الرئيسيةمقالات سياسيةبشري غاضبة... ماذا بعد مواراة هيثم ومالك الثرى؟

بشري غاضبة… ماذا بعد مواراة هيثم ومالك الثرى؟

Published on

spot_img
في كلِ مرّة تطلق رصاصة غدر نسمع من يقول: إحذروا الفتنة. هؤلاء القائلون أكثر العالمين أنه لو لم يوجد الفتيل لما كانت نار الفتنة تشتعل. بشري تعيش منذ يومين غلياناً هائلاً. إثنان من أبنائها ما زالا في براد الموت. أما الأحياء ففي عيونهم ألف سؤال وسؤال: ماذا حدث ذاك السبت (الأول من تموز)؟ ولماذا حدث ما حدث؟ من أطلق الرصاصة الأولى على هيثم طوق ولماذا وجهت الرصاصة الثانية نحو مالك طوق؟ هل هي حادثة مدبرة أم مجرد حادثة من سلسلة، تتكرر منذ أربعة عشر عاما، «تضبضبها» الدولة وتقفلها بالشمع الأحمر، على مجهول، بحجة: منع الفتنة؟ صعدنا الى بشري المتشحة بالسواد وتنشقنا رائحة الموت وشعرنا بعمق الغدر وسمعنا أم مالك، محروسة، تنادي ولدها: ولدي حبيبي، مالك قلبي، وينك؟ قبل أن تعود وتنظر الى السماء تناجي العذراء مرددة: يا عدرا ناديتك كثيراً لكنك كنتِ ربما مشغولة!

قبل أن نتوغل في بشري الحزينة سمعنا رجلا حفر العمر خطوطه العميقة على محياه يقول: عندما يُمسك بالسلطة خائن وبالبندقية مجرم يتحول الوطن الى غابة لا تصلح لحياة البشر. حدث ما حدث بعد ظهر السبت. والبارحة يوم الأحد، الأحد المبارك، كانت الصلوات تعلو من كنائس بشري الكثيرة. البشراويون يلجأون دائما الى السماء ويرفعون الصلوات، خصوصاً في المحن، بإيمان كبير. فبين بشري وكنائسها رابط وثيق يُستمد منه الرجاء والقيامة بعد كلِ محنة.

وينو مالك؟

أشجار الأرز تتناثر وشجر التفاح يستعد لموسم جديد. وفي كل موسم تتكرر قصة القرنة السوداء والتنازع على المياه بين بشري والضنية. وهذا قد يكون سبباً لما حدث. وقد تكون هناك أسباب وأسباب أخرى حاولت دولتنا في اليومين الماضيين ضبضبتها. رأس جبران، جبران خليل جبران، يستقبل الزوار شامخاً. البلدة ترتفع 1500 متر عن سطح البحر. لكن أخبارها شغلت كل لبنان، ساحلاً وجبلاً، شمالاً وجنوباً، شرقاً وغرباً. الصلبان مغروزة في كل مكان. إنها حارسة المدينة. نسأل عن بيت هيثم ومالك طوق. إنهما بالقرب من سنتر طوق. إنهما – أو بالأصح كانا – جيراناً. في المنزلين كثير من البكاء. النساء، نساء كل بشري، متشحات بالأسود. دخلنا الى بيت مالك وهو من جبّ جعفر. هكذا يميّز البشراويون عائلاتهم. الدم يكاد ينفر من العيون مجبولاً بكثير كثير من الغضب. عمر مالك 57 عاماً وهو مزارع (فلاح) بنى نفسه بنفسه وربى إخوته وأخواته بعد موت والده طوق طوق وكان السند وقلب القلب لوالدته الثكلى محروسة. اليوم الإثنين، بعد الظهر يصل إخوته من أستراليا. ومراسم الوداع بانتظارهم. سيأتون لوداع الشقيق الذي كان بمثابة الأب دائماً.

زوجة مالك ليليان تستقبلنا باكية. وقبل أن نعزيها تقول لنا: هل تناولتم الفطور؟ البيت كان ويستمر مفتوحاً وناسه طيبين. الرجال يحللون في ما حدث أما النساء فيواسين الأم والزوجة والأولاد: بطرس وطوني ومايا وريبيكا. صورة مالك في حضن الأم، بالقرب من قلبها، تعصرها. تناجيها. وتتكلم معه بلوعة: يا ما صليت لك يا إمي لتبقى معنا. ما بدك تبقى معنا يا إمي؟ يا مالك لا أحد، لا أحد أبدا يعرف قدي إنت غالي على قلبي. يا إمي يا سياجي يا عضامي خدني معك. تعود وتسأل من حولها: وينو مالك؟ تجيبها إحداهن: إنه في زغرتا في براد مستشفى زغرتا. تسألها: وشو أخدوا لهونيك؟ يا مشحرة يا انا. يا مالك ما بقا رح شوفك. يا دلي قتلولي مالك. جيبوا فرنسا تحدد الأرض، حقنا وحق غيرنا. جيبوا فرنسا. جيبوها…”.

من زمان، تدور الخلافات على الأراضي في القرنة السوداء بين بشري والضنيه والدولة “يا غافل إلك الله”. رمت الدولة هذا الملف وراء ظهرها وانهمكت بفسادها. نذرف الدمع ونحن ننظر الى المرأتين الجبارتين ليليان- الزوجة – ومحروسة – الأم.

طلقات الغدر…

ننتقل الى منزل هيثم جميل طوق. هو من جبّ الهندي. بيته في اسفل الوادي. والدخول إليه ممنوع بأمر من المعزين. فالوالدة، والدة هيثم هند، شبه غائبة عن الوعي. مصيبتها أيضا كبيرة. هي ربت هيثم، صغير البيت (35 عاماً) مع إخوته وحيدة، بعد موت زوجها. وحالتها حالة. نحترم مشيئة المعزين ونقف في الخارج. الكاهن الأب هاني طوق يتابع ما يحدث في أدق التفاصيل. ويقول: أنا كاهن المعاز (كما يحب البعض أن يطلق على الأهالي الذين يربون الماشية ويهتمون بالأرض). هيثم قتل برصاص الغدر في الجرد، في جردنا، نحن آمنا دائماً بالقانون من أجل الحفاظ على مياه الثلاجات، وقدمنا دعوى مع الأوراق الكاملة. لذا، نحن نحمل مسؤولية ما حصل للقضاء وللسياسيين الذين يمارسون الضغوطات. هؤلاء سيتحملون دماء هيثم ومالك الى يوم الدين. أهالي الضنيه جيراننا منذ أكثر من 300 أو 400 عام. نعيش معاً في السراء والضراء. ونحن اعتدنا ان نأخذ ونعطي معهم لكن أحبك يا جاري أنت في دارك وأنا في داري. نحن نتعاطى مع الموضوع ضمن خطوط حمراء لا ولن تصل الى القتل لكنهم تجاوزوا كل الخطوط. سلمنا أمرنا الى القضاء وقلنا له: هذه أرضنا وهذا تاريخنا”. يقاطع كلام الأب طوق أحد المعزين الغاضبين: إذا لم نجد من يدافع عنا سندافع عن أنفسنا. نحن أولاد الأرض. شرشحوا الكاهن. أخذوا – الجيش اللبناني- الشاب رياض طوق من بين يديه. خمسة شبان أخذوهم من قلب البلدة ووضعوهم في وزارة الدفاع (عرفنا لاحقا انهم عادوا وأطلقوا سراحهم بعد 24 ساعة).

غضب كبير يسود في بيت هيثم. هو يصعد دائما الى القرنة السوداء، يأخذ الطعام الى المعاز، ويوم السبت أخذ بيرة ولوز مع عدد من الأصدقاء، كما عادتهم. عادوا هم وأعيد هو جثة. مات قنصاً. هذا ما قيل. دخلت رصاصة من خاصرته وخرجت من الخاصرة الثانية. أما مالك فعندما سمع بالخبر هرول في اتجاه القرنة السوداء مع شباب البلدة. وهناك، مات برصاصة وبقي ينزف طوال أربع ساعات. هو لم يقبل ان يشهد وفاة هيثم، الذي هو مثل ابنه، فالتحق به شهيداً.

الخوف من الآتي

ننظر الى العيون التي يتطاير منها الغضب. نسمع أحدهم يقول: الغضب والدموع والحزن هي أسلحة المستسلمين. نحن لا ولن نستسلم. البارحة شهدنا حالتين في بشري. أناس يتحدثون عن الإنتقام ولو بعد حين وأناس يتحدثون عن الشر. وأكبر شرّ عدا الظلم هو أن لا يدفع الظالم ثمن ظلمه. نرى الأب هاني طوق بين جميع هؤلاء يحاول إستيعابهم ليقي البلدة شرّ الظلم والغضب.

جلنا البارحة مراراً بين منزلي المغدورين بحثاً عن حقيقة يراوغ المسؤولون في إعلانها. مالك كان مالكاً قلوب الكثيرين وهيثم كان مندفعاً كريم النفس آدمياً طيباً عاش الفقر والفاقة وأمه ربته وقاسته وهو يكبر بالشبر والنذور. هو ملتزم بالكنيسة وطاهر القلب. قصدنا كنيسة السيدة حيث سيوارى جثمانا مالك وهيثم اليوم، عند الخامسة عصراً، الثرى. دخلنا الى البراد في الكنيسة وألقينا نظرة سريعة على وجه هيثم جميل هندي طوق. هو ربما إرتاح اليوم من أشرار هذا الزمان ولكن ماذا عن الايام الآتية؟ سؤالٌ يجيب عنه كثيرون بالقول: الآتي قد يكون أعظم إذا لم يقم القضاء بواجبه.

أحدث المقالات

باريس تعود من نافذة “الضغط قبل حزيران”

يبدو أنّ تسريب خبر قدوم الموفد الأميركي آموس هوكستين إلى بيروت، قد خرّب الاحتمال...

اللاءات الأربع للحــزب تفرمل الخماسية..

في مقابل الحراك الدولي والداخلي الناشط بكلّ الاتّجاهات، جنوباً ورئاسيّاً ونزوحاً سوريّاً، تؤكّد أوساط...

تشظية القوى المسيحية: “الحــزب” يصنع بدائل سياسية وانتخابية

لا يمكن النظر إلى “التشظي” الذي تعيشه الساحة المسيحية حالياً، باعتباره مشهداً عابراً أو...

إمتعاض على خلفية فصل بو صعب… ماذا عن موقف نواب “التكتل”؟

ليس معلوماً بعد كيف سينتهي خلاف رئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل ونائب رئيس...

المزيد من هذه الأخبار

“اتفاق هوكشتاين” المؤجل: من انتظار غــزة إلى انتظار إيران

لدى لبنان تجارب كثيرة وخطرة في آن، مع مسارات التفاوض في معالجة الأزمات العسكرية...

وريقة صغيرة من نتنياهو إلى بايدن: إلزاميّ واختياريّان!

لم يتصرّف نتنياهو حيال الردّ الإيراني الصاروخي، كما لو أنّ ما حصل مجرّد تمثيلية،...

لبنان ما زال في بوسطة عين الرمّانة!

مرّت ذكرى 13 نيسان. لا يزال شبح بوسطة عين الرمّانة مخيّماً على الحياة السياسيّة...

لبنان بعد الردّ الإسرائيلي على إيران؟

لا يمكن الاستسهال في التعاطي مع الردّ الإيراني على استهداف القنصلية في دمشق. بمجرّد...

الجبهة الجنوبية تحرق الـ1701: مصير اليونيفيل واليوم التالي للمعركة

كل يوم تطول فيه الحرب المندلعة في الجنوب بين حزب الله وجيش الإحتلال الإسرائيلي،...

السُّنّة وانتخابات المهندسين: رحم الله رفيق الحريري

إن كانت خسارة القوات اللبنانية في انتخابات نقابة المهندسين في طرابلس وبيروت يمكن النقاش...

حين “يسكر” جبران باسيل بالنصر

سيخضع تحالف انتخابات نقابة المهندسين الذي أعاد النبض إلى علاقة رئيس «التيار الوطني الحر»...

الحزب لباسيل: الكلمة للميدان!

لم تلقَ رسالة النائب جبران باسيل إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن أيّ ردّ...

نار الجنوب تستعر: صواريخ “الحــزب” وأنفاقه هدف إسرائيل الاستراتيجي

كل الأجواء الآتية من تحركات الجيش الإسرائيلي، ووضعية “الجبهة الداخلية” وخصوصاً الشمالية، تشير إلى...

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

حرب “الهيبة” بين إيران وإسرائيل: استباحة السماء والأرض العربية

إنها حرب “الهيبة” في الشرق الأوسط. وحرب بين المشاريع المختلفة. سرعان ما ظهر التضافر...

نامَت بيروت على حرب واستفاقت على Hiking العاقورة!

أتت استجابة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي للزلزال العسكري الذي ضرب خطّ طهران-تل أبيب متأخّرة...