الرئيسيةمقالات سياسيةالرياض وحلفاؤها: الاتصالات «مشوّشة»

الرياض وحلفاؤها: الاتصالات «مشوّشة»

Published on

spot_img

نقَل عن «أصدقاء» الرياض في بيروت أن «الخلية» السعودية المُوكلة إدارة الملف اللبناني باتَت، بعد الاتفاق الإيراني – السعودي، أكثر تجاهلاً لهواجس «الأصدقاء» التي تزداد مع تقدّم الحظوظ الرئاسية للنائب السابق سليمان فرنجية. غير أن أكثر ما يخشاه هؤلاء هو التحوّل السعودي الكبير تجاه دمشق، ما يجعل لبنان، بالنسبة إلى الرياض، مجرّد تفصيل مؤجّل، في وقتٍ يجهدون لوقف أي تداعيات قد تأتي على حسابهم، ويراهنون على ظروف «غير متوافرة» تسمح لهم بفرملة القطار السعودي الذي يسير في المنطقة بعكس ما يشتهون.

ومنذ فترة، يهمس حلفاء الرياض بصعوبة في التواصل مع أعضاء الخلية التي تضمّ الأمير خالد بن سلمان، ومستشار الأمن الوطني مساعِد العيبان، والمستشار الملكي نزار العلولا، ورئيس جهاز المخابرات خالد الحميدان، ورئيس جهاز أمن الدولة عبد العزيز الهويريني، فيما باتت وتيرة اللقاءات أقل مع عضو الخلية السفير السعودي في بيروت وليد البخاري الذي تجمعه علاقة خاصة ببعض الأطراف السياسية كالقوات اللبنانية.
وزاد هذا الهمس ليتحوّل سخطاً لدى العاملين على خط بيروت – الرياض، ومن بينهم النائبان ملحم رياشي ووائل أبو فاعور، من عدم استجابة السعوديين لإلحاح القوى التي يمثلونها بضرورة إعلان المملكة موقفاً واضحاً وصريحاً من التسوية – المقايضة التي يطرحها الفرنسيون، خصوصاً أن صمت الرياض انعكس إرباكاً وضياعاً لدى الفريق اللبناني الذي يرفض الصيغة الباريسية، وغير قادر على التوحد خلفَ مرشح جدي في انتظار كلمة السر السعودية.
وباستثناء جولة البخاري، قبل أسابيع، على عدد من القوى السياسية «مُطمئناً» إلى «عدم انخراط بلاده في أي تسوية على حساب فريق من دون آخر»، لم ينجح اللبنانيون المقربون من الرياض في انتزاع ما يبدد خشيتهم مما يتردد عن «تغييرات في الموقف السعودي تجاه فرنجية ورسائل إيجابية نُقلت إلى الأخير عبر الفرنسيين». إضافة إلى تساؤلات كثيرة لم تتضح إجاباتها بعد، بسبب الخطوط «المشوشة» مع المسؤولين السعوديين، في وقت تتعامل المملكة بدينامية مع بقية ملفات المنطقة.

وأكثر ما تبرز الشكوى من اللامبالاة السعودية لدى رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط الذي عبّر عن استيائه، في حديث مع قناة «أم تي في»، بالقول: «لن أرشّح أحداً للرئاسة. وليقرر الكبار في هذا الأمر مثل حزب الله و(سمير) جعجع و(جبران) باسيل و(النواب) التغييريين». كذلك بدا جعجع، في مقابلته الأخيرة الأحد الماضي، في حال إنكار للتسويات الإقليمية التي تُعد الرياض شريكاً أساسياً فيها، مقللاً من تأثيرها على الشأن اللبناني، واصفاً الرئيس بشار الأسد بـ«الـجثة الهامدة»، في وقت كان الأخير يستقبل وزير الخارجية السعودي.
أرق كليمنصو ومعراب لا يرتبط فقط بالصمت السعودي تجاه الملف الرئاسي اللبناني، بل بالسياق العلني للتطورات في المنطقة بعدَ الاتفاق السعودي – الإيراني. وعزّز هذا الأرق انخراط الرياض في عملية إنهاء العزلة العربية المفروضة على دمشق، وبذلها جهوداً كبيرة لدعوة الرئيس الأسد إلى قمة الرياض. يعني ذلك، في حال بلوغه خواتيمه المرجوة، أن الرعاية المالية والسياسية التي حظيَ بها «أصدقاء» الرياض هؤلاء طوال سنوات العداء السعودي لسوريا ولإيران قد تنتفي بانتفاء الدور المطلوب. يبقى الفارق أن جنبلاط يجيد انتظار نتائج التطورات وانعكاساتها والتأقلم معها، فيما يظهر جعجع صبراً أقل، محاولاً استعادة بعض التوازن السياسي من خلال رفع الصوت علّه يلقى جواباً سعودياً.

أحدث المقالات

اللاءات الأربع للحــزب تفرمل الخماسية..

في مقابل الحراك الدولي والداخلي الناشط بكلّ الاتّجاهات، جنوباً ورئاسيّاً ونزوحاً سوريّاً، تؤكّد أوساط...

تشظية القوى المسيحية: “الحــزب” يصنع بدائل سياسية وانتخابية

لا يمكن النظر إلى “التشظي” الذي تعيشه الساحة المسيحية حالياً، باعتباره مشهداً عابراً أو...

إمتعاض على خلفية فصل بو صعب… ماذا عن موقف نواب “التكتل”؟

ليس معلوماً بعد كيف سينتهي خلاف رئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل ونائب رئيس...

ماذا يقول “حــزب الله” عن ترشيح قائد الجيش؟

عززت زيارة قائد الجيش لباريس الاعتقاد بتنامي حظوظ انتخابه رئيساً. يحظى الرجل، كما يشاع،...

المزيد من هذه الأخبار

وريقة صغيرة من نتنياهو إلى بايدن: إلزاميّ واختياريّان!

لم يتصرّف نتنياهو حيال الردّ الإيراني الصاروخي، كما لو أنّ ما حصل مجرّد تمثيلية،...

لبنان ما زال في بوسطة عين الرمّانة!

مرّت ذكرى 13 نيسان. لا يزال شبح بوسطة عين الرمّانة مخيّماً على الحياة السياسيّة...

لبنان بعد الردّ الإسرائيلي على إيران؟

لا يمكن الاستسهال في التعاطي مع الردّ الإيراني على استهداف القنصلية في دمشق. بمجرّد...

الجبهة الجنوبية تحرق الـ1701: مصير اليونيفيل واليوم التالي للمعركة

كل يوم تطول فيه الحرب المندلعة في الجنوب بين حزب الله وجيش الإحتلال الإسرائيلي،...

السُّنّة وانتخابات المهندسين: رحم الله رفيق الحريري

إن كانت خسارة القوات اللبنانية في انتخابات نقابة المهندسين في طرابلس وبيروت يمكن النقاش...

حين “يسكر” جبران باسيل بالنصر

سيخضع تحالف انتخابات نقابة المهندسين الذي أعاد النبض إلى علاقة رئيس «التيار الوطني الحر»...

الحزب لباسيل: الكلمة للميدان!

لم تلقَ رسالة النائب جبران باسيل إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن أيّ ردّ...

نار الجنوب تستعر: صواريخ “الحــزب” وأنفاقه هدف إسرائيل الاستراتيجي

كل الأجواء الآتية من تحركات الجيش الإسرائيلي، ووضعية “الجبهة الداخلية” وخصوصاً الشمالية، تشير إلى...

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

حرب “الهيبة” بين إيران وإسرائيل: استباحة السماء والأرض العربية

إنها حرب “الهيبة” في الشرق الأوسط. وحرب بين المشاريع المختلفة. سرعان ما ظهر التضافر...

نامَت بيروت على حرب واستفاقت على Hiking العاقورة!

أتت استجابة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي للزلزال العسكري الذي ضرب خطّ طهران-تل أبيب متأخّرة...

الحرب الأهليّة… لحظة لم تغادر

نصف قرن تقريباً مضى على اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية في 13 نيسان 1975. إلا...