الرئيسيةمقالات سياسية«التيار» قلق من أن يوضع أمام خيار من إثنين: سليمان فرنجية أو...

«التيار» قلق من أن يوضع أمام خيار من إثنين: سليمان فرنجية أو قائد الجيش

Published on

spot_img

يأخذ الحوار الذي انطلق بين «حزب الله» و«التيار الوطني الحر» لإعادة وصل ما انقطع بينهما منحى متسارعا، حيث تعقد اجتماعات متتالية بين مسؤولي الطرفين بعيدا عن الأنظار بغية تقريب وجهات النظر حول النقاط الخلافية والتي يأتي في مقدمها ملف الاستحقاق الرئاسي الذي كاد أن يوقع الطلاق الخلعي بينهما لو كان قد تصرّف الحزب بالحدّية ذاتها التي تصرّف بها رئيس التيار الوطني الذي رفع السقف عاليا بوجه الحزب الذي قابله بالقول ما أنا ساحب يدي من يدك إلّا إذا سحبتها أنت.
ان تصرّف «حزب الله» ببرودة كبيرة مع سخونة خطاب باسيل، والهجمة الشرسة عليه عبر مواقع التواصل الاجتماعي من قبل مناصري «التيار» ساعد باسيل على القيام بتكويعته السريعة باتجاه الضاحية بعد ان شعر بأن المسار القائم من حركة «اللقاء الخماسي» سيؤدي في النهاية إلى تعزيز حظوظ وفرص وصول قائد الجيش جوزيف عون لرئاسة الجمهورية، إذ وكما هو معلوم فإن وصول فرنجية أهون على رئيس «التيار» من وصول جوزيف عون، وهذا ما راهن عليه حزب الله لعودة باسيل الى مربع التفاهم معه من جديد وان بعناوين مغايرة.

ان باسيل الذي وصل الى آخر درجة في السلم في مواقفه يعلم علم اليقين أن التفاوض على تفاصيل مشروعي اللامركزية الإدارية والصندوق الإئتماني يحتاج إلى وقت طويل للوصول إلى تفاهم، لكنه بطرحه هذا أراد أن يخاطب شارعه بان قبوله بمرشح الثنائي الشيعي له ثمن، وهذا الثمن هو اللامركزية المالية والصندوق الإئتماني، مع إدراكه بان ملف اللامركزية موجود في إدراج المجلس منذ توقيع الطائف، ونفضت عنه الغبار في بعض المحطات وكان سرعان ما يوضع على الرف لان هناك استحالة في تطبيق في هذه الظروف، وكذلك فان مسألة إدارة الصندوق الائتماني تخضع لاعتبارات كثيرة ويصعب التوافق عليه في ظل الانشطار السياسي الموجود، وهذا ما يطرح السؤال عما إذا ما كان باسيل يراهن على الوقت للوصول إلى مرحلة ما بعد انتهاء ولاية قائد الجيش جوزيف عون فلا يصبح واقعاً بين خيارين إما فرنجية أو قائد الجيش، بينما يعتبر الحزب أن الوقت غير مفتوح لمثل هذا التفاوض والأمور يمكن أن تظهر قبل نهاية أيلول المقبل.
يؤكد مصدر وزاري ان قنوات التواصل بين «حزب الله» و«التيار الوطني الحر» مفتوحة على مصراعيها، لكن لا يمكن القول بعد اننا بتنا قريبين من التفاهم على النقاط الذي هي مدار البحث، مشددا على ان لا ورقة محددة تبحث، وان النقاش يطال كل المواضيع المطروحة.

وفي رأي المصدر ان خوف باسيل من وصول قائد الجيش الى قصر بعبدا جعله ينعطف مجددا باتجاه «حزب الله»، وانه بهذه الانعطافة وكأنه يقول للحزب «ساعدوني في النزول عن الشجرة» بعد أن بلغ خطابه السياسي منسوبا عاليا ليس من السهل العودة عنه، و«حزب الله» لا يجد في ذلك مشكلة طالما ان ذلك يخدم توجهه السياسي، مستبعدا أن يكون جبران باسيل يناور، لا «حزب الله» يعرف عنه انه يدرس كل خطواته بتأن ولا يقوم بأية خطوة غير محسوبة.
ويؤكد المصدر الوزاري ان التواصل بين الطرفين قطع مسافة كبيرة لكنه لم يصل بعد الى حد تحديد أي موعد لباسيل مع الامين العام لـ»حزب الله» وان كان ذلك واردا مع قابل الايام ما لم تظهر أي معوقات تحول دون ذلك.

ولم يستبعد المصدور نفسه أن يكون أيلول طرفه بانتخاب رئيس مبلول، حيث ان المعطيات تشي بأن هناك توجها اقليميا ودوليا جدّيا لإنجاز الاستحقاق الرئاسي، مشددا على ان إيران أبلغت من يعنيهم الأمر بانها لن تشارك بأي لقاء خماسي أو سداسي أو على أي مستوى، لأنها لا تريد التدخّل في الشأن اللبناني، وانها لا تتخل لا من قريب ولا من بعيد بما يقرره «حزب الله» في هذا المجال، والفرنسيين كما القطريين تبلغوا هذه الرسالة.
وعندما يقال للمصدر ان هناك من يرى ان انتخاب الرئيس يتم ما أن تفتح قنوات التواصل بين الحزب والمملكة العربية السعودية يسارع الى نفي ذلك لأنه لا المملكة ولا الحزب يعيقان انتخاب الرئيس، وإذا كان لم يسجل الى الان أي تواصل مباشر بين الطرفين حتى الآن، فإن ذلك يبقى أمراً محتملا في ظل مروحة التفاهمات والانفتاح التي شهدتها المنطقة في الأشهر القليلة الماضية.

أحدث المقالات

باريس تعود من نافذة “الضغط قبل حزيران”

يبدو أنّ تسريب خبر قدوم الموفد الأميركي آموس هوكستين إلى بيروت، قد خرّب الاحتمال...

اللاءات الأربع للحــزب تفرمل الخماسية..

في مقابل الحراك الدولي والداخلي الناشط بكلّ الاتّجاهات، جنوباً ورئاسيّاً ونزوحاً سوريّاً، تؤكّد أوساط...

تشظية القوى المسيحية: “الحــزب” يصنع بدائل سياسية وانتخابية

لا يمكن النظر إلى “التشظي” الذي تعيشه الساحة المسيحية حالياً، باعتباره مشهداً عابراً أو...

إمتعاض على خلفية فصل بو صعب… ماذا عن موقف نواب “التكتل”؟

ليس معلوماً بعد كيف سينتهي خلاف رئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل ونائب رئيس...

المزيد من هذه الأخبار

“اتفاق هوكشتاين” المؤجل: من انتظار غــزة إلى انتظار إيران

لدى لبنان تجارب كثيرة وخطرة في آن، مع مسارات التفاوض في معالجة الأزمات العسكرية...

وريقة صغيرة من نتنياهو إلى بايدن: إلزاميّ واختياريّان!

لم يتصرّف نتنياهو حيال الردّ الإيراني الصاروخي، كما لو أنّ ما حصل مجرّد تمثيلية،...

لبنان ما زال في بوسطة عين الرمّانة!

مرّت ذكرى 13 نيسان. لا يزال شبح بوسطة عين الرمّانة مخيّماً على الحياة السياسيّة...

لبنان بعد الردّ الإسرائيلي على إيران؟

لا يمكن الاستسهال في التعاطي مع الردّ الإيراني على استهداف القنصلية في دمشق. بمجرّد...

الجبهة الجنوبية تحرق الـ1701: مصير اليونيفيل واليوم التالي للمعركة

كل يوم تطول فيه الحرب المندلعة في الجنوب بين حزب الله وجيش الإحتلال الإسرائيلي،...

السُّنّة وانتخابات المهندسين: رحم الله رفيق الحريري

إن كانت خسارة القوات اللبنانية في انتخابات نقابة المهندسين في طرابلس وبيروت يمكن النقاش...

حين “يسكر” جبران باسيل بالنصر

سيخضع تحالف انتخابات نقابة المهندسين الذي أعاد النبض إلى علاقة رئيس «التيار الوطني الحر»...

الحزب لباسيل: الكلمة للميدان!

لم تلقَ رسالة النائب جبران باسيل إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن أيّ ردّ...

نار الجنوب تستعر: صواريخ “الحــزب” وأنفاقه هدف إسرائيل الاستراتيجي

كل الأجواء الآتية من تحركات الجيش الإسرائيلي، ووضعية “الجبهة الداخلية” وخصوصاً الشمالية، تشير إلى...

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

حرب “الهيبة” بين إيران وإسرائيل: استباحة السماء والأرض العربية

إنها حرب “الهيبة” في الشرق الأوسط. وحرب بين المشاريع المختلفة. سرعان ما ظهر التضافر...

نامَت بيروت على حرب واستفاقت على Hiking العاقورة!

أتت استجابة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي للزلزال العسكري الذي ضرب خطّ طهران-تل أبيب متأخّرة...