الرئيسيةمقالات سياسيةبانتظار لغة الحزب.. الصينية

بانتظار لغة الحزب.. الصينية

Published on

spot_img

الحديث السائد في البلد.. هو عن التعطيل. المنابر تضجّ بالحديث عن معطّلين لا تُعلَن هويّاتهم. في الأثناء نجتهد، نحن اللبنانيين، في محاولة معرفة الطرف المعطّل ونوازعه. لكنّ هذا الاجتهاد لا يصل إلى شيء، ولا يغيّر في الوقائع أيّ شيء. ذلك أنّ حدوداً صفيقة ومعازل صارت تفصل بين القوى المتنازعة. أمّا محاولات كسر الدائرة المفرغة التي تبادر إليها خطابات التحذير من الحال القائمة لا تبدو مجدية على الإطلاق. مجموع القوى هذه كانت متشاركة في الحكم، وستعيد ذلك مستقبلاً، لكن حتى الآن لا يبدو شيءٌ مجدياً.

ولاءات وإخضاع

أكثر المنابر ضجيجاً هي منابر حزب الله التي صمّت آذان اللبنانيين بالحديث عن “وحدة وطنية” هي كانت قد صدّعتها، وأساساً لا جمهور لها راهناً في ظلّ غلبة أمنيّة وعسكرية وسياسية يمارسها حزب الله نفسه.

سياسات الحزب منذ عام 2005 حتى اليوم جعلت القوى السياسية وجماهيرها رافضةً للرأي الآخر. هذه القوى لم تعُد ترى في الآخر شريكاً في الوطن. وما يحصل فعليّاً الآن هو تعطيل عميق للعيش المشترك. وإيصاله إلى هذا المفترق الخطير ستكون نتائجه وخيمة على الجميع وعلى فكرة الشراكة الوطنية، وحتى على لبنان.

لا أحد منع “حزب الله” وبيئته من الانقلاب على لبنان. أساساً لا أحد يجرؤ على ذلك، ولا أحد أراد ركوب مغامرات عسكرية تأتي على ما بقي من سلم أهليّ. فالحزب على ما كان يردّد على الدوام النائب السابق إميل رحمة “قادر ومقتدر”

هل يتغيّر هذا كلّه بعد اتفاق بكّين بين إيران والسعودية برعاية صينية؟

ما لم يكن حزب الله يريد أن يراه هو أنّ البلد في مأزق واضح للجميع. سلوك كهذا يضع البلد أمام محن صعبة يختبرها اللبنانيون يوميّاً. ذلك أنّه، بما يملك من موارد ومصادر قوّة ونفوذ أمنيّ وقدرات عسكرية يسخّرها للتعاطي مع “الآخر” بوصفه خصماً لدوداً، يريد من اللبنانيين العيش بموجب توجيهاته وولاءاته، وهي إيرانية بالتعريف. وسلوك كهذا يُسقط كلّ جدّية كلامه عن رغبته في تجسير الهوّة مع الطرف المقابل، لأنّ حراكه مصحوب دائماً بمسبقات ومطلقات، لا قِبل لأحد بتذليلها إلا في حالة واحدة: أن يتراجع هو نهائياً عن سياسة الاستقواء وأن يستوي مع سائر اللبنانيين .

فهل تدخل الرياح الإقليمية الجديدة وتضفي بعض البرودة على منطقه هذا؟

مساواة مستحيلة

والحقّ أنّ هذا مطلب عزيز المنال على اللبنانيين، إذا ما أُخذ على المحمل السياسي. ذلك أنّ جلوس الجميع كمتساوين هو أمر لم يكن وارداً عند الحزب. واليوم لا أحد يأمل عقد أيّ تسوية سريعة. لكن بالطبع لن تبقى النتيجة هي نفسها كما كانت: فالشراكة في الإقليم تستوجب العودة إلى الاعتراف بحقّ للّبنانيين في إعادة الاعتبار “لديمقراطيّتهم المُقيّدة”، وحقّهم في إعادة الوصل مع المجتمعَين العربي والدولي.

حتى الأمس كان الحزب عبئاً وثقلاً على لبنان. فقد راكم مصادر قوّته من ضعف الآخرين، وهو ما أنتج مشهداً بالغ القتامة. وكانت أقسى تجلّياته ابتداع الثلث المعطّل في مؤتمر الدوحة بعد 7 أيار 2008، ثمّ نقل ميشال عون من الرابية إلى القصر الجمهوري في بعبدا. وعلى هذه المعادلة نشأ ميزان دقيق أظهر الدولة عاجزة وغير قابلة للحياة.

التعطيل الذي صنعه حزب الله لم يكن كما بدا في بداياته أنه ضدّ قرارات حكومية بعينها. فلسان حاله يقول نحن نملك القوة الأمنية والعسكرية والسياسية لنعطّل البلد كلّه: فإمّا أن يسير لبنان كما نريد ويتحوّل أرضاً معادية للغرب وللعرب، وإمّا أنّه لن يخطو خطوة واحدة إلا إلى الوراء.

أكثر المنابر ضجيجاً هي منابر حزب الله التي صمّت آذان اللبنانيين بالحديث عن “وحدة وطنية” هي كانت قد صدّعتها، وأساساً لا جمهور لها راهناً في ظلّ غلبة أمنيّة وعسكرية وسياسية يمارسها حزب الله نفسه

العالم هو إيران وسوريا

لا أحد منع “حزب الله” وبيئته من الانقلاب على لبنان. أساساً لا أحد يجرؤ على ذلك، ولا أحد أراد ركوب مغامرات عسكرية تأتي على ما بقي من سلم أهليّ. فالحزب على ما كان يردّد على الدوام النائب السابق إميل رحمة “قادر ومقتدر”. وهو إن التزم بعدم تفجير البلد فمنّة منه للمحافظة على بعض ماء الوجه. وإن لم يلتزم كما فعل مراراً فهو يفعل ما يفعله عملاً بمقتضيات “الصراع الكيفيّ مع إسرائيل”.

أما اليوم فاحتلف المنطق الإقليمي.

المنطق يقول إنّ الأمين العام للحزب سيتوقف عن إلقاء الخطب الخلافية مع كلّ العالم، وإكثار الثناء والحمد لإيران وسوريا قد يضاف إليهم شكر السعودية، على هوى “شكراً” قطر ذات 2008.

لبنان في الأصل والأساس لا يحتمل أعداء إضافيين. أحياناً يدفع غُرْم صداقاته. الصداقات اللبنانية مكلفة مثلها مثل العداوات. هل من إساءة حين نقول إنّه بلد صغير، ثانوي ومسالم. اللبنانيون أنفسهم مصابون بلعنة ثانويّتهم. وهم يبحثون دائماً عن أدوار أكبر من طاقة البلد على احتمالها. ذات مرّة نصّبوا أنفسهم دولة محاربة نيابة عن كلّ العرب. حصل ذلك باتفاق القاهرة.

السيّء في الحال اللبنانية أنّ الممانعين، ومن دون أن يرفّ لهم جفن، كانوا يعلنون ليل نهار أنّ الولايات المتحدة الأميركية مهزومة ومربَكة من لبنان إلى أفغانستان. لقد بلغت البلاهة السياسية حدّ تسيير تظاهرة سيّارة في شوارع بيروت ترفع الأعلام الروسيّة. حسناً أميركا مهزومة ولبنان منتصر: الولايات المتحدة التي تتفوّق قوّةً واقتصاداً على قارّات صارت مهزومة!

الممانعون مقتنعون بأنّ أميركا مهزومة. والأمين العام للحزب مقتنع بأنّه منتصر على أميركا ومعها كلّ الغرب، مقتنع بأنّ لبنان يستطيع تحمّل كلفة هذا النصر، وأنّ المقبل من أيّام هو للصين حيث معدّل الدخل الفردي يكاد يتماثل مع مثيله في لبنان وسوريا وإيران .

اليوم وصلت الصين إلى ديارنا السياسية.

وها نحن ننتظر لغة حزب الله الجديدة.

أحدث المقالات

قمة فرنسا – قطر: لا حلول لبنانيّة

التعاطي اللبناني مع زيارة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لباريس أضفى...

مسعى هوكستين يربط بين الرئاسة والحرب

في لقاءاتها ترفض السفيرة الأميركية ليزا جونسون ربط الرئاسة بحرب غزة، إلّا أنّ المسار...

أمير قطر في فرنسا.. أتقرأ باريس في كتاب الدوحة؟

حضر لبنان في قمة القطرية الفرنسية التي شهدتها العاصمة باريس خلال زيارة الدولة التي...

لبنان تبلّغ رسمياً: الهدنة في غــزة تسري على لبنان

لم يبدّل التصعيد الإسرائيلي المتمادي حيال لبنان موقف «حزب الله» الذي يستبعد احتمال شنّ...

المزيد من هذه الأخبار

تضارب بالرؤى بين فرنسا وأميركا: لا تراهنوا على هوكشتاين!

تتشعب الاختلافات والتباينات بين الدول المهتمة بلبنان. فعلى الرغم من التحركات الخماسية، إلا أن...

الدهاء الإيرانيّ… والتذاكي اللبنانيّ

الثابت الوحيد في حرب غزّة أنّ هذه الحرب ستطول. يعود ذلك إلى عجز إسرائيل...

قضاة وأمنيّون يَحكمون “دولة بالوكالة”

كرّس تكليف رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبود رئيس الغرفة السابعة في محكمة...

هل تنتج عودة “الولد الضائع” الإيراني رئيساً في لبنان؟

هل فعلاً اللجنة الخماسية المعنيّة بلبنان موحّدة؟ وهل يستمرّ هذا الاتحاد على موقف واحد...

الحزب متفهّماً باسيل: إيجابي وموضوع غزة ليس جديداً

معزّزاً موقف رئيس الجمهورية السابق العماد ميشال عون، استكمل رئيس «التيار الوطني الحر» النائب...

لقاءات الوقت الضائع… وعون يَنسف البند رقم 10

يَصعب جدّاً الفصل بين انفلاش رقعة التصعيد جنوباً وصولاً إلى صيدا، وربّما زحفاً نحو...

الرهان على “قوة قاهرة”: مسار الجنوب من مصير رفح؟

مسار الحرب على غزة، كما مصير المواجهة المفتوحة على الجبهة الجنوبية للبنان، كلاهما يرتبطان...

الحريري إلى موسكو: لا استثنائية في الحدث

تزامن إعلان توجيه دعوة روسية إلى رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، لزيارة موسكو، مع...

إسرائيل في الغازية.. والخماسية اليوم في قصر الصنوبر

في الوقت الذي تأخذ فيه المواجهات بين الحزب والجيش الإسرائيلي بُعداً تصعيدياً مع اتساع...

قصر الصنوبر يستضيف سفراء “الخماسية”..وباريس ترتب اجتماعاً لدعم الجيش

يستأنف سفراء الدول الخمس بدءاً من اليوم الثلاثاء تحركاتهم على الساحة الداخلية، على أن...

رئيس ما بعد غزّة لن يصل بـ “الدّبّابة”!

لا جديد فعليّاً أمام اللجنة الخماسية، بفرعها الخارجي والمحلّي، سوى دعوة أفرقاء الصراع في...

منع إسرائيل من الانتصار.. هل يفرض حرباً استباقية؟

هل لا يزال خطر الحرب الإسرائيلية الواسعة على لبنان قائماً؟ تتضارب القراءات والتحليلات والمعلومات...

عدم مجيء هوكستين… هل ينذر باحتمال توسعة الحرب؟

لم تلق الورقة الفرنسية التي تسلّمها لبنان من وزير الخارجية ستيفان سيجورنيه، لإنهاء الأعمال...

طهران تنخرط في رئاسة لبنان بعد تفاهمها مع واشنطن؟

يجزم الذين يراقبون الاتصالات بين أميركا وإيران، أنّ مخاطر توسّع حرب إسرائيل على غزة...

أسرار إيرانيّة من اليمن والعراق إلى سوريا وسيّدتها الأولى (2)

بين تدمير عدشيت وإحراق كريات شمونة… وبين قلق إسرائيل من القيادي الفتحاوي مروان البرغوثي...