الرئيسيةمقالات سياسية“الحزب” يرفض تبريرات باسيل: يريد الرئاسة بعد عمه

“الحزب” يرفض تبريرات باسيل: يريد الرئاسة بعد عمه

Published on

spot_img

ليس سهلاً فض التحالف الذي كان قائماً بين «التيار الوطني الحر» و»حزب الله»، لكن الطلاق وقع وساد الخلاف الذي ما عادت تنفع معه بركة مار مخايل ولا شفاعته. تحالف صمد في أصعب الظروف وأحلكها، وتجاوز قطوع الحرب في سوريا وحصار «حزب الله» وعدوان تموز، لفظ أنفاسه الأخيره في ضوء خطوة رئيس «التيار» جبران باسيل تأييد مرشح رئاسي يعارض «حزب الله» وصوله. قالها أحد نواب «تكتل لبنان القوي» لباسيل قبل مدة: كيف تعادي حزباً انفتح الجميع عليه وصبت تطورات المنطقة لصالحه؟ بينما سأله آخر: هل ننهي تفاهماً مع الشيعة ونحن انتخبنا بأصواتهم؟

كانت تنقص زيارة الرئيس ميشال عون إلى سوريا لترفع منسوب التوتر والخلاف بين «التيار الوطني الحر» و»حزب الله». في قراءة المصادر المطلعة على موقف «حزب الله»، أنّ عون قصد الرئيس الأسد مستعيناً به على «حزب الله» لتمسّكه بترشيح فرنجية فإذا به يسمع جملة ثنائية الأبعاد: إنّ فرنجية حليف والملف في عهدة الأمين العام لـ»حزب الله» السيد حسن نصر الله.

ولو أن مصادر الرئيس السابق تنفي مثل هذا الكلام جملة وتفصيلاً وتؤكد أنّ عون لم يفاتح الرئيس السوري بالشأن الرئاسي ولم يقصده بشأن العلاقة مع «حزب الله» أو بشأن متعلق بترشيح فرنجية. لكن نفي عون لم يلغ الهجوم على الزيارة وترتيب أجوائها بشكل يسيء إلى العلاقة بين «التيار» و»حزب الله»، ما دفع المصادر المطلعة للقول كان يمكن للضاحية أن تكون أقرب للجنرال- الرئيس من مشواره الطويل إلى سوريا، لكن وكما يقول المثل الكنيسة القريبة لا تشفي، ولو أنّ الزيارة بحد ذاتها جيدة بالشكل ومهمة، أمّا في المضمون فيمكن لـ»حزب الله» أن يرتاح لما سمعه عون من الأسد ويتأكد بنفسه من المؤكد.

فرق شاسع بين رؤية «حزب الله» للمرشح الرئاسي ورؤية الحليف السابق جبران باسيل. الأول يريد مرشحاً رئاسياً مضموناً يحمي ظهر المقاومة بينما «لا تتجاوز حسابات الثاني الإعتبارات الشخصية برغبته العارمة ليكون مرشحاً للرئاسة» تقول المصادر. وبحجة عدم وجود إجماع مسيحي على مرشح الثنائي عارض ترشيحه لكن الإجماع المسيحي من وجهة نظر «حزب الله» كان يمكن توافره لو اتبع باسيل خيار حليفه الشيعي.

من يستمع إلى قراءة «حزب الله» عن الواقع الرئاسي يدرك أنّ الحزب الأقوى في المنطقة «يعاني من أزمة لكنه غير مأزوم». مرد الأزمة إلى الفيتو المسيحي على حليفه فرنجية لكن الأمر يتطلب برودة في التعاطي استدعت تعميم كلمة سر على النواب في «حزب الله» بتخفيف منسوب التصريحات التي تظهر الإختلاف في القراءة أو النبرة التي تظهر «الحزب» في وضعية المتشنج.

لن يتراجع «حزب الله» عن فرنجية. مبررات خياره كثيرة وهو المطمئن إلى توافر الحظوظ لإنتخابه رئيساً، مستفيداً من تجربته مع ترشيح الجنرال ميشال عون الذي انتخب بعد عامين ونصف وبنتيجة تسوية بين «التيار» وسعد الحريري وبين «التيار» و»القوات اللبنانية».

يرفض «حزب الله» المنطق الذي يبرر من خلاله باسيل اختياره لأزعور. لا يصدق كيف انتهى به الأمر حليفاً لحقبة وثّقها بنفسه من خلال «الإبراء المستحيل» واعتبار تياره أنّ أزعور جزء من المنظومة وليس كلها بينما يتهمون فرنجية أنه من المنظومة.

تراكمات بالجملة أوصلت العلاقة بين «حزب الله» و»التيار» إلى واقعها المأزوم «أعطونا الكثير أكيد وأعطيناهم أكثر بالمقابل». السبب لرفض باسيل لفرنجية يربطه «حزب الله» برغبة باسيل في الترشح للرئاسة بعد نهاية ولاية ميشال عون وهو أمر غير ممكن لإصطفاف كل القوى السياسية في مواجهته. في أول لقاء مع رئيس الإشتراكي وليد جنبلاط قال لوفد «حزب الله»: «المهم ألا يأتي باسيل للرئاسة». وباللغة ذاتها قال رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي يرفض فكرة القبول بترشيح باسيل. لو تبنى «حزب الله» ترشيح باسيل لكانت معركته أصعب من معركة فرنجية وأكثر تعقيداً.

كان يمكن لباسيل أن يتخذ قراراً غير أزعور ولو كان صارح «حزب الله» لأمكن الإتفاق معه على خيار من الخيارات بدل أن يذهب إلى تبني ترشيح يعلم جيداً مقدار معارضته من «حزب الله»، ويصطف إلى جانب نواب يشهرون عداواتهم لـ»حزب الله». ورغم ذلك خرج يقول ليس المقصود عزل مكون لبناني، وهي العبارة التي لم يستسغها «حزب الله» فهل يعتقد باسيل أنّ حزباً بحجم «حزب الله» يمكن عزله؟

بنتيجة التراكمات المتبادلة ضاع عامل الثقة بين «حزب الله» وباسيل وفتحت الدفاتر القديمة والجديدة بينهما وحان وقت تصفية الحسابات. يمكن للطرفين أن يجتمعا مجدداً وأن يتعاونا ولكن الزمن الماضي تحول «بعدما انقلب باسيل على كل ما فعله مع «حزب الله»، وغلّب خياراته ومصالحه مع الجانب الأميركي». من الحديث وتقليب القديم والجديد تشعر وكأنّ «حزب الله» ارتاح من حلف ثقيل «ارتاح بالفعل من عبء حليف مضى على محاولة استرضائه سبعة أشهر ليختار في النهاية التحالف مع خصوم الحزب ويؤيد مرشحهم».

العلاقة بين «التيار» و»حزب الله» متوترة، كثر ركبوا موجة اللعب على وتر زيادة التوتر وملاقاة «حزب الله» في موقفه ضد «التيار». ليس سهلاً انتهاء تحالف كان سبباً في تقوية الحليفين، لكن وعلى ما يبدو فقد بلغ «حزب الله» درجة لم يعد يحتاج فيها إلى حليف مسيحي يحتضنه، بينما بات يسعى باسيل إلى التحليق بعيداً عن أية قيود ليثبت أن زعامته عصية على التطويع.

أحدث المقالات

إمتعاض على خلفية فصل بو صعب… ماذا عن موقف نواب “التكتل”؟

ليس معلوماً بعد كيف سينتهي خلاف رئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل ونائب رئيس...

ماذا يقول “حــزب الله” عن ترشيح قائد الجيش؟

عززت زيارة قائد الجيش لباريس الاعتقاد بتنامي حظوظ انتخابه رئيساً. يحظى الرجل، كما يشاع،...

الحرب قد تدوم سنةً والفوضى الإقليميّة والترانسفير قادمان؟

المواجهة الأخيرة بين إسرائيل وإيران فصل من فصول الحرب الإقليمية الدائرة انطلاقاً من غزة،...

الجهد الفرنسي- الأميركي يسابق التطورات الميدانية: هوكشتاين بزيارة طارئة؟

استدعت التطورات العسكرية التي شهدها الجنوب اللبناني في الأيام الأخيرة، إعادة تجديد الاتصالات بين...

المزيد من هذه الأخبار

لبنان بعد الردّ الإسرائيلي على إيران؟

لا يمكن الاستسهال في التعاطي مع الردّ الإيراني على استهداف القنصلية في دمشق. بمجرّد...

الجبهة الجنوبية تحرق الـ1701: مصير اليونيفيل واليوم التالي للمعركة

كل يوم تطول فيه الحرب المندلعة في الجنوب بين حزب الله وجيش الإحتلال الإسرائيلي،...

السُّنّة وانتخابات المهندسين: رحم الله رفيق الحريري

إن كانت خسارة القوات اللبنانية في انتخابات نقابة المهندسين في طرابلس وبيروت يمكن النقاش...

حين “يسكر” جبران باسيل بالنصر

سيخضع تحالف انتخابات نقابة المهندسين الذي أعاد النبض إلى علاقة رئيس «التيار الوطني الحر»...

الحزب لباسيل: الكلمة للميدان!

لم تلقَ رسالة النائب جبران باسيل إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن أيّ ردّ...

نار الجنوب تستعر: صواريخ “الحــزب” وأنفاقه هدف إسرائيل الاستراتيجي

كل الأجواء الآتية من تحركات الجيش الإسرائيلي، ووضعية “الجبهة الداخلية” وخصوصاً الشمالية، تشير إلى...

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

حرب “الهيبة” بين إيران وإسرائيل: استباحة السماء والأرض العربية

إنها حرب “الهيبة” في الشرق الأوسط. وحرب بين المشاريع المختلفة. سرعان ما ظهر التضافر...

نامَت بيروت على حرب واستفاقت على Hiking العاقورة!

أتت استجابة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي للزلزال العسكري الذي ضرب خطّ طهران-تل أبيب متأخّرة...

الحرب الأهليّة… لحظة لم تغادر

نصف قرن تقريباً مضى على اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية في 13 نيسان 1975. إلا...

مكمن “ماليّ” نصبته امرأة… تفاصيلُ جريمةٍ ببصمات “الموساد”!

أكد مصدر أمني لبناني أن ملف اغتيال الصرّاف محمد سرور يأتي في سياق الجرائم...

الرقص الإسرائيليّ والإيرانيّ على حافة الهاوية

تتقاطع حسابات إيران وإسرائيل في تقدير الموقف من ثأر الأولى المحتمل لضربة قنصليّة دمشق...