الرئيسيةمقالات سياسيةالحرب العالمية الثالثة.. والمجاعة اللبنانية الثانية

الحرب العالمية الثالثة.. والمجاعة اللبنانية الثانية

Published on

spot_img
تزور لبنان مساعدة وزير الخارجية الاميركي باربرا ليف التي رأت في حوار مع معهد ويلسون ان لبنان ينتظره مآلات عدة منها (التفكك وهو الاسوأ بينها او فقدان قوى الامن والجيش السيطرة على الواقع او الهجرة الجماعية او العديد من السيناريوهات الكارثية)، وتاتي زيارتها الى لبنان بعد اعلان وزير الدفاع الاميركي عن انتهاء زمن ما بعد الحرب الباردة مع القلق من تحالفات عالمية جديدة مما استدعى اعادة تشكيل انتشار القوات الاميركية وذلك بموازاة التهديدات الروسية بالمواجهة النووية مع تاكيد قيادة الناتو بان الحرب ستطول، مما جعل المنطقة تشهد تغييرات سريعة نتيجة دقة المرحلة التي لا تحتمل المغامرات وخصوصا ان الجميع يشاهد ازمات الحكومة الاسرائيلية الداخلية والعالمية وكيف ان اسرائيل تحولت من اداة استثنائية الى أعباء ثقيلة على الصهيونية العالمية والدول الغربية التي غامرت بمصداقية ميثاق الامم المتحدة على مدى خمسة وسبعين عاما من اجل مظلومية اسرائيل التي تحولت الى صانعة المظلوميات الشرق اوسطية .
معالم الفشل الدولي والاقليمي في لبنان كثيرة بعد احداث ١١ ايلول ٢٠٠١ نتيجة حروبها واحتلالاتها وأدواتها وشعاراتها من الفوضى الخلاقة الى صناعة الثورات بدل الثورات الصناعية الى تحويل الحلفاء الى اعداء والاعداء الى حلفاء مع عدم الاعتراف بالاخطاء والانسحابات الكارثية وترك المنطقة في فوضى مدمرة والشعب يريد اسقاط النظام و(الان يعني الان)، والخطأ الاكبر كان مع الادارة الاميركية السابقة وهو تحويل لبنان الى ساحة مواجهة مباشرة بالعقوبات والثورات والانهيارات المالية والاقتصادية وضرب القطاع المصرفي مما ادى الى ضياع مدخرات الناس وانتاج مجاعة لبنانية ثانية تذكر بالمجاعة الاولى ١٩١٥ مع الحرب العالمية الاولى حيث قضى نصف سكان لبنان من الموت جوعا على الطرقات.
المجتمعات الاوروبية واليابانية تعرف جيدا ما معنى الحروب العالمية وكيف تكون اهوالها وتداعياتها واثرها على الانسان المكان والزمان، ونشاهد ذلك من خلال التوجس والقلق الاوروبي الشعبي والرسمي منذ ٢٤ شباط ٢٠٢٢ مع بداية الهجوم الروسي على اوكرانيا، حيث تزداد التداعيات والتحالفات والويلات الاقتصادية والمعيشية والانسانية وانقسام العالم بين مؤيد لاوكرانيا ودعمها بالمال والسلاح والمعلومات واخرون يتوهمون حتى الان امكانية الوقوف على الحياد.
الايام الماضية تراجع مستوى حضور لبنان على قائمة الاولويات العربية والاقليمية والدولية بعد ان كان الزعماء اللبنانيين قد حددوا المكتسبات المالية والسياسية التي سيطالبون الاشقاء والأصدقاء بدفعها لهم ثمن افراجهم عن الاستحقاق الرئاسي وتشريع الاصلاحات، معتقدين بان الشغور الرئاسي هو فخ ينصبونه للاشقاء والاصدقاء لتحقيق المنافع والارباح على حساب الاستقرار والانتظام العام، ولكن يبدو ان حساباتهم لم تكن دقيقة هذه المرة لانهم مجموعة من المرتزقة الذين احترفوا النزاعات الاهلية العدمية حيث يقتل الاخ أخاه، ولا يعرفون شيئا عن معايير ومخاطر الحروب العالمية الكبرى وكيف تزول الدول والامبراطوريات .
دول المنطقة تسارع الى اتخاذ خطوات احترازية والتعامل مع مخاطر الحرب العالمية الثالثة بتهدئة النزاعات فيما بينها ومع دول المحيط والجوار وهي تدرك دقة واهمية مصادر الطاقة في الحروب العالمية، اما لبنان فانه يفتقد لوجود نخبة قادرة على الاقتداء بالسعودية وايران وتغليب مصلحة اوطانهم على الشعارات والنزعات ، نخبة لبنانية تغلب الوحدة الوطنية الانقسامات الوهمية وتسارع الى انتخاب رئيس جمهورية وتشكيل حكومة وحدة وطنية من اجل حماية لبنان من ويلات الحرب العالمية الثالثة والمجاعة اللبنانية الثانية، وحفظ الله لبنان .

أحدث المقالات

قمة فرنسا – قطر: لا حلول لبنانيّة

التعاطي اللبناني مع زيارة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لباريس أضفى...

مسعى هوكستين يربط بين الرئاسة والحرب

في لقاءاتها ترفض السفيرة الأميركية ليزا جونسون ربط الرئاسة بحرب غزة، إلّا أنّ المسار...

أمير قطر في فرنسا.. أتقرأ باريس في كتاب الدوحة؟

حضر لبنان في قمة القطرية الفرنسية التي شهدتها العاصمة باريس خلال زيارة الدولة التي...

لبنان تبلّغ رسمياً: الهدنة في غــزة تسري على لبنان

لم يبدّل التصعيد الإسرائيلي المتمادي حيال لبنان موقف «حزب الله» الذي يستبعد احتمال شنّ...

المزيد من هذه الأخبار

تضارب بالرؤى بين فرنسا وأميركا: لا تراهنوا على هوكشتاين!

تتشعب الاختلافات والتباينات بين الدول المهتمة بلبنان. فعلى الرغم من التحركات الخماسية، إلا أن...

الدهاء الإيرانيّ… والتذاكي اللبنانيّ

الثابت الوحيد في حرب غزّة أنّ هذه الحرب ستطول. يعود ذلك إلى عجز إسرائيل...

قضاة وأمنيّون يَحكمون “دولة بالوكالة”

كرّس تكليف رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبود رئيس الغرفة السابعة في محكمة...

هل تنتج عودة “الولد الضائع” الإيراني رئيساً في لبنان؟

هل فعلاً اللجنة الخماسية المعنيّة بلبنان موحّدة؟ وهل يستمرّ هذا الاتحاد على موقف واحد...

الحزب متفهّماً باسيل: إيجابي وموضوع غزة ليس جديداً

معزّزاً موقف رئيس الجمهورية السابق العماد ميشال عون، استكمل رئيس «التيار الوطني الحر» النائب...

لقاءات الوقت الضائع… وعون يَنسف البند رقم 10

يَصعب جدّاً الفصل بين انفلاش رقعة التصعيد جنوباً وصولاً إلى صيدا، وربّما زحفاً نحو...

الرهان على “قوة قاهرة”: مسار الجنوب من مصير رفح؟

مسار الحرب على غزة، كما مصير المواجهة المفتوحة على الجبهة الجنوبية للبنان، كلاهما يرتبطان...

الحريري إلى موسكو: لا استثنائية في الحدث

تزامن إعلان توجيه دعوة روسية إلى رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، لزيارة موسكو، مع...

إسرائيل في الغازية.. والخماسية اليوم في قصر الصنوبر

في الوقت الذي تأخذ فيه المواجهات بين الحزب والجيش الإسرائيلي بُعداً تصعيدياً مع اتساع...

قصر الصنوبر يستضيف سفراء “الخماسية”..وباريس ترتب اجتماعاً لدعم الجيش

يستأنف سفراء الدول الخمس بدءاً من اليوم الثلاثاء تحركاتهم على الساحة الداخلية، على أن...

رئيس ما بعد غزّة لن يصل بـ “الدّبّابة”!

لا جديد فعليّاً أمام اللجنة الخماسية، بفرعها الخارجي والمحلّي، سوى دعوة أفرقاء الصراع في...

منع إسرائيل من الانتصار.. هل يفرض حرباً استباقية؟

هل لا يزال خطر الحرب الإسرائيلية الواسعة على لبنان قائماً؟ تتضارب القراءات والتحليلات والمعلومات...

عدم مجيء هوكستين… هل ينذر باحتمال توسعة الحرب؟

لم تلق الورقة الفرنسية التي تسلّمها لبنان من وزير الخارجية ستيفان سيجورنيه، لإنهاء الأعمال...

طهران تنخرط في رئاسة لبنان بعد تفاهمها مع واشنطن؟

يجزم الذين يراقبون الاتصالات بين أميركا وإيران، أنّ مخاطر توسّع حرب إسرائيل على غزة...

أسرار إيرانيّة من اليمن والعراق إلى سوريا وسيّدتها الأولى (2)

بين تدمير عدشيت وإحراق كريات شمونة… وبين قلق إسرائيل من القيادي الفتحاوي مروان البرغوثي...