الرئيسيةمقالات سياسية“بورصة” الحرب الإقليمية يتلاعب بها الجموح الإسرائيلي و”الدهاء” الإيراني

“بورصة” الحرب الإقليمية يتلاعب بها الجموح الإسرائيلي و”الدهاء” الإيراني

Published on

spot_img

لا خيار إلا تشبيه مسار الحرب على غزة، وانعكاسها على الساحة اللبنانية، بـ”البورصة” أو لعبة الأسهم، التي تارة ترتفع وطوراً تنخفض. فمعركة رفح، وما يليها في لبنان، عرضة لصراعات الداخل الإسرائيلي وحساباته، في ظل استمرار الضغط الأميركي الممارس على رئيس حكومة الحرب بنيامين نتنياهو.

صراعات نتنياهو ومعركة رفح
يجد نتنياهو نفسه مطوقاً بصراعاته مع أعضاء داخل الحكومة، منذ زيارة بني غانتس إلى أميركا، وما يليها من انشقاق جدعون ساعر عنه. فساعر الذي انشق عن غانتس مد يد الخلاص لرئيس الحكومة، لكنه في المقابل يشترط عليه قبول ضمه إلى حكومة الحرب، الأمر الذي يستفز وزير المالية سموتريتش، فهدد بالاستقالة من الحكومة في حال ضم ساعر إلى الكابينيت. التطويق الذي يتعايش معه نتنياهو بحثاً عن مخارج، من شأنه أن يربكه، خصوصاً مع تفاقم الصراع والتنافس مع الرئيس الأميركي جو بايدن، بعدما أصبح التهجم المتبادل بينهما متواتراً.
هذا ويستمر الإصرار الإسرائيلي على خوض معركة رفح. وتتضارب القراءات والتقديرات والمعطيات، بين من يعتبر أن الاتجاه الإسرائيلي سيكون نحو “الشمال” أي على الحدود اللبنانية.. ومن يعتبر أنه بانتهاء معركة رفح سيفتح المجال أمام الوصول إلى اتفاق ديبلوماسي مع لبنان. هنا ينظر نتنياهو إلى كل الضغوط الأميركية عليه، بأنها تلاعب أميركي بالداخل الإسرائيلي، ومحاولات أميركية لفرض الشروط، ما يدفعه إلى شن حملة مضادة على واشنطن، وهذه المرة في قلب العاصمة الأميركية من خلال التحريض العنيف الذي شنه على بايدن خلال مؤتمر الـaipac، وهو مؤتمر العلاقات اليهودية الأميركية. فخلاله ارتفعت أصوات كثيرة داخل أميركا تحرض إسرائيل على المضي بالحرب في رفح وفي لبنان، وعدم التنازل أو التراجع. وهو ما يوضع في سياق التلاعب الإسرائيلي بالداخل الأميركي. الطرفان أصبحا محكومين بحساباتهما السياسية الداخلية والانتخابية.

اجتماعات مسقط وبيروت
في المقابل، يبدو نتنياهو على جنونه وجموحه. فأكد يوم الأحد إصراره على معركة رفح. أما حول الجبهة اللبنانية، فتتكاثر التقارير الإسرائيلية التي تتحدث عن استعداد لتوسيع الضربات وإنشاء مناطق آمنة أو عازلة وغيرها من حفلة المزايدات التي يشهدها الداخل الإسرائيلي. وهي أصبحت مدعاة للخوف والترقب. ولكن في ظل ازدياد التهديدات الإسرائيلية، والاستنفار بين تل أبيب وواشنطن، تبرز محاولات لإعادة وصل ما انقطع أميركياً وإيرانياً. وهنا تعود البورصة إلى التحرك صعوداً وهبوطاً.
مجموعة أحداث لا بد من التوقف عندها، في إطار المحاولات الأميركية الإيرانية لإعادة الأمور على السكة بينهما، بعدما خرجت العلاقة عن كل القواعد في الفترة الأخيرة. الحدث الأول، هو تجديد المفاوضات الإيرانية الأميركية انطلاقاً من سلطنة عمان. والحدث الثاني، الاجتماع الذي عقد بين أمين عام حزب الله، السيد حسن نصرالله، وقائد فيلق القدس اسماعيل قاآني، وجرى خلاله التأكيد من قبل الطرفين على عدم الرغبة بالحرب، والعمل على تفاديها مهما بلغت الاستفزازات الإسرائيلية. وبالتالي، إبقاء عمليات حزب الله في إطارها الحالي، ووضع خط أحمر أمام الإسرائيليين، وهو الاجتياح البري، الذي في حال حصل يمكن أن يغير قواعد اللعبة. الحدث الثالث، هو التسريب المتعلق باجتماع عقد في بيروت بين الحوثيين وحركة حماس، وعلى الأرجح أن هذا الاجتماع عقد في التوقيت نفسه الذي زار فيه وفد من حماس لبنان والتقى نصرالله الأسبوع الفائت.
وحسب المعلومات الواردة، فإن البحث بين حماس والحوثيين تركز على تعزيز جبهة اليمن وتوسيع المواجهة هناك لدعم غزة وإسنادها. وبعدها أعلن عبد الملك الحوثي توسيع العمليات باتجاه المحيط الهندي.

المفاوضات الإيرانية الأميركية
التسريب حول اجتماع الحوثيين مع حماس في بيروت له أكثر من هدف. ولكن الهدف الأهم هو الإشارة إلى أن التركيز في المعارك ينصب على اليمن والبحر الأحمر، وليس على الجبهة الجنوبية للبنان. وهذه إشارة تتطابق مع التسريب حول فحوى اجتماع نصرلله وقاآني حول ضرورة تجنيب الساحة اللبنانية إمكانية توسيع الحرب، وهذا يرتبط بمواقف كثيرة لمسؤولين في حزب الله، يؤكدون أنهم لا يريدون الحرب ويسعون إلى تجنّبها. التصعيد في اليمن من قبل الحوثيين، من شأنه أن يضغط على الأميركيين أكثر. والهدف منه هو إعادة إعطاء دفع لمسار المفاوضات الإيرانية الأميركية، بحثاً عن عودة إلى القواعد السابقة، وهي عدم اتساع رقعة الاشتباك. خصوصاً أن مفاوضات سابقة حصلت بين الجانبين، طالب فيها الإيرانيون بمنع الأميركيين للإسرائيليين من استكمال عمليات الاغتيال في صفوف كوادر حزب الله، والضغط عليهم لتخفيف حدة المواجهة في لبنان. كما طالبوا بعدم اغتيال كوادر من الحشد الشعبي في العراق، ووقف الضربات على الحوثيين. في حينها رفض الأميركيون وخرجوا عن القواعد، ولكن بعدها توقفت الهجمات العراقية ضد أهداف ومصالح أميركية في سوريا والعراق. أما التصعيد في اليمن، فهدفه العودة إلى تجديد التفاوض الذي تجدد بالفعل. وهو مسعى تصر عليه طهران لزيادة منسوب الشرخ الأميركي الإسرائيلي. ولا يخفي الإيرانيون مواقفهم بمطالبة الإدارة الأميركية بالضغط على اسرائيل لوقف عملياتها في غزة ومنع توسيع الصراع.

أما الحدث الرابع، فكان تصريح الخارجية الإسرائيلية حول عدم الرغبة بالحرب مع لبنان، والسعي إلى اتفاق ديبلوماسي. وهذا يعطي مؤشراً جديداً حول استعداد الإسرائيليين للبحث بخيارات غير التصعيد العسكري، ومن شأنه أيضاً أن يعيد النشاط لحركة المبعوث الأميركي آموس هوكشتاين، الذي لم يستقبله نتنياهو في زيارته الأخيرة لتل أبيب بعد زيارته للبنان.
إنه سباق بين المساعي الديبلوماسية والمؤشرات المتراكمة حول إمكانية الوصول لتفاهمات، وبين انفلات الأمور من عقالاتها والاتجاه نحو اتساع اطار المواجهة. لكن ذلك لا يمكن أن ينفصل عن الصراعات المستمرة والمتفاقمة داخل اسرائيل، خصوصاً في حال استشعر نتنياهو خطراً يهدد حكومته بالانفراط.

أحدث المقالات

عن باسكال وهواجس “الحــزب” وجعجع: سرقة لكن لكن ولكن…

مفهومٌ جداً أن يأتي ردُ فعل “الحزب” على اغتيال باسكال سليمان، فجّاً بهذا الشكل....

الموساد في بيروت: استجوَب محمد سرور.. حتّى الموت

لم يعد سرّاً أنّ قتل الصرّاف محمد إبراهيم سرور في بيت مري يحمل بصمات...

جنبلاط وبرّي يراسلان الحــزب: لتسوية مقبولة… أو الخراب

في عاداته التي أصبحت معروفة، يستطيع زعيم المختارة وليد جنبلاط استشعار هبوب الرياح. سوابقه...

المزيد من هذه الأخبار

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...

“الصبر الاستراتيجي” للحزب أمام امتحان الحرب التكنولوجية الإسرائيلية

لطالما تسلّح حزب الله بمعادلة “الصبر الإستراتيجي” في معركته ضد العدو الإسرائيلي. ومنذ سنوات...

“الحركة” تدعو إلى الجحيم العربيّ!

فجأة تركت “حماس” الموجودة في قطر وقيادة القسّام الموجودة في أنفاق غزة معركة المصير....

قرار مجلس الأمن إنذار أميركي أول لإسرائيل؟

تثبت مجريات الأحداث من غزة إلى جنوب لبنان، واستمرار الاعتداءات الاسرائيلية، كأنّ قرار مجلس...

هل يُسلّم البيطار ملفّه لمدّعي عام التمييز؟

من موقعه القضائي كرئيس لمحكمة التمييز الجزائية كان القاضي جمال الحجّار يتابع مراحل التحقيقات...

“الاشتباك” الأميركي الإسرائيلي: نتنياهو يهدد المنطقة

قراءات متناقضة يمكن تسجيلها في السلوك الأميركي لحظة قرار مجلس الأمن الدولي الداعي لوقف...

The Masterpiece

All angels in heaven made a design . They asked god to keep it an...

اعتداء موسكو.. المعارضة الشيشانية المتّهم الأول

من وراء الهجوم الإرهابي الذي وقع في أحد المراكز التجارية الكبيرة في العاصمة الروسيّة...

دور الإمارات لبنانياً وإقليمياً… وارتياح “الحــزب”

يصنّف بعض المتابعين لتطوّرات وانعكاسات حرب غزة الانفتاح المفاجئ بين «حزب الله» وبين دولة...

المسيحيون: الانفصال عن دولة “الحــزب” أو الالتحاق بتفاهمات المنطقة

كان لقاء بكركي، الذي جمع بين بعض القوى المسيحية، محاولة وضع إطار سياسي عام...

حــزب الـله في ورشة عمل: نحو رؤية سياسية جديدة

أكثر من ورشة يجريها حزب الله على مستواه الداخلي، لإعادة طرح تصور جديد حول...