الرئيسيةمقالات سياسيةالحزب متفهّماً باسيل: إيجابي وموضوع غزة ليس جديداً

الحزب متفهّماً باسيل: إيجابي وموضوع غزة ليس جديداً

Published on

spot_img

معزّزاً موقف رئيس الجمهورية السابق العماد ميشال عون، استكمل رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل مسار الانشقاق عن «حزب الله». حتى الأمس كان ما تبقّى من «تفاهم مار مخايل» هو التوافق على موضوع المقاومة ضد إسرائيل حماية للأرض. اختلف موقف «التيار» من الحرب التي يقودها «حزب الله» في الجنوب، عمّا كان عليه إبّان حرب تموز. في الماضي آزر «التيار» حليفه في مقاومته يوم تخلّى عنه باقي الأطراف في الخارج والداخل. ومنح مظلّته لـ»الحزب» عند مشاركته في الحرب على سوريا، وتصدّى لمعارضته في الخارج والداخل. لأعوام مضت صمد «تفاهم مار مخايل» متحدّياً صعوبات كثيرة ومطبّات داخلية وخارجية. بسببه ولأجله حوصر عهد ميشال عون ووقعت عقوبات على باسيل. وفي كل مرة كان يخرج الطرفان ويعلنان أنّ الاتفاق لا يزال على قيد الحياة.

في مقابلته المتلفزة، قال الرئيس عون أمس الأول «لسنا مرتبطين مع غزة بمعاهدة دفاع ومن يمكنه ربط الجبهات هو جامعة الدول العربية»، ما شكّل انتقاداً واضحاً لانخراط «حزب الله» في جبهة الجنوب إسناداً لغزة. موقف عون استكمله باسيل في مؤتمره الصحافي بالأمس. بدأ حديثه بتقدير»معادلة الردع التي ثبّتها «حزب الله» وانبثقت منها قواعد الاشتباك»، واعتبرها «وحدها منعت حتّى الآن إسرائيل من الاعتداء الكبير على لبنان»، وانتهى الى القول «نحن مع الدفاع عن لبنان ولسنا مع تحميل البلد المسؤولية عن تحرير فلسطين، ولسنا مع وحدة الساحات أي لسنا مع ربط وقف حرب الجنوب بوقف حرب غزّة».

يمكن الفهم أنّ مضمون كلام باسيل جاء انعكاساً لفحوى المواقف التي تحاصر «التيار» ضمن بيئته، حتى داخل كتلته النيابية والهيئة السياسية صار يجد من يطرح التساؤلات عن جدوى خوض الحرب في الجنوب والخشية من تمدّدها بما يخرج عن قدرة لبنان على تحمّلها وسط تباعد الدول العربية والغربية عن لبنان وعدم الاستعداد لمساعدته سواء في ردع إسرائيل أم في المساهمة في الإعمار.

في أكثر من مناسبة كان رئيس «التيار» يضطرّ لخوض النقاشات دفاعاً عن حرب «حزب الله» الاستباقية في الجنوب، التي باتت تتردّد حتى على ألسن المعتدلين والمؤيدين لـ»الحزب». كان أغلب الظن أنّ هذه الحرب ستنتهي في غضون أسابيع بتسوية تحفظ حق لبنان وتساعد في تحرير أرضه، لكن توسيع إسرائيل بقعة اعتداءاتها والخطر من اندلاع حرب شاملة راحا يعزّزان أصوات المعترضين ضمناً على هذه الحرب في وقت يعاني لبنان أزمة اقتصادية كبيرة، وفي ظل غياب رئيس للجمهورية، وهذه نقطة ثانية ضاعفت مبرّرات موقف «التيار».

لم يعد بوسع «التيار» حمل وزر التأخير في انتخاب رئيس للجمهورية، خاصة أنّ «حزب الله» انقطع عن مناقشة هذا الشأن وصار اهتمامه في الميدان بينما تستمر أبواب مجلس النواب مقفلة. وعلى سبيل المكافأة عزّز موقف رئيس حكومة تصريف الأعمال وزكّى تعيينه رئيساً للأركان بعدما كان الأمين العام السيد حسن نصرالله قال في السابق إنّ هذه الحكومة ليست حكومة تعيينات.

مسيحياً لم يعد في مقدوره تحمل المزايدة عليه، ويشعر أنّه خارج اللعبة التي ينخرط فيها حليفه، أي لعبة الحرب والتسويات الجارية، التي تقودها إيران. وفي وقت يبتعد فيه لبنان بسبب غياب رئيس الجمهورية عن المشهد وما تشهده المنطقة من حراك، لاقى باسيل بكركي إلى هواجسها.

بأسلوب الكسر ثم الجبر تحدّث باسيل، أثنى «على الجرأة والحكمة في مواقف السيد حسن نصرالله الذي يظهر من خلالها حرصاً على لبنان»، وأيّد «الدفاع عن لبنان»، لكنه اختلف مع «حزب الله»، على مسألة «تحميل لبنان المسؤولية عن تحرير فلسطين «أو «ربط لبنان بجبهات أخرى، وتحديداً ربط وقف حرب الجنوب بوقف حرب غزة».

يمكن الاعتبار أنّ «تفاهم مار مخايل» صار من الماضي، وأنّ «حزب الله» وحيد في الميدان. وهذه نقطة ربما لن يتوقف عندها لاعتبارات على صلة بحساباته، وهي نقطة خلاف بارزة بين الحليفين الماضيين. ذلك أنّ «حزب الله» يغرّد خارج السرب الداخلي متجاوزاً مسألة الحليف والخصم مقدماً اعتباراته الاستراتيجية على ما عداها، فتختلف قراءاته عن قراءة حليفه.

ولكن إذا كان موقف عون بدا انقلاباً على تحالفه مع «حزب الله»، فإنّ هناك في «التيار» من لا يزال يعتبر أنّ التفاهم على المقاومة لا عودة عنه، ولكن الاعتراض هو على ربط الجبهات وخشيته من أن تطول حرب غزة. يتفاهم «التيار»، حسب مصادره، مع «الحزب» أيضاً على أنّ سلاحه لحماية لبنان، ولكن ليس فلسطين. أي أنّ «التيار» لا يعتبر نفسه خرج من التفاهم وإنما أراد إعادة تذكير حليفه أنّ التفاهم معه في مار مخايل كان على حماية لبنان، وليس على تحرير فلسطين. موقف سيجرّ قراءات مختلفة وتحليلات تعزّز خلاف الحليفين، ولو أنّ البعض يعتبر أنّ الذهاب في الطلاق تجنٍّ لا يخدم واقع العلاقة.

ومن ناحيته ثمن «حزب الله» تصريح باسيل واعتبره «ايجابياً في ما يتعلق بعمل المقاومة في لبنان ودفاعها عنه»، أما «موقفه الآخر من موضوع غزة أو عموماً الموضوع الفلسطيني فليس جديداً».

أحدث المقالات

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

المزيد من هذه الأخبار

تحديد موعد “البلدية” يُعزّز فرضية تأجيلها

كمن يؤدي واجبه ويبرّئ نفسه من كرة اللهب أو تحمّل مسؤولية التأجيل، وقّع وزير...

الإيرانيون يشتبهون بـ”سوريين” في اغتيال قياداتهم

“الحرب الإقليمية المخيفة جارية منذ الخريف الماضي، تحرّكها النيّة لإعادة تنظيم استراتيجية تختمر منذ...

اغتيال قادة “الحــرس” يطرح وجود إيران في سوريا؟

التحوّل في المواجهة بين إسرائيل و إيران على الأراضي السوريّة له تداعيات عسكرية وسياسية...

إسرائيل تضرب موعداً: صيف ثمار الديبلوماسية أو “الحسم” العسكري

يلزم الإسرائيليون أنفسهم بتواريخ أو مواعيد محددة، وقواعد وضوابط وشروط، إزاء مقاربتهم لتطورات الوضع...

فضيحة الرئيس بين الزوجة والعشيقة!

 بين بايدن و إسرائيل وإيران علاقة معقّدة شكليّاً. لكنّها قابلة للفهم وفق علم النفس...

متى يقود البطريرك الراعي معركة مواجهة “نفوذ إيران”؟

 في هذه الأيام، يعدّ المطران أنطوان أبي نجم مع مجموعة من الشخصيّات، النسخة الثانية...

الشرق الأوسط من دون أميركا: سيناريوهات كوارثيّة

“إذا كان هناك جانب واحد من السياسة الخارجية يشترك فيه الرؤساء الأميركيون باراك أوباما،...

موفدون غربيّون: نأتي إلى لبنان من أجل الحزب فقط!

تتراكم عدّة مؤشّرات داخلية لا توحي بقرب الانفراج الرئاسي، لكنّها تقدّم صورة عمّا يمكن...

سياسيو لبنان صمٌّ بُكمٌ: بانتظار ما ستفعله إسرائيل!

يتعايش لبنان مع حالة من القحط السياسي. تكفي جولة واحدة على عدد من المسؤولين...

ماذا بعد “وثيقة بكركي”؟

لم يعُد جمع «الأقطاب» المسيحيين في بكركي بالأمر المتيسّر منذ سنوات. وخلال عهد الرئيس...

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...