الرئيسيةمقالات سياسية“الحــزب” وإسـرائيـل: طبول الحرب مثقوبة.. والسجال الناري مديد

“الحــزب” وإسـرائيـل: طبول الحرب مثقوبة.. والسجال الناري مديد

Published on

spot_img

يلزم المسؤولون الإسرائيليون أنفسهم بمواقف وتصريحات إزاء الجبهة اللبنانية، ستضعهم في خانة الإحراج لاحقاً. خصوصاً أنهم يرفعون سقف التصعيد والتهديد ويضعون معادلات تتصل إما بالوصول إلى اتفاق ديبلوماسي وسياسي يعيد الاستقرار إلى الجنوب، وإما بخوض معركة عسكرية واسعة لتكريس هذا الاستقرار.
من ناحية واقعية فإن أقصى ما يمكن الوصول إليه هو العودة إلى 6 تشرين الأول 2023. أي الالتزام الجزئي والملتوي، بناء على اتفاق سياسي، بالقرار 1701. علماً أن وزراء ومسؤولين عسكريين اسرائيليين يؤكدون أن لا عودة إلى ما قبل تشرين الأول.

“ثبات” الحزب
تفتح هذه المواقف المجال أمام الكثير من الخلافات والصراعات الإسرائيلية الداخلية، معطوفة على ضغط شعبي كبير حيال افتقاد قوة الردع الإسرائيلية أمام حزب الله، وإصرار الحزب على الاستمرار في تنفيذ العمليات وإطلاق الصواريخ، بغض النظر عن تأثير ذلك على مسار المعركة في غزة أولاً، وبغض النظر عما إذا كان هذا يؤدي إلى إرساء توازن مع الضربات الإسرائيلية، لا سيما أن الإسرائيليين يعتمدون الشراسة في الرد وفي الضربات الموجهة، ويتقصدون إلحاق الأذى بالكوادر البشرية لدى الحزب.
في المقابل، يلجأ حزب الله إلى الرد على هذه الضربات وفق نوعين من العمليات. الردود النوعية والتي تتصل باختيار هدف إسرائيلي نوعي وتوجيه ضربة له، إما بمسيرات أو بصواريخ دقيقة وتحقيق إصابات مباشرة.. أو الردود الكثيفة، وبالتالي، الاستعاضة عن الضربة النوعية بضربات مكثفة وإمطار ناري، على غرار إطلاق 30 صاروخاً دفعة واحدة وشن أكثر من عشر عمليات في اليوم الواحد، وذلك في سبيل تحقيق التوزان.

احتمالات ثلاثة
قواعد الاشتباك هذه، من شأنها أن تحرج الإسرائيليين أكثر لأن تل أبيب لم تتمكن من إرساء الهدوء أو الاستقرار، ولم تنجح في ممارسة الضغوط على حزب الله لوقف إطلاق النار. بينما يواصل المسؤولون المزايدات على بعضهم البعض حول كيفية التعاطي مع الحزب. وهو ما سيضعهم أمام ثلاثة احتمالات. وفي كل هذه الاحتمالات لن يكون هناك نصر محسوم لأي من الطرفين، إنما العودة إلى توازن الردع أو توازن القوى.

الاحتمال الأول، هو أن تستمر العمليات العسكرية بشكلها الحالي، فتعنف حيناً وتتراجع أحياناً ولكنها تبقى قائمة ومستمرة إلى فترة طويلة، في مشهد يحاكي مرحلة ما قبل تحرير جنوب لبنان عام 2000. حينها، كان جزء من الجنوب يعيش حياته الطبيعية في مقابل معايشة قرى أخرى حالة حرب حقيقية. وفي حينها كان الحزب يخوض مواجهات يومية ضد مواقع الإسرائيليين في الشريط المحتل. مثل هذه الحالة يمكن أن تتكرر وتطول، وقد تتطور لاحقاً لتدفع الحزب إلى رفع شعار جديد لمعركته، في حال لم يتم الوصول إلى اتفاق على وقف إطلاق النار بعد وقف إطلاق النار في قطاع غزة. وهذا العنوان سيكون إطلاق معركة تحرير الأراضي اللبنانية المحتلة. هذا مع ابقاء احتمال لجوء الإسرائيليين إلى توسيع هامش المعركة والانتقال من قواعد الإشتباك القائمة إلى قواعد جديدة، خصوصاً أن أي خطأ في الحسابات أو التقديرات أو أي ضربة خاطئة يمكن أن تؤدي إلى تفجير الوضع، فتلجأ بعده اسرائيل إلى تنفيذ تهديداتها بتوسيع المعركة أو شن حرب لا يريدها أي من الأطراف الدولية، من دون أن تنجح هذه الحرب في تحقيق أهدافها المعلنة وتفرض العودة إلى طاولة المفاوضات.

الاحتمال الثاني، هو أن يتم الوصول إلى تكريس الاستقرار في الجنوب مع وقف إطلاق النار في قطاع غزة، وبنتيجة مساعٍ ديبلوماسية وسياسية على مستوى عال. وهذا سيكون له وجهان، الوجه الأول العودة إلى قواعد اشتباك ما قبل 7 تشرين الاول، أي إلى ما كان يحكم الوضع في الجنوب منذ العام 2006. أما الوجه الثاني فهو استمرار المفاوضات السياسية في سبيل الوصول إلى اتفاق على الانسحاب الإسرائيلي من النقاط 13 والبحث عن حل لمزارع شبعا وتلال كفرشوبا.
ولكن هذا لن يكون قادراً على معالجة وضعية الحزب العسكرية في الجنوب، وسيبقي مسألة التوازن العسكري قائمة. وبالتالي، لن يكون قد تحقق شيئاً من التهديدات الإسرائيلية.

أما الاحتمال الثالث، فهو أن يرتبط تغير مسار العمليات العسكرية في قطاع غزة، مع تغيرها على الساحة اللبنانية. والانتقال من مرحلة الحرب وفق قواعد الاشتباك القائمة، إلى حرب أخرى ذات طبيعة أمنية، فتعود اسرائيل إلى تنفيذ عمليات اغتيال أو استهدافات لمواقع عسكرية أو اغتيال شخصيات أمنية على غرار عمليات سابقة، كاغتيال غالب عوالي في العام 2004، أو المهندس حسان اللقيس في العام 2013، أو حتى محاولة اغتيال المسؤول في حركة حماس محمد حمدان في صيدا عام 2018، وتنفيذ عمليات أمنية أخرى كمثل إطلاق مسيرات باتجاه منطقة معوض في الضاحية الجنوبية لبيروت عام 2019. وبذلك تبقي اسرائيل نفسها في حالة حرب عسكرية وأمنية مع لبنان من دون الذهاب إلى توسيع الجبهات. ولكن ذلك سيعني استمرار هذا الواقع الى فترة طويلة، لن يتحقق فيها أي تهديد من التهديدات الإسرائيلية.

أحدث المقالات

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

المزيد من هذه الأخبار

تحديد موعد “البلدية” يُعزّز فرضية تأجيلها

كمن يؤدي واجبه ويبرّئ نفسه من كرة اللهب أو تحمّل مسؤولية التأجيل، وقّع وزير...

الإيرانيون يشتبهون بـ”سوريين” في اغتيال قياداتهم

“الحرب الإقليمية المخيفة جارية منذ الخريف الماضي، تحرّكها النيّة لإعادة تنظيم استراتيجية تختمر منذ...

اغتيال قادة “الحــرس” يطرح وجود إيران في سوريا؟

التحوّل في المواجهة بين إسرائيل و إيران على الأراضي السوريّة له تداعيات عسكرية وسياسية...

إسرائيل تضرب موعداً: صيف ثمار الديبلوماسية أو “الحسم” العسكري

يلزم الإسرائيليون أنفسهم بتواريخ أو مواعيد محددة، وقواعد وضوابط وشروط، إزاء مقاربتهم لتطورات الوضع...

فضيحة الرئيس بين الزوجة والعشيقة!

 بين بايدن و إسرائيل وإيران علاقة معقّدة شكليّاً. لكنّها قابلة للفهم وفق علم النفس...

متى يقود البطريرك الراعي معركة مواجهة “نفوذ إيران”؟

 في هذه الأيام، يعدّ المطران أنطوان أبي نجم مع مجموعة من الشخصيّات، النسخة الثانية...

الشرق الأوسط من دون أميركا: سيناريوهات كوارثيّة

“إذا كان هناك جانب واحد من السياسة الخارجية يشترك فيه الرؤساء الأميركيون باراك أوباما،...

موفدون غربيّون: نأتي إلى لبنان من أجل الحزب فقط!

تتراكم عدّة مؤشّرات داخلية لا توحي بقرب الانفراج الرئاسي، لكنّها تقدّم صورة عمّا يمكن...

سياسيو لبنان صمٌّ بُكمٌ: بانتظار ما ستفعله إسرائيل!

يتعايش لبنان مع حالة من القحط السياسي. تكفي جولة واحدة على عدد من المسؤولين...

ماذا بعد “وثيقة بكركي”؟

لم يعُد جمع «الأقطاب» المسيحيين في بكركي بالأمر المتيسّر منذ سنوات. وخلال عهد الرئيس...

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...