الرئيسيةمقالات سياسية“الختيار” عاد شاباً في غزّة بعد 50 عاماً

“الختيار” عاد شاباً في غزّة بعد 50 عاماً

Published on

spot_img

كثيرون ممّن يقاومون في غزّة لا يعرفون “أبو عمّار”، فبعضهم كان صغيراً عندما قُتِلَ بالسم ياسر عرفات. لكنّهم جميعاً في دواخلهم يوجد “أبو عمّار”، ذاك “الختيار” الذي يعود شابّاً كلّ 50 عاماً. ألم يكن طوفان الأقصى 2023 في الذكرى الـ50 لانتصار أكتوبر (تشرين الأول) 1973.
كانت الصورة كافية وافية، ولم يعد الأمر يحتاج إلى تظاهرات في العواصم العربية، ولا إلى استعراضات أمام السفارات الأجنبية، ولا حتى بيانات رسمية حكومية أو غير حكومية صادرة عن جمعيات وأحزاب أهلية.
صورة الطبيب غسان أبو ستة، في المؤتمر الصحافي الذي أقامته وزارة الصحة في غزّة مع جثث الضحايا ودماء الجرحى وذاك الشاب الذي يحمل شهيداً أمام المنصة بعد ساعات من المجزرة، كافية كي تُعلن وتؤكّد النتيجة.
في تعليق له على مقالة نُشرت في موقع “أساس” كتب القيادي الفلسطيني الزميل نبيل عمرو معلّقاً: “أحد مفاهيم النصر عند الفلسطينيين، أن يخرجوا من كلّ حرب وهم قادرون على رفع شارة النصر بدل الراية البيضاء.. ما قلّ ودلّ”.
هذه المرّة لم يرفع الأحياء فقط شارة النصر في باحة مستشفى المعمداني، بل رفعها معاً الأموات والأحياء الذين ينتظرون نحبهم ليؤكّدوا أنّهم ما بدّلوا تبديلا. لم يفتح الطبيب غسان أبو ستة المجال للأسئلة كما اعتدنا في كلّ المؤتمرات الصحافية بل رفع قبضته صارخاً: “من غزّة لن نخرج إلّا جثثاً”، فتفاعل معه الضحايا وأهاليهم أطفالاً ونساء وأشلاء صارخين: “من غزّة لن نخرج إلا جثثاً”.

يختلف مفهوم النصر عند الشعب الفلسطيني عن مفهوم النصر عند كلّ الشعوب والمجتمعات الإنسانية
شارة النصر في المعركة
هي شارة النصر، الحدّ الفاصل في المعركة. يعلم الفلسطيني في غزّة ورام الله والقدس وجنين والناصرة أنّه ليس بالضرورة أن يحرّر الأرض اليوم، أو أن يحرّر جيله الأرض اليوم، فهي مهمّة قدريّة عند الفلسطيني تتوارثها الأجيال يوماً بعد يوم وعقداً بعد عقد، وجيلاً بعد جيل، وهي قدرٌ فلسطيني.
يقول النائب والوزير السابق نهاد المشنوق بعد مجزرة مستشفى المعمداني إنّ “هذا الشعب منذ بداية ثورته يُحصي جثثه معركة بعد معركة وغارة بعد غارة. فعل القتل الذي يمارسه الصهيوني لن ينال من هذا الشعب. سؤالنا وحسرتنا فقط أين “أبو عمّار” اليوم؟ كم يحتاج إليه الفلسطينيون في هذه اللحظة، ليس هناك أعلم من الصديق نبيل عمرو ليخبرنا ماذا فعل “الختيار” لو حدث في غزّة ما حدث؟”.
يختلف مفهوم النصر عند الشعب الفلسطيني عن مفهوم النصر عند كلّ الشعوب والمجتمعات الإنسانية. لقد تمترس هذا الشعب منذ الأربعينيات من القرن الفائت خلف مصطلحات تتعلّق بالتضحية والفداء والموت والاعتقال والتعذيب، وكلّ ذلك من أجل القضية.
النضال بالمفهوم الفلسطينيّ
تعريف النضال بالمفهوم الفلسطيني هو مقدار ما يُقَدَّمُ من أضاحٍ من أجل القضية، ولا يُقاس النضال بكميّة الإنجازات الجغرافية أو السلطوية، أو ما شابه ذلك من مكتسبات تسعى إليها الدول والأحزاب والأنظمة.
الرتبة العسكرية العليا عند الفلسطيني هي أيقونة الفدائي كفرد والفدائيين كمجموعة. انظروا الى المُعتقَل الفلسطيني وهو يُساق من قبل جيش الاحتلال إلى السجن فتراه مبتسماً رافعاً شارة النصر وكأنّه يقول: “باعتقالي انتصرت على الأعداء”. ألم يفعل ذلك القيادي الفتحاوي مروان البرغوثي وهو يُساق إلى المحكمة العسكرية؟ وألم يفعل ذلك ياسر عرفات “أبو عمّار” وهو يغادر بيروت عام 1982 حيث صعدت بعض القيادات اللبنانية إلى الباخرة لوداعه ومن بينهم النائب وليد جنبلاط الذي بادره بالسؤال: “أخ أبو عمّار إلى أين أنت ذاهب؟”. فردّ عليه قائلاً: “إلى القدس”. أولم يرفع شارة النصر ذاك الطفل الذي يُدعى “عمر” خلف جنازة والده يوم الأحد الفائت، ثمّ رفع صديقه “باسل” شارة النصر خلف جثّة “عمر” يوم الثلاثاء الفائت؟
الانتصار عند الشعب الفلسطيني هو أن لا يرفعوا الراية البيضاء. لم يرفعوها مطلقاً في كلّ نضالاتهم منذ إعلان النضال المسلّح، إعلان قيام منظمة التحرير الفلسطينية. هي “ثورة حتى النصر”، والثورة كما تُعرّفها القواميس اللغوية تعني شهداء وجرحى معتقلين مختطفين ومعذّبين، لكنّهم دائماً وأبداً ثائرون حتى النصر.

شهداء مستشفى المعمداني في غزّة لم يرفعوا الراية البيضاء. لقد رأيناهم جميعاً عبر شاشات التلفزة، شاشات عجزنا وضعفنا وهواننا. لقد رأيناهم يرفعون شارة النصر. لقد انتصروا، وحقٌّ لهم أن ينتصروا.

هامش:
غزّة هي كما فلسطين ليست حركة حماس الإسلامية ولا أيّ تنظيم. غزّة هي فلسطين. ألم تسمعوا الأب فادي دياب رجل الدين المسيحي نائب مدير مستشفى المعمداني يقول بالأمس إنّ الاحتلال مجرم بغيض وإنّ غزّة وأهلها كما فلسطين مستمرّون في السير على هذا الطريق.

أحدث المقالات

باريس تعود من نافذة “الضغط قبل حزيران”

يبدو أنّ تسريب خبر قدوم الموفد الأميركي آموس هوكستين إلى بيروت، قد خرّب الاحتمال...

اللاءات الأربع للحــزب تفرمل الخماسية..

في مقابل الحراك الدولي والداخلي الناشط بكلّ الاتّجاهات، جنوباً ورئاسيّاً ونزوحاً سوريّاً، تؤكّد أوساط...

تشظية القوى المسيحية: “الحــزب” يصنع بدائل سياسية وانتخابية

لا يمكن النظر إلى “التشظي” الذي تعيشه الساحة المسيحية حالياً، باعتباره مشهداً عابراً أو...

إمتعاض على خلفية فصل بو صعب… ماذا عن موقف نواب “التكتل”؟

ليس معلوماً بعد كيف سينتهي خلاف رئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل ونائب رئيس...

المزيد من هذه الأخبار

“اتفاق هوكشتاين” المؤجل: من انتظار غــزة إلى انتظار إيران

لدى لبنان تجارب كثيرة وخطرة في آن، مع مسارات التفاوض في معالجة الأزمات العسكرية...

وريقة صغيرة من نتنياهو إلى بايدن: إلزاميّ واختياريّان!

لم يتصرّف نتنياهو حيال الردّ الإيراني الصاروخي، كما لو أنّ ما حصل مجرّد تمثيلية،...

لبنان ما زال في بوسطة عين الرمّانة!

مرّت ذكرى 13 نيسان. لا يزال شبح بوسطة عين الرمّانة مخيّماً على الحياة السياسيّة...

لبنان بعد الردّ الإسرائيلي على إيران؟

لا يمكن الاستسهال في التعاطي مع الردّ الإيراني على استهداف القنصلية في دمشق. بمجرّد...

الجبهة الجنوبية تحرق الـ1701: مصير اليونيفيل واليوم التالي للمعركة

كل يوم تطول فيه الحرب المندلعة في الجنوب بين حزب الله وجيش الإحتلال الإسرائيلي،...

السُّنّة وانتخابات المهندسين: رحم الله رفيق الحريري

إن كانت خسارة القوات اللبنانية في انتخابات نقابة المهندسين في طرابلس وبيروت يمكن النقاش...

حين “يسكر” جبران باسيل بالنصر

سيخضع تحالف انتخابات نقابة المهندسين الذي أعاد النبض إلى علاقة رئيس «التيار الوطني الحر»...

الحزب لباسيل: الكلمة للميدان!

لم تلقَ رسالة النائب جبران باسيل إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن أيّ ردّ...

نار الجنوب تستعر: صواريخ “الحــزب” وأنفاقه هدف إسرائيل الاستراتيجي

كل الأجواء الآتية من تحركات الجيش الإسرائيلي، ووضعية “الجبهة الداخلية” وخصوصاً الشمالية، تشير إلى...

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

حرب “الهيبة” بين إيران وإسرائيل: استباحة السماء والأرض العربية

إنها حرب “الهيبة” في الشرق الأوسط. وحرب بين المشاريع المختلفة. سرعان ما ظهر التضافر...

نامَت بيروت على حرب واستفاقت على Hiking العاقورة!

أتت استجابة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي للزلزال العسكري الذي ضرب خطّ طهران-تل أبيب متأخّرة...