الرئيسيةمقالات سياسيةبدأ العدّ العكسيّ: حرب عون-باسيل بالسلاح الأبيض!

بدأ العدّ العكسيّ: حرب عون-باسيل بالسلاح الأبيض!

Published on

spot_img

بَلَغَ الكباش بين قائد الجيش العماد جوزف عون ورئيس التيار الوطني الحرّ جبران باسيل نقطة اللاعودة مع استخدام كلّ الأسلحة المحرّمة في حرب لا بدّ أن تنتهي بـ”غالب ومغلوب”.
سيشكّل خروج عون من حلبة السباق الرئاسي بحدّ ذاته “انتصاراً” لجبران باسيل مهما كانت “كلفته”، فيما سيُبقي وصول قائد الجيش إلى قصر بعبدا جبرانَ أسيرَ معارضة شرسة وشبه مبعد من “جنّة” السلطة وفاقدَ “الكلمة” والسطوة في المواقع التقريرية-التنفيذية في الدولة ومُحاصَراً مسيحياً بوجود عون على يمينه وسمير جعجع على يسارِه.
بدأ فعلياً العدّ العكسي الفاصل عن مهلة الثلاثة أشهر قبل إحالة قائد الجيش إلى التقاعد، لذلك يمكن توقّع تجاوز الكباش الخطوط الحمر من دون قدرة أيّ وسيط على تنفيس الاحتقان غير المسبوق بين الرجلين.

حرب مفتوحة
كانت تطوّرات الأيام الماضية لافتة جداً في سياق الحرب الرئاسية المفتوحة. بعد مسار من النيران “غير الصديقة” من باسيل ضدّ قائد الجيش، أطلق الأخير خطاباً عاصفاً من الهرمل ضدّ رئيس التيار الوطني متّهماً إيّاه، من دون أن يسمّيه، بـ “التواطؤ” في معركة مكافحة تدفّق النازحين السوريين من خلال الإيعاز لوزرائه عدم حضور جلسة النازحين في السراي.
ردّ باسيل من بعلبك-الهرمل أيضاً رافعاً السقف إلى حدّه الأقصى بالحديث عن “قرار أمنيّ عسكري بالنأي بالنفس عن الحدود”، قائلاً إنّ “الوقت حان والحقائق عم تنكشف للمغشوشين بالمظاهر”، ومشيراً إلى أنّ “ضبّاطاً وقادة وأفراداً في الجيش متواطئون سياسياً ومستفيدون مادّياً من شبكات التهريب، وعنّا معطيات بين أيدينا من 17 تشرين إلى اليوم”.

وفق معطيات “أساس” لن يكون هناك أيّ ردّ من قيادة الجيش على ما سيق من اتّهامات مباشرة من باسيل ضدّ قائد الجيش في ملفّ النزوح السوري وأداء بعض ضبّاط الجيش في المناطق الحدودية

بعد هذا المسار من الكباش العلني أفردت وسيلة إعلامية “صديقة” لباسيل صفحاتها لتقرير عن سلّة ارتكابات يقوم بها ضبّاط كبار في الجيش، مع ذكر أسماء وتلميح إلى أسماء قريبة من قائد الجيش، يُسهّلون من خلالها عمليات التهريب وأعمال “مشبوهين” على الحدود بهدف الاستفادة المادّية، مع الإشارة إلى أنّ علاقات وطيدة تجمع ضباطاً كباراً في الجيش مع مطلوبين للعدالة، وسرد الكثير من الوقائع عن حاجز حربتا الحدودي في البقاع الشمالي وتسهيل تهريب النازحين السوريين والشاحنات المحمّلة بالبضائع من وإلى سوريا.
وَصَل الكباش بين عون وباسيل إلى حدّ تسريب معطيات في الإعلام عن “ملاحقة قضائية” محتملة من باسيل ضدّ قائد الجيش بعد إحالته إلى التقاعد، مع التسليم في هذه الحال من قبل رئيس “التيار” بأن “لا تمديد لقائد الجيش ولا إمكانية لانتخابه رئيساً للجمهورية”.

تطنيش” اليرزة
وفق معطيات “أساس” لن يكون هناك أيّ ردّ من قيادة الجيش على ما سيق من اتّهامات مباشرة من باسيل ضدّ قائد الجيش في ملفّ النزوح السوري وأداء بعض ضبّاط الجيش في المناطق الحدودية، مع العلم أنّ القيادة نادراً ما تردّ على ما يرِد في بعض وسائل الإعلام حتى تلك التي تكتسب مصداقية كبيرة. أمّا الردّ الفعليّ فسيكون على مستويين:
– اختيار قائد الجيش التوقيت المناسب، وعادة من خلال جولاته على مواقع عسكرية، للردّ على طريقته على ما يُصنَّف في قاموس اليرزة “حرباً سياسية أحاديّة الطرف من باسيل ضدّ عون لأسباب شخصية وحسابات رئاسية ضيّقة يخسر من خلالها الكثير على المستويين المسيحي والوطني ويعرّض الجيش لضغوط و”نيران حقد” في أصعب مرحلة تمرّ بها المؤسسة العسكرية في تاريخها”.

تجزم مصادر عسكرية لـ “أساس” أنّ “تحقيقاً فُتح لجلاء الملابسات تماماً كما يحدث في حوادث شبيهة

– في ملفّ النازحين ينظّم الجيش للمرّة الأولى اليوم جولة لوسائل الإعلام لمعاينة الحدود الشمالية للتثبّت من الإجراءات العملانية التي يتّخذها الجيش مع تحديد نقاط التمركز جغرافياً للحدّ من التسلّل عبر المعابر الحدودية، ويتخلّل الجولة عرض موجز لأعمال التسلّل غير الشرعي إلى الأراضي اللبنانية والحاجات الضرورية لتعزيز هذه الإجراءات. أمّا لناحية الاتّهامات المسوقة من باسيل في ملفّات أخرى فهي، وفق مصادر عسكرية، “اتّهامات سياسية غير معنيّين بالردّ عليها لأنّ الجيش مولج بمهامّ مصيرية ووطنية أهمّ بكثير من صرف الوقت على الردّ على افتراءات في السياسة”. وستستتبع ذلك، وفق المعلومات، جولة محتملة قريباً على الحدود شرقاً.

حادث اللبوة
في واقع الأمر قدّم حادث اللبوة لباسيل “شحمة على فطيرة” حربه المعلنة ضدّ قائد الجيش. فالحادث الذي أدّى إلى مقتل الشابّ نجيب رباح نهاية الأسبوع الماضي في منطقة العين لعدم امتثاله لأوامر عناصر حاجز طيّار ثمّ استدرج اعتراضات من عشيرة آل رباح وإقفال الطريق الدولي ورمي حجارة على الآليّات العسكرية، تزامن مع جولة باسيل والرئيس ميشال عون البقاعية.

تحقيق في حادث اللبوة
تجزم مصادر عسكرية لـ “أساس” أنّ “تحقيقاً فُتح لجلاء الملابسات تماماً كما يحدث في حوادث شبيهة. وخلافاً لما تمّ تسريبه، “الحاجز الظرفي” (أو الطيّار) الذي يقيمه الجيش في المناطق هو حاجز عسكري تواكبه آليات عسكرية مع شعار القطعة العسكرية الموجودة على الأرض الذي يدلّل على هويّته، وليس حاجزاً “كميناً” لملثّمين ودرّاجات نارية كما يوحي البعض”.
يُذكر أنّ القوّة الخاصة التي تنفّذ حواجز ظرفية تُعرف بـ (QRF) “Quick Reaction Force”، وهي تابعة مباشرة لقيادة اللواء التاسع.


يُذكر أنّ باسيل نفسه يقرّ، تماماً كما العديد من المراقبين، بأنّ “هناك عملاً أمنيّاً نوعيّاً لفرع مخابرات البقاع وغير مسبوق في توقيف المتورّطين بشبكات تصنيع وتهريب المخدّرات ومحاصرة مافيات الممنوعات في بعلبك-الهرمل ومطاردتهم حتى الحدود، وتكثيف عمليات مداهمة المخيّمات التي باتت تؤوي نازحين من الموجة الثانية ومصادرة الأسلحة”.

أحدث المقالات

باريس تعود من نافذة “الضغط قبل حزيران”

يبدو أنّ تسريب خبر قدوم الموفد الأميركي آموس هوكستين إلى بيروت، قد خرّب الاحتمال...

اللاءات الأربع للحــزب تفرمل الخماسية..

في مقابل الحراك الدولي والداخلي الناشط بكلّ الاتّجاهات، جنوباً ورئاسيّاً ونزوحاً سوريّاً، تؤكّد أوساط...

تشظية القوى المسيحية: “الحــزب” يصنع بدائل سياسية وانتخابية

لا يمكن النظر إلى “التشظي” الذي تعيشه الساحة المسيحية حالياً، باعتباره مشهداً عابراً أو...

إمتعاض على خلفية فصل بو صعب… ماذا عن موقف نواب “التكتل”؟

ليس معلوماً بعد كيف سينتهي خلاف رئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل ونائب رئيس...

المزيد من هذه الأخبار

“اتفاق هوكشتاين” المؤجل: من انتظار غــزة إلى انتظار إيران

لدى لبنان تجارب كثيرة وخطرة في آن، مع مسارات التفاوض في معالجة الأزمات العسكرية...

وريقة صغيرة من نتنياهو إلى بايدن: إلزاميّ واختياريّان!

لم يتصرّف نتنياهو حيال الردّ الإيراني الصاروخي، كما لو أنّ ما حصل مجرّد تمثيلية،...

لبنان ما زال في بوسطة عين الرمّانة!

مرّت ذكرى 13 نيسان. لا يزال شبح بوسطة عين الرمّانة مخيّماً على الحياة السياسيّة...

لبنان بعد الردّ الإسرائيلي على إيران؟

لا يمكن الاستسهال في التعاطي مع الردّ الإيراني على استهداف القنصلية في دمشق. بمجرّد...

الجبهة الجنوبية تحرق الـ1701: مصير اليونيفيل واليوم التالي للمعركة

كل يوم تطول فيه الحرب المندلعة في الجنوب بين حزب الله وجيش الإحتلال الإسرائيلي،...

السُّنّة وانتخابات المهندسين: رحم الله رفيق الحريري

إن كانت خسارة القوات اللبنانية في انتخابات نقابة المهندسين في طرابلس وبيروت يمكن النقاش...

حين “يسكر” جبران باسيل بالنصر

سيخضع تحالف انتخابات نقابة المهندسين الذي أعاد النبض إلى علاقة رئيس «التيار الوطني الحر»...

الحزب لباسيل: الكلمة للميدان!

لم تلقَ رسالة النائب جبران باسيل إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن أيّ ردّ...

نار الجنوب تستعر: صواريخ “الحــزب” وأنفاقه هدف إسرائيل الاستراتيجي

كل الأجواء الآتية من تحركات الجيش الإسرائيلي، ووضعية “الجبهة الداخلية” وخصوصاً الشمالية، تشير إلى...

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

حرب “الهيبة” بين إيران وإسرائيل: استباحة السماء والأرض العربية

إنها حرب “الهيبة” في الشرق الأوسط. وحرب بين المشاريع المختلفة. سرعان ما ظهر التضافر...

نامَت بيروت على حرب واستفاقت على Hiking العاقورة!

أتت استجابة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي للزلزال العسكري الذي ضرب خطّ طهران-تل أبيب متأخّرة...