الرئيسيةمقالات سياسيةاللعب الرئاسي في الوقت الضائع!

اللعب الرئاسي في الوقت الضائع!

Published on

spot_img
عندما تساءلنا عن مصير الإستحقاق الرئاسي في حال فشل الموفد الرئاسي الفرنسي جان إيف لودريان في مهمته المعقدة، إتهمنا بعض الأصدقاء بالتشاؤم، وإستباق الأمور بما لا يساعد اللبنانيين على إلتقاط أنفاسهم في خضم هذه الأزمة المتشعبة، والمتناسلة بسرعة غير مسبوقة في لبنان.
الواقع أن ليس بالأمر تشاؤم، ونحن أبعد ما نكون عن التكهن بمعايير التفاؤل، أو رصد علامات التشاؤم، لأننا نكتفي بقراءة الوضع السياسي من مختلف جوانبه، بكثير من الموضوعية والتواضع، حتى نبقى أبعد ما يكون عن التنظير، مع الإحتفاظ بالموقف السياسي المعروف لـ«اللـــواء»، والذي يتألف من ثلاث دوائر مترابطة: الدائرة اللبنانية الوطنية، والدائرة العربية القومية، والدائرة الإسلامية الإنسانية، بكل ما تعنيه من تقدير وتفهم وتسامح مع الآخر، الذي ليس هو شريكاً على مستوى الوطن وحسب، بل أن الشراكة تشمل كل مناحي الحياة اليومية، في لبنان وفي أصقاع العالم.
نعود إلى مهمة الطيّب الذكر لودريان، حيث من المؤسف أن يتبين لك أن الأشقاء والأصدقاء المشاركين في اللقاء الخماسي، هم أشد حرصاً من القيادات السياسية اللبنانية على بلد الأرز، ويقضون الكثير من أوقاتهم في نقاشات ومشاورات مضنية بحثاً عن مخرج للمأزق اللبناني، في حين يتمسك كل فريق سياسي، بمواقفه المعلنة منها وغير المعلنة، وهذه أكثر دهاءً وخبثاً، رافضين التجاوب مع الجهود والمساعي التي يبذلها وسطاء الخماسي، وسفراؤهم في بيروت، للمساعدة على إنقاذ ما يمكن إنقاذه في الوقت المناسب، ووضع البلد المتأزم على سكة الإصلاح والإنقاذ.
وبغض النظر عن الحدّة التي إتصف بها خطاب السفيرة غريو في إحتفال العيد الوطني الفرنسي يوم الجمعة الماضي، فإن عدم نجاح الموفد الفرنسي في تحقيق الإختراق المنشود في جدار الأزمة الرئاسية، لا يعني فشلاً للديبلوماسية الفرنسية، أو إخفاقاً للمساعي الخماسية، بقدر ما هي سقوطاً جديداً للمنظومة السياسية في جهنم مصالحها الفئوية والأنانية، ووبالاً مستداماً على الأكثرية الساحقة من اللبنانيين، الذين يدفعون الأثمان الغالية من لقمة عيشهم، ومستقبل أولادهم، بعدما إستسلموا للعبة الزعماء الطائفيين، الذين يحُولون دون الوصول إلى الدولة المدنية، دولة القانون والمساواة والعدالة، والخروج من وحول الطائفية والمذهبية، وشد العصب الديني والمناطقي، الذي يُهدد السلم الأهلي، عند أبسط الشرارات الخلافية، السياسية أو الطائفية أو حتى المناطقية، كما حصل في القرنة السوداء مؤخراً.
والمفارقة الأكثر حزناً أنه في كل جولة تشتد فيها الخلافات، تتصاعد فيها المناورات، وترتفع معها أصوات المزايدات، ويتبارى الجميع في عرض العضلات. هذا الفريق يصرُّ على فرض خياراته على الآخرين، وأولئك يهددون بالويل والثبور رافعين أعلام التقسيم والفدرلة، وطرف ثالث يحاول إيجاد طرح مختلف عن الفريقين السابقيْن فيجد حاله مشرذماً، وهائماً بين اقتراحات متناقضة من رفاقه، فتكون النتيجة إختلاط الحابل بالنابل، وإنسداد سبل الحلول، والتسبب بمزيد من الإنهيارات.
لا ندري إذا كانت ديبلوماسية لودريان ستنفع أمام هذا المشهد السوريالي للوضع اللبناني ومنظومته الفاسدة، والتي سبق لها أن أفشلت مبادرات رئيسه عقب كارثة مرفأ بيروت، دون أن يرف جفن لأحد من أحزابها. أم أن المسألة اللبنانية تحتاج إلى قرارات حاسمة من الخارج، يتم فرضها على الداخل، من خلال توافقات إقليمية ودولية، يتولى من خلالها كل طرف خارجي إبلاغ جماعته بجدية التوافقات الحاصلة، تحت طائلة إخراج أي مشاكس أو معرقل من المشهد السياسي، على غرار ما حصل عام ١٩٨٩، في أعقاب التوصل إلى إتفاق الطائف برعاية عربية ودولية، أقصت المعارضين للإتفاق الذي أنهى حرباً بغيضة إستمرت ١٥ سنة، وكادت تقضي على الصيغة والكيان.
والطريف أن الأفرقاء المحليين يستمرون في اللعب بالإستحقاق الرئاسي في الوقت الضائع، وكل فريق منهم يوهم جمهوره بأن القرار عنده، ولا حسم للسباق الرئاسي بمعزل عن إرادته وخياراته، شاهراً سلاح «الفيتو» ولسان حاله يقول : الأمر لي!

أحدث المقالات

لوائح بأسماء المرشحين للرئاسة: حرق المبادرات وهدر الفرص

يتعاطى الأفرقاء اللبنانيون مع الاستحقاق الرئاسي بانعدام الجدّية، كما مع كل المبادرات أو المساعي...

 الوساطة القطرية: الثنائي يتمسك بفرنجية وباسيل لا يمانع البيسري

بعد أسابيع الانشغال بزيارة الموفد الفرنسي الخاص جاء دور الانشغال بزيارة الموفد القطري للأيام...

رسالة سعودية وتهديد عوكر والتحرك القطري

إختزن الأسبوع الفائت عدداً من الوقائع المتفرقة حيال المأزق اللبناني، الذي تقر مصادر المعلومات...

بصمات شاب من الشرق الأوسط

ذات يومٍ دعاني رجلٌ شهيرٌ إلى فنجان قهوة. وكانتِ الدعوةُ مغريةً فقد تيسّر للرجل...

المزيد من هذه الأخبار

  موجات النزوح تجدّدت ومداهمات للجيش

ملف النازحين مفتوح على شتى الاحتمالات، مع تزايد موجات النزوح خلال اليومين الماضيين عبر...

 اجتماع نيويورك: انتخاب الرئيس لا يزال مؤجلا

تتفق الدول الخمس على الحوار وتختلف على الرئيس، فيما الافرقاء اللبنانيون يختلفون على الحوار...

الحقيقة المرّة: لبنان ليس على طاولة التفاوض

في خضمّ الغموض المتواصل حول مصير الجهود الخارجية للتوصّل إلى اتفاق على انتخاب رئيس...

هويّة الرئيس عنوان المرحلة..

منذ انسحاب الجيش السوري من لبنان عام 2005، تمّ استبدال النفوذ السوري، الذي كان...

دجاجة الإنتخاب أولاً أم بيضة الحوار..؟!

ماذا تنفع كل الجهود والوساطات والإجتماعات التي تُعقد على مختلف المستويات، وخاصة بالنسبة للقاء...

دُفنت منصّة صيرفة ورأت «بلومبورغ» النور

طُويت صفحة منصّة صيرفة، ودُفنت في الدروج والدهاليز الرسمية، وستُذكر في كتب تاريخ أكبر...

الودائع أحرجت الجميع وأسقطت الاتفاق والخطة

هناك مجموعة من الأهداف للزيارة التي قام بها وفد صندوق النقد الدولي الى بيروت...

الحزب يحاور “المسيحيين”… أحزاباً وفرادى

في مواجهة التحدّيات المختلفة التي يواجهها لبنان واللبنانيون اليوم، عمد المسؤولون في الحزب خلال...

برّي لـ«اللواء»: جلسات متتالية على طريقةانتخاب بابا روما

يكاد الرّئيس نبيه برّي يكون الوحيد الّذي يحمل على عاتقه هموم الأمن والسّياسة والرّئاسة...

 الاخبار تنشر نص وثيقة دبلوماسية من سفارة عربية في بيروت

علاقة العرب بفكرة المؤامرة ملتبسة إلى حدّ تمرير مؤامرات كبيرة لا يقتنع أحد بها،...

 لودريان: عدنا إلى النقطة الصفر

انتهت، أمس، زيارة الموفد الفرنسي الى لبنان جان إيف لودريان بإعادة تثبيت الوقائع السياسية...

أيّ «النصابين» مطلوب: لـ«طاولة حوار» أم لـ«جلسة انتخاب»؟!

قبل ان تنتهي الجولة الثالثة للموفد الرئاسي الفرنسي جان ايف لودريان في الساعات المقبلة،...

عين الحلوة هل يلحق بنهر البارد؟

كلام القيادي الفلسطيني الفتحاوي عزام الأحمد عن وجود أطراف خارجية تُغذي القتال المستمر في...

باب التحوُّلات فُتِح في الشرق الأوسط

في أيلول الجاري، هناك حدثان يُعتبران من علامات المرحلة المقبلة في الشرق الأوسط: الأول...

مخيَّم عين الحلوة يحاكي إقليم التفاح

دخلت أزقة وأحياء مخيم عين الحلوة موسوعة خطوط التماس الإقليمية في لبنان لتنضم الى...