الرئيسيةمقالات سياسية“الحزب” يقيّم إيجاباً مواقف البخاري: الرهان على التوافق الداخلي والتسوية

“الحزب” يقيّم إيجاباً مواقف البخاري: الرهان على التوافق الداخلي والتسوية

Published on

spot_img

من المفيد المقارنة بين جولتي السفير السعودي وليد البخاري قبل شهر رمضان وبعده. في الجولة الأولى وقبل توقيع الإتفاق الإيراني السعودي كان يتحدّث عن مواصفات، لم تكن تنطبق على المرشح سليمان فرنجية. أما في الجولة الثانية فقد انتقل من حيّز المواصفات إلى حيّز التأكيد على ضرورة أن ينجز اللبنانيون استحقاقهم الرئاسي. حسب المواكبين لحركته عن قرب، ومن استقبله، لم يضع البخاري فيتو على فرنجية أو على غيره ولا دخل في لعبة الأسماء، ليشير ضمناً وفق من التقاهم إلى أنّ العقدة الرئاسية داخلية وليست في الخارج، وأنّ المملكة تتعاطى مع دولة وليس مع أشخاص وعلى قاعدة «أنني لست مستعدّاً أن أطلب من حلفائي الإقتراع لفرنجية»، وهذا أمر يتوقّف على الإتفاق الداخلي.

في هذا الوقت كان البعض يرصد زيارة البخاري بالشكل من حيث ترتيب المواعيد واللقاءات. السفير السعودي الذي عاد ملتحياً من إجازته، بدأ جولته من دار الفتوى وانتقل بعدها إلى عين التينة ثم إلى معراب، وفي اليوم الثاني زار بكركي والمجلس الشيعي والكتائب، أما ختامها فسيكون من كليمنصو للقاء رئيس «الحزب الإشتراكي» وليد جنبلاط، لتكون في ذلك دلالة واضحة على موقع جنبلاط كبيضة القبان في جلسات الإنتخاب، حيث يجري التفاوض معه من قبل الثنائي لحضور الجلسة وتأمين نصابها إن لم يكن لانتخاب فرنجية. تقول مصادر مواكبة إنّ السفير تقصّد ترك جنبلاط لختام جولته وبعدها يجب أن يتمّ رصد حركة رئيس «الإشتراكي» والبناء عليها.

وانتقال المملكة من حيّز المواصفات إلى حيّز النصح بالتوافق على انتخاب الرئيس، يشير إلى أن المقصود على وجه التحديد التوافق بين المسيحيين أو بين «التيار الوطني الحر» و»حزب الله» مجدداً. فهل يعود «التيار» ورئيسه إلى حضن «حزب الله» فيلتقيان على انتخاب فرنجية؟ أم يغادر «التيار» علاقته مع «حزب الله» ويلتقي مع «القوات» ضد فرنجية؟ أما الإحتمال الثالث فهو تلاقي «حزب الله» مع «القوات» على تأمين نصاب الجلسة لانتخاب فرنجية وهو المستبعد مبدئياً.

بعين الرضى ينظر «الثنائي الشيعي» لمواقف السفير السعودي وليد البخاري وجولته على المسؤولين. في التقييم الأولي كانت مواقفه «تقليدية لا تعكس رفضاً لترشيح فرنجية» بدليل قوله إنّه لا فيتو سعودياً على أي مرشح ولا اعتراض على أي مرشح». مع استكمال جولته أبقى البخاري مواقفه على حالها حمّالة أوجه ومحل تفاؤل لجهتي المعارضة والممانعة، وكلّ يفسّرها بما يخدم توجّهاته السياسية. رغم كون سفير المملكة أعاد رمي الكرة إلى الملعب اللبناني بعدما كان الكلّ رماها في ملعب المملكة، فقال: «لا مرشح لدينا ولا أضع فيتو على مرشح، تصرّفوا وسنبني على ما سيكون».

يدرك «حزب الله» أنّ عدم التوافق الداخلي هو العقبة الرئيسة أمام وصول مرشحه. لكنه يراهن على عامل الوقت الكفيل أن يخرج بتسوية تفسح طريقه إلى القصر. برأيه إنّ الإتفاق الإيراني – السعودي وعودة العلاقات السورية – السعودية والإنفتاح العربي على سوريا، كلها عوامل ستحدث تغييراً. عامل آخر يتم التعويل عليه هو اللقاء الخماسي الجاري التحضير له لبحث ملف الرئاسة استكمالاً للإجتماعات التي سبق وعقدت في باريس. تقول مصادر مطلعة على موقف «حزب الله» إن موفداً قطرياً يحاول خلال زيارته لبنان جسّ النبض تحضيراً للإجتماع وإن كانت تفاصيله لم تتوضّح بعد، لا من حيث التوقيت ولا من حيث مكان انعقاده، بين قطر أو السعودية. لا بدّ أن يتعاطى المجتمعون مع فرنجية كمرشح وحيد بعدما تراجعت حظوظ قائد الجيش العماد جوزاف عون وسُحب من التداول كما سُحب ترشيح ميشال معوّض. من المفترض وفق المصادر أن يناقش هذا الإجتماع حصيلة المستجدّات في الملف الرئاسي بناء على جولة السفير السعودي والموفد القطري وجهود الفرنسيين وموقف الأميركيين. ليس صحيحاً أنّ فرنسا جمّدت محاولاتها، وإلا لكان ملف الرئاسة جُمّد وهي لا تزال تتعاطى مع فرنجية كمرشح وحيد يملك حظوظاً بينما لم تعلن المعارضة مرشحاً في مواجهته.

لا يأتي رهان «حزب الله» على الوقت من فراغ. في سياق تطوّر البحث في الملف الرئاسي تمّ الإنتقال من حيّز وجود مرشحين هما جوزاف عون وسليمان فرنجية الى حيّز وجود مرشح واحد هو فرنجية بعدما سحب ترشيح معوّض من التداول تلقائياً. منيت جلسات انتخابه بالفشل فيما تمسّك الثنائي بترشيح فرنجية. في هذا الوقت أعلن عن الإتفاق السعودي الإيراني ثم انطلقت العلاقات الثنائية بين السعودية وسوريا والإنفتاح العربي على سوريا، وصولاً الى إجتماع عمّان الأخير والذي كان غرضه الوحيد إعادة وزير الخارجية السوري الى طاولة وزراء الخارجية العرب.

هنا كبُر الرهان على فرنجية. فإذا كانت السعودية ترفض تأييده لاعتباره حليف «حزب الله» والمحور الإيراني، فها هي السعودية توقّع إتفاقاً مع إيران وتعيد علاقاتها مع سوريا. ما يعني أنّ أسباب الرفض انتفت عملياً. فرنجية ذاته كان أبلغ «حزب الله» أنه لا يقبل الرئاسة إلا بتأييد مسيحي معوّلاً على تفاهم «حزب الله» و»التيار الوطني الحر»، ودعم مالي واقتصادي تؤمّنه السعودية للخروج من الأزمة. فرنجية الذي تبلّغ من الفرنسيين مرونة في الموقف السعودي طلب تطمينات من حلفائه وخلال اجتماعه مع الأمين العام لـ»حزب الله» قبل نحو شهرين تقريباً، قال إن إنتخابه يحتاج إلى تفاهم بين «حزب الله» و»التيار» وهو ما ليس متوفّراً حتى الساعة، وقد يعاد العمل عليه في أية لحظة، والضمانة السعودية رهن توفّر التسوية التي ستقع حتماً ويراها «حزب الله» واقعة لا محالة، لكن الأمور مرهونة بأوقاتها والعين لا تزال على سفير المملكة وخاتمة جولاته وما سيليها.

أحدث المقالات

باريس تعود من نافذة “الضغط قبل حزيران”

يبدو أنّ تسريب خبر قدوم الموفد الأميركي آموس هوكستين إلى بيروت، قد خرّب الاحتمال...

اللاءات الأربع للحــزب تفرمل الخماسية..

في مقابل الحراك الدولي والداخلي الناشط بكلّ الاتّجاهات، جنوباً ورئاسيّاً ونزوحاً سوريّاً، تؤكّد أوساط...

تشظية القوى المسيحية: “الحــزب” يصنع بدائل سياسية وانتخابية

لا يمكن النظر إلى “التشظي” الذي تعيشه الساحة المسيحية حالياً، باعتباره مشهداً عابراً أو...

إمتعاض على خلفية فصل بو صعب… ماذا عن موقف نواب “التكتل”؟

ليس معلوماً بعد كيف سينتهي خلاف رئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل ونائب رئيس...

المزيد من هذه الأخبار

“اتفاق هوكشتاين” المؤجل: من انتظار غــزة إلى انتظار إيران

لدى لبنان تجارب كثيرة وخطرة في آن، مع مسارات التفاوض في معالجة الأزمات العسكرية...

وريقة صغيرة من نتنياهو إلى بايدن: إلزاميّ واختياريّان!

لم يتصرّف نتنياهو حيال الردّ الإيراني الصاروخي، كما لو أنّ ما حصل مجرّد تمثيلية،...

لبنان ما زال في بوسطة عين الرمّانة!

مرّت ذكرى 13 نيسان. لا يزال شبح بوسطة عين الرمّانة مخيّماً على الحياة السياسيّة...

لبنان بعد الردّ الإسرائيلي على إيران؟

لا يمكن الاستسهال في التعاطي مع الردّ الإيراني على استهداف القنصلية في دمشق. بمجرّد...

الجبهة الجنوبية تحرق الـ1701: مصير اليونيفيل واليوم التالي للمعركة

كل يوم تطول فيه الحرب المندلعة في الجنوب بين حزب الله وجيش الإحتلال الإسرائيلي،...

السُّنّة وانتخابات المهندسين: رحم الله رفيق الحريري

إن كانت خسارة القوات اللبنانية في انتخابات نقابة المهندسين في طرابلس وبيروت يمكن النقاش...

حين “يسكر” جبران باسيل بالنصر

سيخضع تحالف انتخابات نقابة المهندسين الذي أعاد النبض إلى علاقة رئيس «التيار الوطني الحر»...

الحزب لباسيل: الكلمة للميدان!

لم تلقَ رسالة النائب جبران باسيل إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن أيّ ردّ...

نار الجنوب تستعر: صواريخ “الحــزب” وأنفاقه هدف إسرائيل الاستراتيجي

كل الأجواء الآتية من تحركات الجيش الإسرائيلي، ووضعية “الجبهة الداخلية” وخصوصاً الشمالية، تشير إلى...

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

حرب “الهيبة” بين إيران وإسرائيل: استباحة السماء والأرض العربية

إنها حرب “الهيبة” في الشرق الأوسط. وحرب بين المشاريع المختلفة. سرعان ما ظهر التضافر...

نامَت بيروت على حرب واستفاقت على Hiking العاقورة!

أتت استجابة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي للزلزال العسكري الذي ضرب خطّ طهران-تل أبيب متأخّرة...