الرئيسيةمقالات سياسيةالمستور في معركة فرنجية - أزعور!

المستور في معركة فرنجية – أزعور!

Published on

spot_img

لم يعد النقاش محصوراً في طبيعة السيناريو الذي سيتحكّم بمجريات جلسة انتخاب رئيس الجمهورية، بل تعدّاه إلى البحث في مآلات اليوم التالي الذي يبدو أنّه سيكون أشدّ صعوبة وتعقيداً مما سبقه.

اما جلسة اليوم التي لن تفضي إلى الانتخاب، فتتعدّد وظائفها كالآتي:

– استخدام النكايات والمكايدات والشيفرات والشفرات في عملية تصفية الحسابات وتحديد الأحجام.
– اختبار قدرة جبران باسيل على ضبط تكتله والحؤول دون تسرّب بعض النواب منه، كما يتوقّع كثيرون.
– رصد سلوك بعض النواب التغييريين والمستقلّين الذين وضعهم سمير جعجع تحت الضغط وأمام الامتحان.
– معرفة من يمكن أن يساعد في تعطيل النصاب في الدورة الثانية من خارج محور المقاومة والممانعة.
– كشف المستور في ترشيح أزعور.

واللافت، انّ كواليس القوى المؤيّدة لأزعور تضج بالمآخذ عليه وبالنفور منه، بل انّ بعض المنتمين إلى تلك القوى يعترفون بأنّهم لا «يطيقونه» وفق تسريبات الغرف المغلقة، وإن كانوا سيصوّتون له احتراماً للقرار الحزبي، ما يعزز الاقتناع بأنّ ترشيحه ليس جدّياً في الأساس وإنما يرمي فقط إلى إسقاط ترشيح فرنجية تمهيداً لفتح الباب أمام التفاوض على مرشح آخر.

ويكاد يوجد إجماع بين النواب على أنّ مصير جلسة اليوم معروف ومحتوم بمعزل عن تفاصيلها وجزئياتها، ومن الواضح انّ احداً لا يتوهم بإمكان انتخاب الرئيس خلالها، الّا انّ التحدّي الأكبر يتعلق بتلك المقبلة، وبما إذا كانت ستلتئم قريباً أم سيجري ترحيلها إلى أجل غير مسمّى، والأهم من كل ذلك معرفة مصير المرشحين في المرحلة المقبلة.

خصوم فرنجية يفترضون انّهم إذا تمكنوا من توسيع فارق الاصوات بينه وبين أزعور في الدورة الأولى، فإنّ ذلك سيكون كافياً لتقويض ترشيحه وإضعافه، حتى لو أصرّ مع «الثنائي» على الاستمرار في السباق، فيما يعتبر معارضو خيار أزعور، انّ ورقته ستحترق اليوم، وبالتالي لن يستطيع الصمود طويلاً في المعركة، خصوصاً انّ المتقاطعين عليه ليسوا مقتنعين به اصلاً ويتصرّفون معه على أساس انّه أداة ضغط على فرنجية اكثر منه مرشح حقيقي إلى الرئاسة.

وتعتبر شخصية مسيحية على معرفة وثيقة بالزعماء الموارنة الحاليين، انّ من سوء حظ رئيس تيار «المردة» سليمان فرنجية، انّ منافسَيه المارونيين الأساسيين هما من الشمال، اي جبران باسيل في البترون وسمير جعجع في بشري، مستنتجة بأنّ فرنجية يدفع ثمن الجغرافيا السياسية.

وتلفت إلى انّه مهما اتخذ الاستحقاق الرئاسي المعلّق من أبعاد اقليمية ودولية، ومهما تشعبت حساباته ودلالاته السياسية، فإنّه لا يصح التقليل من شأن ارتباطه بالمنطقة الممتدة من المدفون إلى زغزتا، حيث تتجمّع الزعامات والطموحات المارونية في مساحة ضيّقة لا تتحمّل هذا الوزن الزائد.

وتشير الشخصية المسيحية، الى انّه وعلى رغم النزاعات المتراكمة والمتوارثة بين أقطاب الموارنة، الّا انّهم تلاقوا او تقاطعوا اضطراراً لمنع وصول منافسهم الزغرتاوي إلى رئاسة الجمهورية، فاتفقوا عليه بدل ان يتفقوا معه، بينما كان حظ سليمان فرنجية الجد أفضل، إذ إنّ منافسيه الموارنة على النفوذ والزعامة لم يكونوا من الشمال بل من جبل لبنان، ما سهّل على بيار الجميل وكميل شمعون وريمون اده آنذاك التقاطع في ما بينهم على دعم انتخابه، بعدما اعتبر كلٌ منهم انّ تأييده له كفيل بمنع الآخر من الوصول إلى قصر بعبدا.

أحدث المقالات

“الحــزب”: التفاهم على الرئيس قبل انتخابه

مع ان كتلة الاعتدال الوطني تحاول كسر الجمود المحوط بانتخاب رئيس الجمهورية، الا ان...

الحرب تغري نتنياهو: الرهان اللبناني على واشنطن لا يكفي؟

تتضارب التقييمات اللبنانية لمسارات الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، وانعكاسها على لبنان. لكن الجواب...

غارة شارع الرشيد: تجاذب بين الهدنة والضربة العسكريّة

تتوالى المفاجآت، في وقائع حرب إسرائيل ضدّ غزة، على وقع التفاوض حول الهدنة، كما...

روسيا: دينيون وملحدون و “جنوبيون”… ضد الشيطان الأكبر

من موسكو.. “الإسلام هو الحلّ لأزمات العالم”… “ما يحصل عندنا ليس حرب حدود. إنّها حرب...

المزيد من هذه الأخبار

صفقة غــزة: الميزات والصعوبات

تتقدّم أخبار الصفقة لوقف النار في غزة. ومعها تحضر الملفّات الصعبة: إعادة إعمار غزة،...

حرب لبنان بعد غــزّة.. العونيّون للحــزب: وحدَك مسؤول

قال وزير الحرب الإسرائيلي يوآف غالانت، قبل ساعات من الغارة الإسرائيلية على بعلبك، إنّ...

الإسـرائيليون يتمادون و”الحــزب” يُخرج أسلحة جديدة: لبنان الحرب واللاحرب

عملياً، بلغ التمادي الإسرائيلي حداً غير مسبوق، الوصول إلى استهداف مناطق على بعد 100...

مستقبل غــزة: إدارة إسـرائيليّة كاملة

هناك دائماً إمكانية لإنهاء اتفاق شامل بين إسرائيل وحماس، لكنّ هذه الجهود دائماً تصطدم...

هل تبلغ إيجابيّة بري حدّ الانفصال الرئاسيّ عن حليفه؟

يُقدّم تكتّل “الاعتدال الوطني” طرحاً لا يَكسر أحداً في الشكل ما دام الجميع “سيتداعى”...

مبادرة كتلة “الاعتدال” الرئاسية.. حوار إلى حين التوقيت الأميركي

يجيد اللبنانيون تكرار التجارب والمسارات. ربما لضيق الخيارات، لكنهم غالباً ما يبحثون في دفاتر...

اللاعبون الثلاثة والوسطاء

ثلاثة لاعبين على حلبة الصراع من لبنان إلى غزة. يخوضون معارك معقّدة وفقاً لأجندات...

“الحــزب” والرئاسة: الخيارات غير مقفلة

لا يعفي تركيز «حزب الله» على جبهة الحرب في مواجهة إسرائيل في الجنوب من...

تقدُّم المشروع العربيّ لفلسطين على الإيراني… فرصة لرئاسة لبنان؟

التفاؤل بأن يدفع اقتناع الثنائي الشيعي بفصل الرئاسة في لبنان عن حرب إسرائيل على...

4 أسباب لتفاؤل الخماسيّة رئاسيّاً

ثمّة تفاؤل في أجواء الخماسيّة بانتخاب رئيس للجمهورية في لبنان. فبين غزّة وتداعيات “طوفان الأقصى”،...

هل يزيل التصعيد الأمنيّ متاريس الرئاسة؟

في الأمن، تستمرّ إسرائيل بغاراتها الجوّية التي سقطت فيها طفلة الستّ سنوات أمل الدر...

تضارب بالرؤى بين فرنسا وأميركا: لا تراهنوا على هوكشتاين!

تتشعب الاختلافات والتباينات بين الدول المهتمة بلبنان. فعلى الرغم من التحركات الخماسية، إلا أن...

الدهاء الإيرانيّ… والتذاكي اللبنانيّ

الثابت الوحيد في حرب غزّة أنّ هذه الحرب ستطول. يعود ذلك إلى عجز إسرائيل...

قضاة وأمنيّون يَحكمون “دولة بالوكالة”

كرّس تكليف رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبود رئيس الغرفة السابعة في محكمة...

هل تنتج عودة “الولد الضائع” الإيراني رئيساً في لبنان؟

هل فعلاً اللجنة الخماسية المعنيّة بلبنان موحّدة؟ وهل يستمرّ هذا الاتحاد على موقف واحد...