الرئيسيةمقالات سياسية“الثنائي” لن يتخلى عن فرنجية.. ويعود إلى “المقايضة” الفرنسية

“الثنائي” لن يتخلى عن فرنجية.. ويعود إلى “المقايضة” الفرنسية

Published on

spot_img

لا يبدو حزب الله في وارد التخلي عن ترشيح رئيس تيار المردة، سليمان فرنجية. الموقف ثابت بالنسبة إليه وإلى الرئيس نبيه برّي. واستباقاً لزيارة المبعوث الشخصي للرئيس الفرنسي إلى لبنان، جان إيف لودريان، فقد أبلغ الثنائي الشيعي بأنه مستمر على موقفه ولن يتراجع عنه، بغض النظر عن كل المناورات التي تجريها القوى السياسية المختلفة. إذ لا يزال الثنائي يعتبر أن الاتفاقات والالتقاءات بين القوى المعارضة، هي مناورات في سبيل تغيير الظروف التفاوضية، ولقطع الطريق على ترشيح فرنجية.

سد الفراغ أم الإصلاحات؟
لا يخفى لدى حزب الله أن ما جرى يثبت معادلة سلبية أو توازناً سلبياً، لن يكون بإمكان المعيار الداخلي فيه أن يقود إلى إنجاز تسوية في المرحلة المقبلة. أصبحت الحاجة ملّحة إلى حصول مبادرة خارجية، وهذا ما قد يتجدد فرنسياً مع زيارة لودريان إلى بيروت، في ضوء ما يمكن أن يكون قد أنتجه اللقاء السعودي الفرنسي. فالحل أصبح خارجياً. وفي السابق، كانت المبادرة الفرنسية واضحة، ولكن لم تكن باريس تمتلك الأدوات التنفيذية القادرة على تطبيقها. أما حالياً، فيمكن أن تكون هذه الأدوات توفرت، بحال كان الموقف السعودي متناغماً مع رؤية باريس. وتركز الرؤية الفرنسية في هذه المرحلة على نقطة أساسية، وهي أن المطلوب في لبنان سدّ الفراغ القائم بأسرع وقت ممكن، فيما تشدد السعودية على ضرورة إجراء الإصلاحات المطلوبة.
طالما أن حزب الله وحركة أمل يتمسكان بخيار فرنجية، ولا يبدوان على استعداد للذهاب باتجاه خيار آخر، يبقى فرنجية الخيار المتاح لسدّ الفراغ. لا سيما أن رؤية حزب الله لانتخاب رئيس للجمهورية، لا تتعلق فقط بالأمور الداخلية، إنما لها بعد استراتيجي، يرتبط بكل التطورات التي تجري في المنطقة. وبالتالي، فإن الحزب يريد رئيساً يشكل له ضمانة واسعة بما يتعلق بدور المقاومة، ولا يمكن للحزب أن يكرر تجارب سابقة، اعتبر نفسه أنه تعرض فيها لانقلابات في المواقف السياسية لرؤساء الجمهورية. ثانياً، يعتبر الحزب أن أي تسوية يفترض أن تحصل في لبنان لا بد من تكون متساوية على الجميع. ولذا، لا مجال للحزب أن يقبل بالتنازل عن حليفه في رئاسة الجمهورية مقابل أن تؤول رئاسة الحكومة إلى شخصية لا تتوافق معه ومحسوبة على الطرف الآخر. فالتسوية تقتضي بالتوازن، الذي يتحقق بموجب المبادرة الفرنسية التي جرى تقديمها سابقاً (المقايضة). فيما لا يبدو الحزب بعيداً عن تقديم كل الضمانات اللازمة بما يتعلق برئاسة الحكومة وتشكيلها وتوازناتها، بما يطمئن الطرف الآخر. وعلى الرغم من وجود قناعة ثابتة في لبنان بأن لا شيء إسمه ضمانات، ويمكن إسقاط الحكومة في 6 أيام مقابل الاحتفاظ برئاسة الجمهورية لست سنوات، إلا أن الحزب يبدو واثقاً من قدرته على توفير هذه الضمانات وأن يكون مسؤولاً عنها.

التوجس من أميركا
بالنظر إلى التوازنات التي أرسيت في الجلسة الانتخابية الأخيرة، فإن الحزب يرى الأمر في غاية التعقيد. وبحال دعا رئيس مجلس النواب نبيه برّي إلى جلسة انتخابية ثانية وثالثة، فالنتائج لن تتغير. لكنه يعتبر أن مرشح قوى المعارضة سيتحول إلى مشابه لميشال معوض. فيما هناك وجهة نظر أخرى لدى الحزب تعتبر أن باسيل لا يزال يناور، وهو قد ينتقل في مناورته إلى طرح اسم زياد بارود. علماً أن القوى الأخرى أعلنت رفضها لبارود مسبقاً، والحزب لن يتخلى عن فرنجية.
لا يمكن الرهان فقط على التحرك الفرنسي الجديد بالنسبة إلى الحزب، لأنه لا بد من النظر إلى ما ستنطوي عليه المقاربة الأميركية في المرحلة المقبلة. فهو يعتبر أن واشنطن لم تعلن أي مواقف واضحة أو علنية. ولكنها أقدمت على خطوات عملانية، أوصلت عبرها رسائل واضحة سواء برسائل العقوبات أو التهديد، أو حتى بتوفير مقومات اجتماع قوى المعارضة على مرشح. وبالتالي، يمكن للمسار الأميركي أن يكون معرقلاً لأي ديناميكيات داخلية قادرة على إيجاد صيغة تفاهم.

أحدث المقالات

“الحــزب”: التفاهم على الرئيس قبل انتخابه

مع ان كتلة الاعتدال الوطني تحاول كسر الجمود المحوط بانتخاب رئيس الجمهورية، الا ان...

الحرب تغري نتنياهو: الرهان اللبناني على واشنطن لا يكفي؟

تتضارب التقييمات اللبنانية لمسارات الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، وانعكاسها على لبنان. لكن الجواب...

غارة شارع الرشيد: تجاذب بين الهدنة والضربة العسكريّة

تتوالى المفاجآت، في وقائع حرب إسرائيل ضدّ غزة، على وقع التفاوض حول الهدنة، كما...

روسيا: دينيون وملحدون و “جنوبيون”… ضد الشيطان الأكبر

من موسكو.. “الإسلام هو الحلّ لأزمات العالم”… “ما يحصل عندنا ليس حرب حدود. إنّها حرب...

المزيد من هذه الأخبار

صفقة غــزة: الميزات والصعوبات

تتقدّم أخبار الصفقة لوقف النار في غزة. ومعها تحضر الملفّات الصعبة: إعادة إعمار غزة،...

حرب لبنان بعد غــزّة.. العونيّون للحــزب: وحدَك مسؤول

قال وزير الحرب الإسرائيلي يوآف غالانت، قبل ساعات من الغارة الإسرائيلية على بعلبك، إنّ...

الإسـرائيليون يتمادون و”الحــزب” يُخرج أسلحة جديدة: لبنان الحرب واللاحرب

عملياً، بلغ التمادي الإسرائيلي حداً غير مسبوق، الوصول إلى استهداف مناطق على بعد 100...

مستقبل غــزة: إدارة إسـرائيليّة كاملة

هناك دائماً إمكانية لإنهاء اتفاق شامل بين إسرائيل وحماس، لكنّ هذه الجهود دائماً تصطدم...

هل تبلغ إيجابيّة بري حدّ الانفصال الرئاسيّ عن حليفه؟

يُقدّم تكتّل “الاعتدال الوطني” طرحاً لا يَكسر أحداً في الشكل ما دام الجميع “سيتداعى”...

مبادرة كتلة “الاعتدال” الرئاسية.. حوار إلى حين التوقيت الأميركي

يجيد اللبنانيون تكرار التجارب والمسارات. ربما لضيق الخيارات، لكنهم غالباً ما يبحثون في دفاتر...

اللاعبون الثلاثة والوسطاء

ثلاثة لاعبين على حلبة الصراع من لبنان إلى غزة. يخوضون معارك معقّدة وفقاً لأجندات...

“الحــزب” والرئاسة: الخيارات غير مقفلة

لا يعفي تركيز «حزب الله» على جبهة الحرب في مواجهة إسرائيل في الجنوب من...

تقدُّم المشروع العربيّ لفلسطين على الإيراني… فرصة لرئاسة لبنان؟

التفاؤل بأن يدفع اقتناع الثنائي الشيعي بفصل الرئاسة في لبنان عن حرب إسرائيل على...

4 أسباب لتفاؤل الخماسيّة رئاسيّاً

ثمّة تفاؤل في أجواء الخماسيّة بانتخاب رئيس للجمهورية في لبنان. فبين غزّة وتداعيات “طوفان الأقصى”،...

هل يزيل التصعيد الأمنيّ متاريس الرئاسة؟

في الأمن، تستمرّ إسرائيل بغاراتها الجوّية التي سقطت فيها طفلة الستّ سنوات أمل الدر...

تضارب بالرؤى بين فرنسا وأميركا: لا تراهنوا على هوكشتاين!

تتشعب الاختلافات والتباينات بين الدول المهتمة بلبنان. فعلى الرغم من التحركات الخماسية، إلا أن...

الدهاء الإيرانيّ… والتذاكي اللبنانيّ

الثابت الوحيد في حرب غزّة أنّ هذه الحرب ستطول. يعود ذلك إلى عجز إسرائيل...

قضاة وأمنيّون يَحكمون “دولة بالوكالة”

كرّس تكليف رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبود رئيس الغرفة السابعة في محكمة...

هل تنتج عودة “الولد الضائع” الإيراني رئيساً في لبنان؟

هل فعلاً اللجنة الخماسية المعنيّة بلبنان موحّدة؟ وهل يستمرّ هذا الاتحاد على موقف واحد...