الرئيسيةمقالات سياسيةاللاعبون الثلاثة والوسطاء

اللاعبون الثلاثة والوسطاء

Published on

spot_img

ثلاثة لاعبين على حلبة الصراع من لبنان إلى غزة. يخوضون معارك معقّدة وفقاً لأجندات لا سبيل فيها للتراجع. هي أجندات مغلقة باتّجاه قيام دولة فلسطينية. كلّ ما في هذه المواجهة مفتوح على مصراعيه، والأمر رهن الميدان ولا شيء غير الميدان.

اللاعبون المباشرون على الحلبة هم السنوار في غزة، وحسن نصر الله في جنوب لبنان، ونتنياهو في إسرائيل.

هؤلاء الثلاثة يديرون معارك معقّدة وغزيرة الخسائر، ولكلّ واحد منهم أجندة يبدو تحقيقها كالتراجع عنها أمراً في غاية الصعوبة.

أخذ السنوار على عاتقه موقعة السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، فلم يحرج أيّ طرف خارجي، ولو بمجرّد الحديث عن التنسيق معه، فأراح بذلك جبهة الممانعة وأيقونتها “وحدة الساحات“، ومنح إيران والحزب المساحة الكافية للمناورة والعمل، كلٌّ حسب أجنداته الخاصة وحساباته.

الصداع المؤلم

اختار السيد حسن نصر الله “التدخّل التضامنيّ” بالحدود المسموح بها لبنانياً أوّلاً، وإسرائيلياً ثانياً، وأميركياً وإيرانياً دائماً.

في غزة

على مدى شهور الحرب أثبت تدخّل الحزب قدراً لا بأس به من التأثير، إذ أنتج صداعاً مؤلماً لصنّاع القرار في إسرائيل، جرّاء نزوح مئات الآلاف من مستوطنات “غلاف الجليل”، إضافة إلى نزوح مثلهم من غلاف غزة، وهو ما وضع إسرائيل أمام حرب مزدوجة فرضت عليها، إمّا مواصلة الإدارة المحدّدة لها، أو التوسّع بها إلى حافة الحرب الإقليمية. ففي إسرائيل من يقترح بل ويصرّ على دمج جنوب لبنان بجنوب فلسطين وليكن ما يكون.

السنوار الذي وضع نقطة الانطلاق لكلّ ما هو حاصل الآن، ومع أنّ الحرب وصلت إلى معقله الأساسي ووضعته على المهداف حيّاً أو ميتاً، إلا أنّه لا يمتلك أيّ مساحة لتنازلٍ تريده إسرائيل، وحتى لو عرضت عليه المغادرة إلى أيّ مكان فخياره ورجاله تحت الأرض ومن فوقها.. القتال، فإمّا النصر وإمّا الشهادة، وخيار كهذا يبدو غير قابل لتسويات.

اللاعبون المباشرون على الحلبة هم السنوار في غزة، وحسن نصر الله في جنوب لبنان، ونتنياهو في إسرائيل
السيد حسن نصر الله لم يكن اليوم الأخير بالنسبة له كاليوم الأوّل، فما الذي يجري الآن؟ لقد انتقل قرار توسيع الحرب إلى يد إسرائيل، وإذا كانت لم تضع بعد تصوّرها لما بعد الحرب على غزة وفق العنوان الأميركي المفضّل “اليوم التالي“، فهي وضعت تصوّرها لما تريد على جبهة جنوب لبنان، على هيئة مطالب محدّدة اعتبرت الرضوخ لها شرطاً كي لا تقوم بعمل عسكري شامل ولا خطوط حمر عليه في جغرافية لبنان كلّه، ومثلما قيّدت نفسها بشعار النصر المطلق على غزة كشرط لإنهاء الحرب، فها هي تضع القيد ذاته في شأن جنوب لبنان، إذ ينبغي أن يعود النازحون من مستوطنات غلاف الجليل إلى بيوتهم، لكن هذه المرّة ليس وفق تفاهمات قديمة بل بمغادرة قوات الحزب إلى ما وراء الليطاني.

يعمل الوسطاء تحت ضغط رفض الحزب لمطلب كهذا، وضغط إصرار إسرائيل على تلبيته كشرط.

الأجندات المغلقة

منطقياً يرى الحزب أنّ معه كلّ الحقّ، فقوّاته تقف على حدود بلده، ثمّ ما هو مصير مئات آلاف الصواريخ الدقيقة، التي يملكها الحزب والتي يصل مداها إلى ما بعد بعد حيفا!

هل يكون المطلب الإسرائيلي التالي تفكيكها مثلما هو مطلبها بشأن أنفاق وسلاح غزة؟

لا حلّ سهلاً في وضع كهذا، فلا الحزب يهضم فكرة العودة إلى ما وراء الليطاني، بعدما كان يتحدّث عن احتلال الجليل، ولا إسرائيل في وارد ابتلاع المهجّرين المتكدّسين في الوسط ولن يعودوا إلا إذا ضمنوا أن لا تهديد لحياتهم ومساكنهم.

اجندات الأطراف الثلاثة التي تخوض الحرب المباشرة تبدو مغلقة تماماً على الوسطاء الذين يجيدون الحديث عمّا ينبغي أن يُعمل دون التقدّم ولو خطوة واحدة نحو ما يُعمل بالفعل.

مثلما هو الوقت في غزة عامل فتك بالناس الذين يترقّبون حسم الأجندات كذلك هو في جنوب لبنان وفي إسرائيل
في غزة يتحدّثون عن تسوية تُقام من خلالها دولة فلسطينية، كما لو أنّ ما يجري من مذابح ودمار هو من أجل إقامتها! وفي لبنان يجري حديث عن ترسيم الحدود البرّية على غرار البحرية، وفي كلتا الحالتين تبدو أجندة كلّ طرف بعيدة عن أجندات الوسطاء إلا إذا كان وراء الأكمة ما لا نعرف.

مثلما هو الوقت في غزة عامل فتك بالناس الذين يترقّبون حسم الأجندات كذلك هو في جنوب لبنان وفي إسرائيل.

في الأيام القليلة الماضية اتّسع نطاق الحرب على الجبهة الشمالية. كانت التقديرات المتداولة تستبعد الاتّساع وفق مقولة أن لا أحد يرغب في ذلك، غير أنّ ما ينبغي الانتباه إليه هو أنّ مفاجآت الميدان تفرض نفسها على المسارات السياسية، فلو قُتل في صفد مثلاً عشرات من الإسرائيليين ولو بمحض الصدفة أو بما يشبه ولو قليلاً ما حدث في السابع من أكتوبر، فساعتئذ يتغيّر المشهد كلّه، وهذا هو الحال.

أحدث المقالات

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

المزيد من هذه الأخبار

تحديد موعد “البلدية” يُعزّز فرضية تأجيلها

كمن يؤدي واجبه ويبرّئ نفسه من كرة اللهب أو تحمّل مسؤولية التأجيل، وقّع وزير...

الإيرانيون يشتبهون بـ”سوريين” في اغتيال قياداتهم

“الحرب الإقليمية المخيفة جارية منذ الخريف الماضي، تحرّكها النيّة لإعادة تنظيم استراتيجية تختمر منذ...

اغتيال قادة “الحــرس” يطرح وجود إيران في سوريا؟

التحوّل في المواجهة بين إسرائيل و إيران على الأراضي السوريّة له تداعيات عسكرية وسياسية...

إسرائيل تضرب موعداً: صيف ثمار الديبلوماسية أو “الحسم” العسكري

يلزم الإسرائيليون أنفسهم بتواريخ أو مواعيد محددة، وقواعد وضوابط وشروط، إزاء مقاربتهم لتطورات الوضع...

فضيحة الرئيس بين الزوجة والعشيقة!

 بين بايدن و إسرائيل وإيران علاقة معقّدة شكليّاً. لكنّها قابلة للفهم وفق علم النفس...

متى يقود البطريرك الراعي معركة مواجهة “نفوذ إيران”؟

 في هذه الأيام، يعدّ المطران أنطوان أبي نجم مع مجموعة من الشخصيّات، النسخة الثانية...

الشرق الأوسط من دون أميركا: سيناريوهات كوارثيّة

“إذا كان هناك جانب واحد من السياسة الخارجية يشترك فيه الرؤساء الأميركيون باراك أوباما،...

موفدون غربيّون: نأتي إلى لبنان من أجل الحزب فقط!

تتراكم عدّة مؤشّرات داخلية لا توحي بقرب الانفراج الرئاسي، لكنّها تقدّم صورة عمّا يمكن...

سياسيو لبنان صمٌّ بُكمٌ: بانتظار ما ستفعله إسرائيل!

يتعايش لبنان مع حالة من القحط السياسي. تكفي جولة واحدة على عدد من المسؤولين...

ماذا بعد “وثيقة بكركي”؟

لم يعُد جمع «الأقطاب» المسيحيين في بكركي بالأمر المتيسّر منذ سنوات. وخلال عهد الرئيس...

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...