الرئيسيةمقالات سياسيةالجنوب يقترب من ساعة الصفر للاتفاق.. أو الحرب الشاملة

الجنوب يقترب من ساعة الصفر للاتفاق.. أو الحرب الشاملة

Published on

spot_img

هل على لبنان أن يتعاطى مع التهديدات الإسرائيلية بجدية أكبر؟ وهل يمكن لهذه التهديدات أن تتحول إلى أفعال، أم أنها تبقى في سياق المواقف المعلنة والموجهة إلى الداخل الإسرائيلي من جهة، والهادفة لرفع شروط التفاوض؟ لا تزال الصورة غير واضحة، لكن الأكيد أن المواجهات في الجنوب تتوسع شيئاً فشيئاً، لتصبح أكثر عنفاً وأذية. إنها حرب غير معلنة، ومختلفة عن ما كانت عليه الحروب السابقة، لكن من غير المعروف إذا كانت ستتوسع لتصبح حرباً شاملة أو مفتوحة وتطال المزيد من القرى والمدن. وهي طبعاً ليساً حرباً تنطوي على اجتياح برّي، إنما ضربات مركزة تستهدف مواقع حزب الله ومراكزه. أما في المفاوضات فيشترط الإسرائيليون أن لا يعود الحزب لبناء هذه المواقع والتمركز فيها.

الحزب الواثق
لا يزال لبنان يتلقى رسائل متناقضة ومتضاربة، بعضها يشير إلى أن المفاوضات السياسية والديبلوماسية يمكنها أن تفضي إلى حلّ يسحب فتيل التصعيد الكبير. في مقابل رسائل أخرى تشير إلى جدية الإسرائيليين في تهديداتهم، وبأنهم سيصلون إلى مكان فيه إحراج كثير في حال عدم إقدامهم على تنفيذ أي عمل عسكري يحقق لهم نتائج. وبالتالي، يمكن أن يتورطوا ويورطوا العالم معهم.
حزب الله لا يزال على موقف واضح يبلغه إلى كل من يتواصل معه، بأنه غير معني بكل التهديدات، وسيواصل عملياته العسكرية طالما الحرب على غزة مستمرة. وأنه بعد توقفها سيعود الوضع إلى ما كان عليه قبل طوفان الأقصى. ولكن في جزء من الردود الإسرائيلية والدولية على هذا الكلام، بعض من التهويل، باعتبار أن الإسرائيليين لن يقبلوا بأن يكون الحزب هو الذي يفرض شروطه، وليس بالضرورة أن ينطبق ما يقوله أن المواجهة في جنوب لبنان ستتوقف بمجرد توقف الحرب على قطاع غزة. إنما قد يلجأ الإسرائيليون الى تحويل المعارك نحوه. لكن الحزب يبدو واثقاً مع عدم حصول ذلك، لأن الإسرائيلي غير قادر وسيتكبد أكلافاً كثيرة.

وسائل لنزع الألغام
في العام 1982، وقبل حوالى ثلاثة أشهر من الاجتياح الإسرائيلي للبنان، زار الرئيس الفرنسي فرنسوا ميتران إسرائيل، وأطلق تصريحاً يشير فيه إلى وجوب إبعاد المقاومة الفلسطينية من جنوب لبنان، ووقف العمليات العسكرية. لكن اللبنانيين تعاطوا باستخفاف مع هذه الرسالة، ووضعوها في خانة التهويل والتهديد. بعدها بأسابيع بدأ الاجتياح الإسرائيلي الذي وصل إلى العاصمة بيروت.
حالياً هناك من يعيد التذكير بتلك الوقائع ويشير إلى ضرورة أخذ التهديدات الإسرائيلية على محمل الجد، والذهاب إلى البحث عن حلّ سياسي وديبلوماسي.
حتى الآن وعلى الرغم من كل التصعيد العسكري المشهود في الجنوب، والتهديدات والرسائل التي يتم ايصالها إلى لبنان، تبقى هناك وسائل متعددة لنزع الألغام، أو سحب الذرائع للتصعيد العسكري.
على أي حال، هناك وجهات نظر تشير إلى أن أي اتفاق سيتم الوصول إليه، لا بد أن يمر بعد ضربة كبيرة تكرس اتفاقاً جديداً، وفق قاعدة طبخه على نار حامية وليس على البارد. وبمعنى آخر، إن أي قرار أو اتفاق مهم في جنوب لبنان وعلى الجبهة مع اسرائيل، لا بد أن يحصل بناءً على ضربة عسكرية أو بالأحرى بعد مواجهة. خصوصاً أن ضربات الحزب للإسرائيليين ستكون قاسية ومؤذية. وقد لا تكون هذه الضربة هي عبارة عن حرب شاملة، إنما معركة من ضمن المعارك بين الحروب.

أحدث المقالات

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

المزيد من هذه الأخبار

تحديد موعد “البلدية” يُعزّز فرضية تأجيلها

كمن يؤدي واجبه ويبرّئ نفسه من كرة اللهب أو تحمّل مسؤولية التأجيل، وقّع وزير...

الإيرانيون يشتبهون بـ”سوريين” في اغتيال قياداتهم

“الحرب الإقليمية المخيفة جارية منذ الخريف الماضي، تحرّكها النيّة لإعادة تنظيم استراتيجية تختمر منذ...

اغتيال قادة “الحــرس” يطرح وجود إيران في سوريا؟

التحوّل في المواجهة بين إسرائيل و إيران على الأراضي السوريّة له تداعيات عسكرية وسياسية...

إسرائيل تضرب موعداً: صيف ثمار الديبلوماسية أو “الحسم” العسكري

يلزم الإسرائيليون أنفسهم بتواريخ أو مواعيد محددة، وقواعد وضوابط وشروط، إزاء مقاربتهم لتطورات الوضع...

فضيحة الرئيس بين الزوجة والعشيقة!

 بين بايدن و إسرائيل وإيران علاقة معقّدة شكليّاً. لكنّها قابلة للفهم وفق علم النفس...

متى يقود البطريرك الراعي معركة مواجهة “نفوذ إيران”؟

 في هذه الأيام، يعدّ المطران أنطوان أبي نجم مع مجموعة من الشخصيّات، النسخة الثانية...

الشرق الأوسط من دون أميركا: سيناريوهات كوارثيّة

“إذا كان هناك جانب واحد من السياسة الخارجية يشترك فيه الرؤساء الأميركيون باراك أوباما،...

موفدون غربيّون: نأتي إلى لبنان من أجل الحزب فقط!

تتراكم عدّة مؤشّرات داخلية لا توحي بقرب الانفراج الرئاسي، لكنّها تقدّم صورة عمّا يمكن...

سياسيو لبنان صمٌّ بُكمٌ: بانتظار ما ستفعله إسرائيل!

يتعايش لبنان مع حالة من القحط السياسي. تكفي جولة واحدة على عدد من المسؤولين...

ماذا بعد “وثيقة بكركي”؟

لم يعُد جمع «الأقطاب» المسيحيين في بكركي بالأمر المتيسّر منذ سنوات. وخلال عهد الرئيس...

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...