الرئيسيةمقالات سياسية“الصبر الاستراتيجي” للحزب أمام امتحان الحرب التكنولوجية الإسرائيلية

“الصبر الاستراتيجي” للحزب أمام امتحان الحرب التكنولوجية الإسرائيلية

Published on

spot_img

لطالما تسلّح حزب الله بمعادلة “الصبر الإستراتيجي” في معركته ضد العدو الإسرائيلي. ومنذ سنوات يتجهز الحزب لموعد الحرب الكبرى، والتي لم يحن أوانها بعد. فما بعد عملية طوفان الأقصى، أعلن أمين عام حزب الله، السيد حسن نصرالله، أن المواجهة الحالية هي للمراكمة بالنقاط وليست موعداً للحرب الكبرى أو حرب تحرير القدس.
عمل الحزب منذ العام 2006 إلى اليوم على مراكمة قدراته العسكرية، وخصوصاً الصاروخية المتطورة والطائرات المسيّرة وغيرها. في الوقت نفسه كان الإسرائيليون يعملون على مراكمة قدراتهم، وأجروا عشرات المناورات العسكرية التي تحاكي اندلاع حرب مع الحزب، أو تحاكي اجتياحاً برياً لجنوب لبنان، إلى جانب المناورات الحربية التكنولوجية.

البعد التكنولوجي
مع بداية المواجهات الحالية، أبرز الإسرائيليون سلاحهم التكنولوجي. فارتكزوا في عملياتهم على هذا العنصر أكثر من العنصر العسكري التقليدي والتدميري. ينحسر الأسلوب التدميري في القرى الأمامية للشريط الحدودي. أما الفعالية الأساسية في المعركة فكانت تقنية، والتي تختلف فيها آليات الحرب الحالية عن كل ما كان سائداً سابقاً، ولا سيما في حرب تموز. تلجأ إسرائيل إلى تنفيذ ضربات موجهة ونوعية، إما بحق شخصيات وكوادر من الحزب، وإما ضد أهداف أساسية وحساسة. وإذا صدقت أقوال الإسرائيليين حول استهداف مواقع ومخازن وغرف تشغيل طائرات مسيرة ومنصات لإطلاق الصواريخ، فهذا يندرج في سياق الحرب التقنية لا الحرب العسكرية. هذه الحرب التي وصلت إلى تحذير أمين عام حزب الله من استخدام الهواتف الخلوية، ومن حجب كاميرات المراقبة عن شبكة الإنترنت وإطفائها. وهذا بحد ذاته يظهر البعد الآخر للحرب.
يشير ذلك إلى ما أقدم عليه الإسرائيليون من اختراق الأمن السيبراني اللبناني ككل، من شبكات الإنترت والخوادم الهاتفية، والوصول إلى أرقام هواتف المقاومين أو أفراد عائلاتهم أو المقربين منهم. وهو ما استخدم في الوصول إلى بصمة الصوت، التي على أساسها تم تنفيذ الكثير من عمليات الاغتيال.
كان الرصد عبر الهواتف وشبكات الاتصالات هو المنطلق الأولي في هذه المواجهة المفتوحة منذ 8 تشرين الأول. ولكن ما بعد التحذيرات لدى الحزب واستخدام أساليب جديدة، لجأ الإسرائيليون إلى الرصد والتمحيص في تحرك الآليات التي لا يرصد فيها أي إشارة لهاتف. بمعنى أن أي سيارة في الجنوب تتحرك ولا تصدر منها إشارة هاتفية، أصبح الإسرائيليون يتعاطون معها باعتبارها تقل أحد كوادر الحزب، الذين لجأوا إلى الاستغناء عن هواتفهم. وقد تم تنفيذ عمليات استهدفت سيارات كان فيها عناصر من الحزب، وآخرها عملية البازورية التي استهدف فيها علي عبد الحسن نعيم، والذي لم يكن يستخدم أي هاتف خلوي. هذه المعطيات يدرسها الحزب ويعمل على مواجهتها. كما تمكن في فترة سابقة من منع المسيرات الإسرائيلية في النجاح بعمليات اغتيال لعدد من كوادره بالارتكاز إلى تقنية معينة. اليوم يبحث الحزب عن تقنية جديدة.

التشويش والطائرات المسيّرة
تتسع الحرب التقنية لتطال المطار الذي يتعرض منذ فترة إلى تشويش يؤثر على مسار الطائرات. وحسب المعلومات، فقد اضطرت أكثر من طائرة إلى تغيير مسارها أو التأخر عن الهبوط بانتظار استخدام تقنية تقليدية غير الاعتماد على تقنية نظام GPS، الذي يتعرض للتغير ويعطي إحداثيات خاطئة. هذا التشويش والحرب التقنية ربما يكونان مرتبطين إما بسعي إسرائيلي إلى مزيد من الاختراقات لكل الأنظمة الألكترونية والتقنية اللبنانية، أو تتصل بمحاولة للتشويش على إشارات الطائرات المسيّرة أو الصواريخ الموجهة والدقيقة. هنا لا بد من العودة بالذاكرة إلى عملية معوض سنة 2019، والتي استخدم فيها الإسرائيليون طائرتين مسيرتين. الأولى كانت مهمتها استكشافية لتحديد هدف، والثانية مهمتها انتحارية. وحسب المعلومات، فحينها الهدف الذي كان مرصوداً يتعلق بالطائرات المسيرة.
يبقى السؤال الأساسي إذا كانت هذه الحرب التي تقوم بها إسرائيل، هي لتحقيق أهداف اساسية في ظل هذه الظروف القائمة والاستفادة منها. وبالتالي، لضرب قدرات حزب الله والمساهمة في تراجعها، أم أنها مرتبطة بالتمهيد لخوض معركة أوسع في المرحلة المقبلة؟ لا يتوانى حزب الله عن تطوير آلياته التقنية لمواجهة هذه القدرات الإسرائيلية على الاختراق.
وحزب الله بالتأكيد يريد تجنب الحرب الواسعة، وفي هذا المجال العسكري هو يطور من معادلة الصبر الإستراتيجي، إلى ما ينطبق فيه قول الشاعر العراقي مظفر النواب: “كما الإسفنجة تمتص الحانات ولا تسكر”. هنا يبدو الحزب كما الاسفنجة، يمتص الضربات ولا ينكسر.

أحدث المقالات

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

المزيد من هذه الأخبار

تحديد موعد “البلدية” يُعزّز فرضية تأجيلها

كمن يؤدي واجبه ويبرّئ نفسه من كرة اللهب أو تحمّل مسؤولية التأجيل، وقّع وزير...

الإيرانيون يشتبهون بـ”سوريين” في اغتيال قياداتهم

“الحرب الإقليمية المخيفة جارية منذ الخريف الماضي، تحرّكها النيّة لإعادة تنظيم استراتيجية تختمر منذ...

اغتيال قادة “الحــرس” يطرح وجود إيران في سوريا؟

التحوّل في المواجهة بين إسرائيل و إيران على الأراضي السوريّة له تداعيات عسكرية وسياسية...

إسرائيل تضرب موعداً: صيف ثمار الديبلوماسية أو “الحسم” العسكري

يلزم الإسرائيليون أنفسهم بتواريخ أو مواعيد محددة، وقواعد وضوابط وشروط، إزاء مقاربتهم لتطورات الوضع...

فضيحة الرئيس بين الزوجة والعشيقة!

 بين بايدن و إسرائيل وإيران علاقة معقّدة شكليّاً. لكنّها قابلة للفهم وفق علم النفس...

متى يقود البطريرك الراعي معركة مواجهة “نفوذ إيران”؟

 في هذه الأيام، يعدّ المطران أنطوان أبي نجم مع مجموعة من الشخصيّات، النسخة الثانية...

الشرق الأوسط من دون أميركا: سيناريوهات كوارثيّة

“إذا كان هناك جانب واحد من السياسة الخارجية يشترك فيه الرؤساء الأميركيون باراك أوباما،...

موفدون غربيّون: نأتي إلى لبنان من أجل الحزب فقط!

تتراكم عدّة مؤشّرات داخلية لا توحي بقرب الانفراج الرئاسي، لكنّها تقدّم صورة عمّا يمكن...

سياسيو لبنان صمٌّ بُكمٌ: بانتظار ما ستفعله إسرائيل!

يتعايش لبنان مع حالة من القحط السياسي. تكفي جولة واحدة على عدد من المسؤولين...

ماذا بعد “وثيقة بكركي”؟

لم يعُد جمع «الأقطاب» المسيحيين في بكركي بالأمر المتيسّر منذ سنوات. وخلال عهد الرئيس...

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...