الرئيسيةمقالات سياسيةالموقف الخليجي... والحفر في "قانا"

الموقف الخليجي… والحفر في “قانا”

Published on

spot_img

بقيت الأسئلة أكثر من الأجوبة حول أسباب صدور البيانات الخليجية تباعاً بتحذير الرعايا الخليجيين من زيارة لبنان، أو من البقاء فيه، أو من الاقتراب من المناطق التي تشهد اضطرابات أمنية…

أول العناصر المهمّة وذات الدلالة الخطيرة في تلك البيانات أنّها صدرت عن دول مجلس التعاون الست بالتدرّج، وإن اختلفت اللهجة أو صيغة التحذير. وهذا يذكّر بالقرارات المتعاقبة الصادرة في مراحل عدة تأزّمت فيها العلاقة بين هذه الدول وبين لبنان، بدءاً بالعام 2016 احتجاجاً على رفض لبنان إدانة الجامعة العربية التدخّلات الإيرانية في دول الخليج، وصولاً إلى سحب السفراء في خريف 2021 والاحتجاج على تصريحات وزير الإعلام آنذاك جورج قرداحي الذي عاد فاستقال…

كان منطقياً أن تعزو الأوساط السياسية والمراقبة التحذير الخليجي الأخير الذي صدر في اليومين الماضيين إلى تلك الأجواء المتوتّرة التي عادت تسود ضمنياً العلاقة السعودية الإيرانية بفعل الخيبة من أن ينعكس اتفاق 10 آذار بين الرياض وطهران برعاية صينية، على استئناف العلاقات الدبلوماسية، وعلى التهدئة إيجابياً لا سيّما في اليمن وسوريا وبالتالي سينعكس إيجابياً على التطبيع مع سوريا وعلى الوضع المأزوم في لبنان.

بات من السهل تعداد مظاهر عودة الأمور إلى الوراء في العلاقة بين طهران والرياض، بدءاً بوقف عودة السفراء إلى كلّ منهما، وامتداداً إلى تباطؤ التطبيع بين دمشق والرياض وعدم التزام وقف تهريب الكبتاغون من سوريا، ومروراً بجمود الحلول في اليمن وعدم تطبيق مبدأ عدم التدخل في شؤون الدول وبالخلاف الجوهري على أحقية الاستثمار في حقل الدرة للغاز… وصولاً إلى فشل المفاوضات الأميركية الإيرانية والأميركية – السورية وتأثيرها على موقف كلّ من البلدين والاتصالات بين الإدارة الأميركية وبين القيادة السعودية لبلورة اقتراحات الأولى لخطة استراتيجية تشمل السلام مع إسرائيل وأمن الخليج العربي…

لكن معظم هذه الأوساط لم يكتفِ بتفسير ما طرأ من مناخ سلبي بسبب كل هذه العوامل، رغم صحّة الاستنتاجات بأنّ الأجواء الواعدة جرّاء تحسُّن العلاقة السعودية – الإيرانية، تراجعت كثيراً وإلى الحدّ الذي بات ينذر بتدهور جديد فيها. فهل يكفي استعراض هذا المناخ الإقليمي الدولي لفهم الخطوة الخليجية؟

والسؤال يُطرح نظراً إلى وجود وجهتي نظر في سردية عناصر هذا المناخ السلبي: واحدة تقول إنّ إيران لم تفِ بوعودها للمملكة العربية السعودية، وإنّها حصلت على تطبيع العلاقة الخليجية معها من دون مقابل، وأن الضامن الصيني لتنفيذ ما اتّفق عليه لم يدفع الأمور إلى الأمام. والثانية تعتبر أنّ الجانب السعودي لم يفِ بما تأمله منه إيران سواء في اليمن أم في سوريا من خطوات، بسبب انصياعه للضغط الأميركي الرافض تحسّن العلاقة العربية الإيرانية، ولأنّ الرياض انخرطت في خطة الرئيس الأميركي جو بايدن من أجل سلام سعودي مع إسرائيل يتضمّن التزاماً من وقف تقويض حل الدولتين وتقديم تنازلات للفلسطينيين مقابل ضمان أمن دول الخليج في مواجهة إيران وبناء قدرات نووية للمملكة…

في كل الأحوال ثمة ما طرأ في لبنان في الأسبوعين الماضيين يضع البلد في عين العاصفة مجدّداً، بسبب اشتباكات عين الحلوة التي جرى تصنيفها على أنها في مصلحة إيران بهدف إضعاف حركة «فتح» لمصلحة التنظيمات الإسلامية المتشددة التي ستكون في نهاية المطاف تحت جناح حركة «حماس» و»الجهاد الإسلامي».

فضلاً عن أنّ التأزّم الخليجي- الإيراني عموماً سينعكس إطالة لمأزق الفراغ الرئاسي في لبنان، حيث للسعودية وقطر دور رئيسي في المجموعة الخماسية التي ترعى فرنسا بتأييد منها، الشهر المقبل، طاولة نقاش بين الفرقاء اللبنانيين، لتسريع إنهاء الفراغ الرئاسي، هناك من طرح السؤال حول تأثير التطورات الأمنية في البلد على استحقاق آخر فائق الأهمية هو بدء شركة «توتال إنرجي» الحفر في البلوك الرقم 9 في البحر تنقيباً عن الغاز.

تشير المعلومات إلى أنّ وفداً من شركة «توتال» اجتمع قبل أشهر قليلة بأحد الأجهزة الأمنية في إطار التحضير اللوجستي لمباشرة الحفر، وسأل سؤالاً محدداً حول أمن الطريق الساحلي الجنوبي الذي سيسلكه معظم موظفي الشركة وشركات الخدمات يومياً على مدى أشهر، بين بيروت ومنطقة الناقورة، واستفسر عمّا إذا كانت أي أحداث في مخيم عين الحلوة يمكن أن تهدّد السلامة على هذا الطريق.

الدول المعنية بوضع لبنان تتعاطى معه على أنّ «حزب الله» صاحب اليد الطولى في أمن الطريق الساحلي، والاتفاق الذي عقده المستشار الأميركي لشؤون أمن الطاقة الدولي آموس هوكشتاين أنجز على ترسيم الحدود البحرية لتسريع استخراج الغاز في إسرائيل (حقل كاريش) وفي حقل قانا، مع «حزب الله» في نهاية المطاف. فهل يضمن «الحزب» الطريق الساحلي منعاً لتهديده من تكرار اشتباكات المخيم؟

أحدث المقالات

اللاءات الأربع للحــزب تفرمل الخماسية..

في مقابل الحراك الدولي والداخلي الناشط بكلّ الاتّجاهات، جنوباً ورئاسيّاً ونزوحاً سوريّاً، تؤكّد أوساط...

تشظية القوى المسيحية: “الحــزب” يصنع بدائل سياسية وانتخابية

لا يمكن النظر إلى “التشظي” الذي تعيشه الساحة المسيحية حالياً، باعتباره مشهداً عابراً أو...

إمتعاض على خلفية فصل بو صعب… ماذا عن موقف نواب “التكتل”؟

ليس معلوماً بعد كيف سينتهي خلاف رئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل ونائب رئيس...

ماذا يقول “حــزب الله” عن ترشيح قائد الجيش؟

عززت زيارة قائد الجيش لباريس الاعتقاد بتنامي حظوظ انتخابه رئيساً. يحظى الرجل، كما يشاع،...

المزيد من هذه الأخبار

وريقة صغيرة من نتنياهو إلى بايدن: إلزاميّ واختياريّان!

لم يتصرّف نتنياهو حيال الردّ الإيراني الصاروخي، كما لو أنّ ما حصل مجرّد تمثيلية،...

لبنان ما زال في بوسطة عين الرمّانة!

مرّت ذكرى 13 نيسان. لا يزال شبح بوسطة عين الرمّانة مخيّماً على الحياة السياسيّة...

لبنان بعد الردّ الإسرائيلي على إيران؟

لا يمكن الاستسهال في التعاطي مع الردّ الإيراني على استهداف القنصلية في دمشق. بمجرّد...

الجبهة الجنوبية تحرق الـ1701: مصير اليونيفيل واليوم التالي للمعركة

كل يوم تطول فيه الحرب المندلعة في الجنوب بين حزب الله وجيش الإحتلال الإسرائيلي،...

السُّنّة وانتخابات المهندسين: رحم الله رفيق الحريري

إن كانت خسارة القوات اللبنانية في انتخابات نقابة المهندسين في طرابلس وبيروت يمكن النقاش...

حين “يسكر” جبران باسيل بالنصر

سيخضع تحالف انتخابات نقابة المهندسين الذي أعاد النبض إلى علاقة رئيس «التيار الوطني الحر»...

الحزب لباسيل: الكلمة للميدان!

لم تلقَ رسالة النائب جبران باسيل إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن أيّ ردّ...

نار الجنوب تستعر: صواريخ “الحــزب” وأنفاقه هدف إسرائيل الاستراتيجي

كل الأجواء الآتية من تحركات الجيش الإسرائيلي، ووضعية “الجبهة الداخلية” وخصوصاً الشمالية، تشير إلى...

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

حرب “الهيبة” بين إيران وإسرائيل: استباحة السماء والأرض العربية

إنها حرب “الهيبة” في الشرق الأوسط. وحرب بين المشاريع المختلفة. سرعان ما ظهر التضافر...

نامَت بيروت على حرب واستفاقت على Hiking العاقورة!

أتت استجابة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي للزلزال العسكري الذي ضرب خطّ طهران-تل أبيب متأخّرة...

الحرب الأهليّة… لحظة لم تغادر

نصف قرن تقريباً مضى على اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية في 13 نيسان 1975. إلا...