الرئيسيةمقالات سياسية“الحــزب” وإســرائيل: اختبار الدفاعات الجوّية والاختراق البرّي والجهوزية للحرب

“الحــزب” وإســرائيل: اختبار الدفاعات الجوّية والاختراق البرّي والجهوزية للحرب

Published on

spot_img

على الرغم من الرتابة في المواجهات العسكرية بين حزب الله واسرائيل، والتي أصبحت تقتصر على ضربات وضربات مضادة، إلى جانب سعي الإسرائيليين لاستهداف مخازن أسلحة أو تنفيذ عمليات اغتيال.. إلا أن هناك محاولات إسرائيلية دائمة لتغيير طبيعة المعركة أو أسلوبها. وهو ما جرى في اليومين الماضيين. ما يدفع إلى التوقف عنده مراقبة حيثياته وتداعياته. ولكن قبل الدخول في تفاصيل ما جرى، لا بد من الإشارة إلى أنه بالتزامن مع أي جولة تفاوض يبرز تصعيد في المواجهات، أو رفع سقف التهديدات والتصريحات من قبل كل طرف لتحسين شروطه.
فقبل زيارة هوكشتاين إلى لبنان، استعرض حزب الله قدراته الدفاعية الجوية. وهو ما تكرر ليل الأحد الإثنين، وذلك في إطار الرد على تكثيف الخروقات الجوية الإسرائيلية لأجواء المناطق اللبنانية وصولاً إلى البقاع.

الجو.. والأرض
من هنا، يمكن الدخول إلى التطورات الميدانية، وهي ثلاثة. أولاً، تغطية الأجواء اللبنانية بالمسيّرات الإسرائيلية، وتحديداً التحليق فوق مدينة صور بكثافة، والتحليق فوق صيدا، والوصول إلى البقاع. وعند الحديث عن هذا النوع من التحليق، فهو لا يعني تحليقاً عادياً أو روتينياً كما كان يجري في السابق، إنما تحليق مكثف له أهداف وغايات معلوماتية تتصل برصد مواقع أو أهداف أو إيصال رسائل أمنية للحزب، حول الاستعداد لاستهداف مناطق بعينها في العمق وليس فقط في الجنوب. هذا الأمر دفع حزب الله إلى الاستنفار أكثر واستخدام مضاداته باتجاه الطائرات، لكنه استخدم اسلحة تقليدية ولم يستخدم صواريخ أرض جو متطورة مثل التي استخدمها لإسقاط المسيرة هرمز.
في موازاة هذا التحليق، كثف الإسرائيليون عملياتهم وغاراتهم الجوية على بلدة عيتا الشعب، والتي تقع على الخط الحدودي الأمامي. هناك هدف بالتأكيد وراء هذا التصعيد الكبير واستهداف أحياء بكاملها وتدميرها، وهو ما يرتبط بجملة إحتمالات. أولاً، إمكانية أن يكون الإسرائيليون في صدد اعتماد مبدأ التهجير الممنهج لأهالي هذه المنطقة، من خلال تدميرها، وسط صعوبة في إعادة الإعمار سريعاً. وبذلك يقول الإسرائيليون لسكان المستوطنات الشمالية بأنهم تمكنوا من إبعاد الحزب بنتيجة هذا التدمير وإعدام مقومات الحياة. ثانياً، أن يكون الهدف من هذه العمليات هو اختبارات لقدرات الحزب العسكرية والدفاعية في تلك المنطقة بعد طوال هذه المواجهات. أما الاحتمال الثالث، فهو أن يكون الهدف من التدمير جعل المنطقة مفتوحة، في إطار استعراض القوة، والإشارة إلى القدرة على التوغل فيها في حال قرر الإسرائيليون اجتياحاً برّياً لبعض القرى الحدودية، إما للادعاء بالقدرة على اجتياحها، وإما لزرعها بالعبوات والألغام مثلاً في محاولة منهم لإقامة شريط آمن.
ولكن هنا لا بد من التذكير إلى أن عيتا الشعب كانت من أبرز القرى التي سعى الإسرائيليون للدخول إليها في حرب تموز عام 2006، وقد تعرضوا لكمائن كثيرة فيها من قبل الحزب.

اختبار الدفاعات
بالتزامن مع القصف العنيف الذي تعرضت له عيتا الشعب، أعلن حزب الله في بيان منتصف ليل الأحد الإثنين، عن تصديه لقوة برية إسرائيلية، كانت تحاول التوغل في منطقة الوزاني، وأنه استهداف هذه القوة بالقذائف وتمكن من إبعادها. وهذا أيضاً يقود إلى احتمالات متعددة، أبرزها أن يكون تكثيف الضربات على عيتا الشعب هدفه إشغال الحزب عن مناطق أخرى. أو أن تكون محاولة التوغل في الوزاني هي اختبار لقدرات حزب الله العسكرية والدفاعية ومدى جهوزيته البرية. وهذا نوع من الاختبار يجريه الإسرائيليون في حال قرروا الدخول برّياً. هنا لا يمكن إغفال محاولات حزب الله السابقة لإجراء اختبارات أيضاً عندما كان يفكر باحتمال قيامه بعملية لاقتحام المستوطنات. فكان يجري اختبارات للخواصر الرخوة في الجدار الإسرائيلي أو الشريط الشائك، وفي حينها كانت تصدر أخبار بين فترة وأخرى عن توقيف أشخاص حاولوا اجتياز الحدود.

أحدث المقالات

عن باسكال وهواجس “الحــزب” وجعجع: سرقة لكن لكن ولكن…

مفهومٌ جداً أن يأتي ردُ فعل “الحزب” على اغتيال باسكال سليمان، فجّاً بهذا الشكل....

الموساد في بيروت: استجوَب محمد سرور.. حتّى الموت

لم يعد سرّاً أنّ قتل الصرّاف محمد إبراهيم سرور في بيت مري يحمل بصمات...

جنبلاط وبرّي يراسلان الحــزب: لتسوية مقبولة… أو الخراب

في عاداته التي أصبحت معروفة، يستطيع زعيم المختارة وليد جنبلاط استشعار هبوب الرياح. سوابقه...

المزيد من هذه الأخبار

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...

“الصبر الاستراتيجي” للحزب أمام امتحان الحرب التكنولوجية الإسرائيلية

لطالما تسلّح حزب الله بمعادلة “الصبر الإستراتيجي” في معركته ضد العدو الإسرائيلي. ومنذ سنوات...

“الحركة” تدعو إلى الجحيم العربيّ!

فجأة تركت “حماس” الموجودة في قطر وقيادة القسّام الموجودة في أنفاق غزة معركة المصير....

قرار مجلس الأمن إنذار أميركي أول لإسرائيل؟

تثبت مجريات الأحداث من غزة إلى جنوب لبنان، واستمرار الاعتداءات الاسرائيلية، كأنّ قرار مجلس...

هل يُسلّم البيطار ملفّه لمدّعي عام التمييز؟

من موقعه القضائي كرئيس لمحكمة التمييز الجزائية كان القاضي جمال الحجّار يتابع مراحل التحقيقات...

“الاشتباك” الأميركي الإسرائيلي: نتنياهو يهدد المنطقة

قراءات متناقضة يمكن تسجيلها في السلوك الأميركي لحظة قرار مجلس الأمن الدولي الداعي لوقف...

The Masterpiece

All angels in heaven made a design . They asked god to keep it an...

اعتداء موسكو.. المعارضة الشيشانية المتّهم الأول

من وراء الهجوم الإرهابي الذي وقع في أحد المراكز التجارية الكبيرة في العاصمة الروسيّة...

دور الإمارات لبنانياً وإقليمياً… وارتياح “الحــزب”

يصنّف بعض المتابعين لتطوّرات وانعكاسات حرب غزة الانفتاح المفاجئ بين «حزب الله» وبين دولة...

المسيحيون: الانفصال عن دولة “الحــزب” أو الالتحاق بتفاهمات المنطقة

كان لقاء بكركي، الذي جمع بين بعض القوى المسيحية، محاولة وضع إطار سياسي عام...

حــزب الـله في ورشة عمل: نحو رؤية سياسية جديدة

أكثر من ورشة يجريها حزب الله على مستواه الداخلي، لإعادة طرح تصور جديد حول...