الرئيسيةمقالات سياسيةالفراغ الرئاسيّ… في انتظار الانقلاب على الطائف

الفراغ الرئاسيّ… في انتظار الانقلاب على الطائف

Published on

spot_img

من تغيير طبيعة الطائفة الشيعيّة وقيام “الثنائي الشيعي” بشكله الحالي… وصولاً إلى تغيير طبيعة لبنان ودستوره، أي دستور الطائف. تلك يمكن أن تكون إحدى نتائج التغييرات الإقليمية التي ستسفر عنها حرب غزّة التي لا وجود لأفق سياسي لها، أقلّه إلى الآن.

ضاع لبنان في ظلّ كلّ التعقيدات الإقليمية التي لا سابق لها والتي تضاعفت مع استمرار حرب غزّة التي بدأت في السابع من تشرين الأوّل الماضي. أي منذ ما يزيد على مئة وخمسين يوماً.

يعود ضياع لبنان إلى أنّ قراره مصادَر إيرانيّاً. فيما لا يوجد من يستطيع الوقوف في وجه هذا الواقع المتمثّل في أنّه دخل حرباً من دون أن يكون على علم بتبعاتها. لا علم للبنان بتبعات هذه الحرب ومجرياتها. في حين لدى “الجمهوريّة الإسلاميّة” حساباتها الدقيقة القائمة على تغيير طبيعة لبنان على نحو نهائي. لا يدلّ على ذلك أكثر من استمرار الفراغ الرئاسي المرشّح لأن يدوم طويلاً في انتظار اليوم الذي يحصل فيه الانقلاب الرسمي على اتفاق الطائف ودستوره الذي توقّف العمل به منذ فترة طويلة.

تبدو حرب غزّة التي تشهد مشاركة مباشرة للحزب فيها، عن طريق فتح جبهة الجنوب، منعطفاً على الصعيد اللبناني. تطرح هذه الحرب مصير لبنان ودور مؤسّساته، أو ما بقي منها. لا وجود لرئيس للجمهوريّة ولا دور للجيش اللبناني على الأرض. بما في ذلك أرض الجنوب. على الرغم من الوضوح في نصّ القرار الرقم 1701 في هذا الشأن وتحديده لدور الجيش بالتنسيق مع القوة الدولية.

خطوة خطوة، استطاعت إيران تدمير مؤسّسات الدولة اللبنانية الواحدة تلو الأخرى. شمل ذلك النظام المصرفي الذي أرادت أن تكون جزءاً منه. لمّا وجدت أنّ ذلك مستحيل، شنّت حربها على المصارف اللبنانية وصولاً إلى ما وصلت إليه الآن هذه المصارف من جهة. وإقامة نظام مصرفي بديل، تحت تسمية “القرض الحسن”.

ثمّة محطّات عدّة يمكن التوقّف عندها بدءاً بالعمل الدؤوب على تغيير طبيعة الطائفة الشيعية ودورها. خصوصاً عبر الطائف
تغيير طبيعة الطائفة الشيعية

ثمّة محطّات عدّة يمكن التوقّف عندها بدءاً بالعمل الدؤوب على تغيير طبيعة الطائفة الشيعية ودورها. خصوصاً عبر الطائف. انتصار الحزب على الحركة في حرب إقليم التفاح أواخر ثمانينيات القرن الماضي وبداية تسعينياته واحدة من هذه المحطّات. ليس في استطاعة أيّ لبناني تعداد المحطّات التي مرّ فيها البلد.

منذ وصول الدفعة الأولى من “الحرس الثوري” الإيراني إلى ثكنة الشيخ عبدالله التابعة للجيش اللبناني صيف عام 1982. وذلك عبر الأراضي السورية بحجّة المشاركة في التصدّي لإسرائيل التي اجتاحت وقتذاك الأراضي اللبنانيّة.

منذ صيف 1982، إلى يومنا هذا، لم يتغيّر شيء في السلوك الإيراني. تؤكّد ذلك المطالب الإيرانيّة الثلاثة التي طُرحت أمام الرئيس سعد الحريري لدى زيارته طهران في تشرين الثاني من عام 2010. وكان آنذاك في موقع رئيس مجلس الوزراء. طلب الإيرانيون على هامش الزيارة ثلاثة أمور هي: السماح بدخول المواطنين الإيرانيين إلى البلد من دون تأشيرة. والدخول في النظام المصرفي اللبناني، عبر وديعة في مصرف لبنان. وتوقيع معاهدة للدفاع المشترك على نسق تلك المعاهدة التي تربط بين سوريا و”الجمهوريّة الإسلاميّة”.

القضاء على اتفاق الطائف

مع مرور الوقت استمرت مسيرة القضاء على اتفاق الطائف حقّق الإيرانيون مطالبهم التي رفضها لبنان في حينه. تبدو كلّ أبواب الدخول إلى لبنان مشرّعة أمام الإيرانيين. وفي غياب القدرة على دخول النظام المصرفي اللبناني، أُلغي هذا النظام من أساسه. أمّا بالنسبة إلى معاهدة للدفاع المشترك، فإنّ قرار السلم والحرب في لبنان صار قراراً إيرانياً لا أكثر!

ما الخطوة التالية لإيران؟ وما الذي يدعوها إلى الإصرار على الفراغ الرئاسي؟

من الواضح أنّ “الجمهوريّة الإسلاميّة” تتطلّع إلى اليوم الذي تصبح فيه جزءاً من الجيش اللبناني عبر وجود الحزب في هذا الجيش. ليس صدفة طرح أفكار في شأن تشكيل “وحدة الصواريخ” وانشاء “قيادة أركان” بدل وجود قائد للجيش.

ضاع لبنان في ظلّ كلّ التعقيدات الإقليمية التي لا سابق لها والتي تضاعفت مع استمرار حرب غزّة التي بدأت في السابع من تشرين الأوّل الماضي
يظلّ العراق حيث قام “الحشد الشعبي” ليكون بديلاً من الجيش مثلاً يحتذى به يفسّر كيفية جعل المؤسّسات القائمة في دولة عربيّة معيّنة تدار من طهران. لا دخان بلا نار، لم يأتِ طرح هذه الأفكار المتعلّقة بالجيش اللبناني من فراغ. ذلك أنّ كلّ ما يحصل في جنوب لبنان وما هو أبعد من الجنوب يجب أن تكون له انعكاسات على الصعيد اللبناني كلّه كي تحسم نهائياً مسألة اتفاق الطائف ومن يحكم لبنان… ما لا بدّ من تذكّره في كلّ وقت أنّ الضوء الأخضر الذي أعطته طهران وسمح بترسيم الحدود البحريّة بين لبنان وإسرائيل. وهو ترسيم في مصلحة إسرائيل. لم يأت من فراغ. هناك احترام إيراني واضح لاتفاق الترسيم، الذي وافق عليه رئيس الجمهورية ميشال عون قبل مغادرته قصر بعبدا في آخر تشرين الأوّل 2022.

تحترم إيران الاتفاق على الرغم من خرق إسرائيل، يوميّاً، قواعد الاشتباك المتّفق عليها بينها وبين الحزب. هل قدّمت إيران أوراق اعتمادها إلى كلّ من يعنيه الأمر. خصوصاً الولايات المتحدة. مستبقة حرب غزّة ونتائجها وما ستسفر عنه. بتأكيدها أنّ حماية إسرائيل في متناولها متى حصلت على ما تريده في لبنان؟

تغيّر لبنان في العمق وسيتغيّر أكثر بعد حرب غزّة التي استخدمتها “الجمهوريّة الإسلاميّة” عن طريق الحروب التي شنّتها في موازاة تلك الحرب، بما في ذلك الحرب التي دخلها لبنان…

أحدث المقالات

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

المزيد من هذه الأخبار

تحديد موعد “البلدية” يُعزّز فرضية تأجيلها

كمن يؤدي واجبه ويبرّئ نفسه من كرة اللهب أو تحمّل مسؤولية التأجيل، وقّع وزير...

الإيرانيون يشتبهون بـ”سوريين” في اغتيال قياداتهم

“الحرب الإقليمية المخيفة جارية منذ الخريف الماضي، تحرّكها النيّة لإعادة تنظيم استراتيجية تختمر منذ...

اغتيال قادة “الحــرس” يطرح وجود إيران في سوريا؟

التحوّل في المواجهة بين إسرائيل و إيران على الأراضي السوريّة له تداعيات عسكرية وسياسية...

إسرائيل تضرب موعداً: صيف ثمار الديبلوماسية أو “الحسم” العسكري

يلزم الإسرائيليون أنفسهم بتواريخ أو مواعيد محددة، وقواعد وضوابط وشروط، إزاء مقاربتهم لتطورات الوضع...

فضيحة الرئيس بين الزوجة والعشيقة!

 بين بايدن و إسرائيل وإيران علاقة معقّدة شكليّاً. لكنّها قابلة للفهم وفق علم النفس...

متى يقود البطريرك الراعي معركة مواجهة “نفوذ إيران”؟

 في هذه الأيام، يعدّ المطران أنطوان أبي نجم مع مجموعة من الشخصيّات، النسخة الثانية...

الشرق الأوسط من دون أميركا: سيناريوهات كوارثيّة

“إذا كان هناك جانب واحد من السياسة الخارجية يشترك فيه الرؤساء الأميركيون باراك أوباما،...

موفدون غربيّون: نأتي إلى لبنان من أجل الحزب فقط!

تتراكم عدّة مؤشّرات داخلية لا توحي بقرب الانفراج الرئاسي، لكنّها تقدّم صورة عمّا يمكن...

سياسيو لبنان صمٌّ بُكمٌ: بانتظار ما ستفعله إسرائيل!

يتعايش لبنان مع حالة من القحط السياسي. تكفي جولة واحدة على عدد من المسؤولين...

ماذا بعد “وثيقة بكركي”؟

لم يعُد جمع «الأقطاب» المسيحيين في بكركي بالأمر المتيسّر منذ سنوات. وخلال عهد الرئيس...

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...