي وحقّ اليهود التنقّل والعودة إلى ديارهم بأمان على طرق الضفّة الغربية مقدَّمان على حقّ الفلسطينيين الذين يرموننا بالحجارة ويقتلوننا.. لن أعتذر ولن أتراجع عن تصريحاتي، وسأقولها 1,000 مرّة أخرى أيضاً”.

بيلا حديد الآتية من الناصرة

كانت عائلة والد بيلّا حديد الفلسطينية قد تهجّرت من مدينة الناصرة خلال نكبة عام 1948، عندما شرّدت العصابات الصهيونية مئات الآلاف من الفلسطينيين قسراً من منازلهم، إبّان قيام دولة إسرائيل.

وهي تواظب على التصدّي للسياسات العنصرية الإسرائيلية وتستعمل نجوميّتها في الكشف عن الظلم الذي يتعرّض له الشعب الفلسطيني، فنراها أحياناً تلبس الأزياء التراثية الفلسطينية وأحياناً تتوشّح بالكوفيّة أو العلم الفلسطيني، تعبيراً عن هويّتها، واعتزازها وفخرها بأصولها الفلسطينية.

في المقابل، اعتبر مسؤولون سياسيون وإعلاميون إسرائيليون أنّ الضرر السياسي والإعلامي والقانوني بسبب أقوال بن غفير “هائل”، ويكلّف إسرائيل غالياً. وبرأيهم، لقد فعل بن غفير ما فشلت حركات المقاطعة فعله لسنوات لأنّه بعد كلماته الأخيرة أصبح أصعب الادّعاء أنّ إسرائيل ليست دولة “أبارتهايد” وفصل عنصري.

الصحافية الفلسطينية ميسون كحيل قالت لـ”أساس” إنّ “هذه المواجهة جاءت في التوقيت المناسب لتكشف الوجه الحقيقي لحكومة بنيامين نتانياهو الفاشية، وهي دليل ذهبي على نظام الأبارتهايد الذي تقيمه إسرائيل في الضفة الغربية، وعلى العنصرية الإسرائيلية في التعامل مع الفلسطينيين”.

من جهته، هاجم الصحافي الإسرائيلي، حجاي العاد، ما سمّاه “النفاق اليهودي”، واعتبر أنّ “الأغلبية الساحقة من الإسرائيليين اليساريين، الذين يرون أنّ بن غفير عنصري ومتطرّف ويقطر بالكراهية، يتعايشون بشكل جيّد جدّاً مع إسرائيل العنصرية التي يسود فيها تفوّق اليهود على الفلسطينيين، لكن بشرط أن لا يكون هذا علنياً”.

وشرح أنّ إسرائيل تدّعي الآتي:

– “أوّلاً: ضمان “مساواة كاملة في الحقوق”، وبعد ذلك فرض نظام عسكري على الفلسطينيين.

– ثانياً: تمكين الرعايا الفلسطينيين في “المناطق المحتلّة” من تقديم الالتماس إلى المحكمة العليا الإسرائيلية، وفي المقابل تقوم المحكمة العليا بشرعنة تعذيب الفلسطينيين وهدم البيوت وسرقة الأراضي.

– ثالثاً: أن نكون شعب المشاريع الرائدة والناشئة، ثمّ نستخدم التكنولوجيا الحديثة لتحسين السيطرة على الفلسطينيين.

– رابعاً: “الحديث طوال الوقت عن “العملية السلمية”، وطوال الوقت أيضاً تُسرق الأراضي الفلسطينية وتُقام المستوطنات”.

لكنّ بيلا حديد سجّلت هدفاً عزيزاً في مرمى العنصرية الإسرائيلية، وجعلت عشرات الملايين حول العالم يكتشفون الوجه الحقيقي لحكومة إسرائيل.

أحدث المقالات

لبنان تبلّغ رسمياً: الهدنة في غــزة تسري على لبنان

لم يبدّل التصعيد الإسرائيلي المتمادي حيال لبنان موقف «حزب الله» الذي يستبعد احتمال شنّ...

صفقة غــزة: الميزات والصعوبات

تتقدّم أخبار الصفقة لوقف النار في غزة. ومعها تحضر الملفّات الصعبة: إعادة إعمار غزة،...

حرب لبنان بعد غــزّة.. العونيّون للحــزب: وحدَك مسؤول

قال وزير الحرب الإسرائيلي يوآف غالانت، قبل ساعات من الغارة الإسرائيلية على بعلبك، إنّ...

الإسـرائيليون يتمادون و”الحــزب” يُخرج أسلحة جديدة: لبنان الحرب واللاحرب

عملياً، بلغ التمادي الإسرائيلي حداً غير مسبوق، الوصول إلى استهداف مناطق على بعد 100...

المزيد من هذه الأخبار

هل تنتج عودة “الولد الضائع” الإيراني رئيساً في لبنان؟

هل فعلاً اللجنة الخماسية المعنيّة بلبنان موحّدة؟ وهل يستمرّ هذا الاتحاد على موقف واحد...

الحزب متفهّماً باسيل: إيجابي وموضوع غزة ليس جديداً

معزّزاً موقف رئيس الجمهورية السابق العماد ميشال عون، استكمل رئيس «التيار الوطني الحر» النائب...

لقاءات الوقت الضائع… وعون يَنسف البند رقم 10

يَصعب جدّاً الفصل بين انفلاش رقعة التصعيد جنوباً وصولاً إلى صيدا، وربّما زحفاً نحو...

الرهان على “قوة قاهرة”: مسار الجنوب من مصير رفح؟

مسار الحرب على غزة، كما مصير المواجهة المفتوحة على الجبهة الجنوبية للبنان، كلاهما يرتبطان...

الحريري إلى موسكو: لا استثنائية في الحدث

تزامن إعلان توجيه دعوة روسية إلى رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، لزيارة موسكو، مع...

إسرائيل في الغازية.. والخماسية اليوم في قصر الصنوبر

في الوقت الذي تأخذ فيه المواجهات بين الحزب والجيش الإسرائيلي بُعداً تصعيدياً مع اتساع...

قصر الصنوبر يستضيف سفراء “الخماسية”..وباريس ترتب اجتماعاً لدعم الجيش

يستأنف سفراء الدول الخمس بدءاً من اليوم الثلاثاء تحركاتهم على الساحة الداخلية، على أن...

رئيس ما بعد غزّة لن يصل بـ “الدّبّابة”!

لا جديد فعليّاً أمام اللجنة الخماسية، بفرعها الخارجي والمحلّي، سوى دعوة أفرقاء الصراع في...

منع إسرائيل من الانتصار.. هل يفرض حرباً استباقية؟

هل لا يزال خطر الحرب الإسرائيلية الواسعة على لبنان قائماً؟ تتضارب القراءات والتحليلات والمعلومات...

عدم مجيء هوكستين… هل ينذر باحتمال توسعة الحرب؟

لم تلق الورقة الفرنسية التي تسلّمها لبنان من وزير الخارجية ستيفان سيجورنيه، لإنهاء الأعمال...

طهران تنخرط في رئاسة لبنان بعد تفاهمها مع واشنطن؟

يجزم الذين يراقبون الاتصالات بين أميركا وإيران، أنّ مخاطر توسّع حرب إسرائيل على غزة...

أسرار إيرانيّة من اليمن والعراق إلى سوريا وسيّدتها الأولى (2)

بين تدمير عدشيت وإحراق كريات شمونة… وبين قلق إسرائيل من القيادي الفتحاوي مروان البرغوثي...

لبنان في مهبّ منخفض حربيّ… “الحــزب” أمام تحدّيات!

فاقم التهديد الإسرائيلي باجتياح رفح جنوب قطاع غزة، عند الحدود مع مصر، مخاوف المجتمع...

إسرائيل تستهدف “أمل” لإعطاب المفاوضات.. والوجهة الدولية تنحاز لبرّي

على خيط مشدود تسير البلاد. ويسير معها الفاعلون سياسياً وديبلوماسياً أو عسكرياً. لا يزال...

إسرائيل تتخطّى الحدود في النبطيّة.. من يوقفها؟

الوضع متدحرج باتجاه الحرب بعد الضربة الإسرائيلية على النبطية وسقوط مدنيّين. من يوقف هذه...