الرئيسيةمقالات سياسيةالمبادرة المصرية تربط النزاع بين لبنان وغزة: الحل بالتقسيط

المبادرة المصرية تربط النزاع بين لبنان وغزة: الحل بالتقسيط

Published on

spot_img

في لبنان، هناك سباق بين مسار التصعيد العسكري الذي يلوح به الإسرائيليون، ومسار التوصل إلى استقرار، بناء على مفاوضات تكون مرتبطة بوقف إطلاق النار في قطاع غزة.
في الأيام الماضية، برزت مبادرة مصرية تسعى إلى تحقيق وقف إطلاق النار. وتنص على وقف إطلاق نار لأسبوعين مقابل إطلاق سراح جزء من الأسرى، وبعدها تجزئة عملية إطلاق سراح الرهائن والأسرى بالتزامن مع مفاوضات سياسية.
تصف مصادر متابعة، أن المبادرة المصرية تسير بجدية، وهي قابلة للتحقيق لكنها تحتاج إلى وقت. ولا يبدو لبنان بعيداً عن ذلك. إذ هو يحضر في قلب المفاوضات على قاعدة “ربط النزاع ما بين جنوب لبنان وقطاع غزة”.

خلافات إسرائيلية
تعيش إسرائيل حالة حرج كبير إزاء التعاطي مع حزب الله وعملياته في الجنوب، ومستقبل الوضع. خصوصاً في ظل الضغوط الكبيرة التي يمارسها المستوطنون على الحكومة الإسرائيلية، ومطالبتهم بشن عملية عسكرية واسعة ضد الحزب. وفي هذا السياق، تبرز مواقف إسرائيلية تصعيدية. لكنها تبقى بعيد عن الواقع، كمواقف نتنياهو أو غيره، التي تشير إلى إبعاد الحزب إلى شمال نهر الليطاني. علماً أن وسائل إعلام إسرائيلية تحدثت عن استحالة ذلك، وعن ممارسة نتنياهو الخداع أمام الرأي العام والكنيست، برفع سقف المطالب المعلنة، في مقابل تقديمه سقفاً منخفضاً في المفاوضات الجدية وقناعته بالعودة إلى ما قبل 7 تشرين الأول.
وحسب المعطيات، هناك خلافات إسرائيلية حول الحرب مع حزب الله ولبنان. فرئيس الأركان وقائد القوات الجوية ووزير الدفاع يوآف غالانت، إلى جانب المتطرفين كبن غفير وسموتريتش، يعملون على الضغط في سبيل التصعيد. بينما بني غانتس ومسؤولون آخرون لا يريدون أي تصعيد، ويفضلون التماهي مع العمل الأميركي للوصول إلى اتفاق سياسي. أما نتنياهو، فيريد استمرار الحرب من دون اتساعها، أو تحويل مسار العمليات العسكرية إلى عمليات أمنية من دون إعلان وقف إطلاق النار، والبقاء في حالة الحرب للحفاظ على وجوده رئيساً للحكومة.

تقسيط الحل
بما يتعلق بالمفاوضات التي تخوضها مصر، سيكون هناك قبول اسرائيلي بتقسيط الحلّ، أي تقسيم الأسرى لدى حماس إلى مجموعات، وإطلاقهم على دفعات، مقابل تقسيم إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين. كإطلاق سراح الموقوفين ذات الأحكام المنخفضة ولا ثمن سياسياً كبيراً لهم، كدفعة أولى، مقابل إطلاق سراح حماس لكبار السن والنساء والأطفال. أما الدفعة الثانية، فيتم فيها التفريق بين نوعين، “جنود الاحتياط الإسرائيليين” وجنود الخدمة العسكرية الفعلية. في مقابل هؤلاء، تطلق اسرائيل سراح مجموعة من الفلسطينيين الذين ينتمون إلى حركة حماس وكان لديهم أنشطة سياسية وعسكرية وأمنية.
ويحاول الإسرائيليون إدخال عناصر من الذين تم إيقافهم مؤخراً في قطاع غزة ضمن هذه الصفقة. أما المرحلة الثالثة، فهي تبقى مؤجلة للبحث في إطلاق سراح الضباط والجنود الفعليين لدى حماس، مقابل إطلاق سراح أسرى ذات أهمية، كمروان البرغوثي، وأمين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات، والقيادي في حركة حماس عبد الله البرغوثي، بالإضافة إلى أسرى حماس من الضفة الغربية وآخرين لديهم أنشطة عسكرية فعلية ضد اسرائيل.
في موازاة المرحلة الثالثة، سيكون البحث قد تقدّم حيال تقديم تصور سياسي يتعلق بمستقبل غزّة وكيفية حكمها وإدارتها.
بعد تكريس وقف إطلاق النار في غزة، يدخل لبنان في تفاوض مفصل بما يتعلق بكيفية تطبيق القرار 1701. وهنا التفاوض يحصل وفق مسارين. المسار الأول، هو وقف المواجهات وتحقيق التهدئة. والثاني، هو المسار السياسي وفقاً للتصور الأميركي، المتعلق بالحديث عن انسحاب إسرائيل من النقاط 13 بما فيها نقطة b1، وشمال الغجر، وصولاً إلى البحث في مسألة مزارع شبعا وتلال كفرشوبا.
هذا سيكون له مسار طويل. وحسب المعلومات، فإن أجواء إقليمية ودولية تعمل على طمأنة اللبنانيين بأن الضغوط تفضي إلى تجنب توسع الصراع إلى حرب شاملة، بل بقاء حصرها في الجنوب ووفق القواعد القائمة.

أحدث المقالات

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

المزيد من هذه الأخبار

تحديد موعد “البلدية” يُعزّز فرضية تأجيلها

كمن يؤدي واجبه ويبرّئ نفسه من كرة اللهب أو تحمّل مسؤولية التأجيل، وقّع وزير...

الإيرانيون يشتبهون بـ”سوريين” في اغتيال قياداتهم

“الحرب الإقليمية المخيفة جارية منذ الخريف الماضي، تحرّكها النيّة لإعادة تنظيم استراتيجية تختمر منذ...

اغتيال قادة “الحــرس” يطرح وجود إيران في سوريا؟

التحوّل في المواجهة بين إسرائيل و إيران على الأراضي السوريّة له تداعيات عسكرية وسياسية...

إسرائيل تضرب موعداً: صيف ثمار الديبلوماسية أو “الحسم” العسكري

يلزم الإسرائيليون أنفسهم بتواريخ أو مواعيد محددة، وقواعد وضوابط وشروط، إزاء مقاربتهم لتطورات الوضع...

فضيحة الرئيس بين الزوجة والعشيقة!

 بين بايدن و إسرائيل وإيران علاقة معقّدة شكليّاً. لكنّها قابلة للفهم وفق علم النفس...

متى يقود البطريرك الراعي معركة مواجهة “نفوذ إيران”؟

 في هذه الأيام، يعدّ المطران أنطوان أبي نجم مع مجموعة من الشخصيّات، النسخة الثانية...

الشرق الأوسط من دون أميركا: سيناريوهات كوارثيّة

“إذا كان هناك جانب واحد من السياسة الخارجية يشترك فيه الرؤساء الأميركيون باراك أوباما،...

موفدون غربيّون: نأتي إلى لبنان من أجل الحزب فقط!

تتراكم عدّة مؤشّرات داخلية لا توحي بقرب الانفراج الرئاسي، لكنّها تقدّم صورة عمّا يمكن...

سياسيو لبنان صمٌّ بُكمٌ: بانتظار ما ستفعله إسرائيل!

يتعايش لبنان مع حالة من القحط السياسي. تكفي جولة واحدة على عدد من المسؤولين...

ماذا بعد “وثيقة بكركي”؟

لم يعُد جمع «الأقطاب» المسيحيين في بكركي بالأمر المتيسّر منذ سنوات. وخلال عهد الرئيس...

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...