الرئيسيةمقالات سياسيةالتعيين يتقدّم التمديد ويُطيحه… جواب نهائي؟

التعيين يتقدّم التمديد ويُطيحه… جواب نهائي؟

Published on

spot_img

حتى كتابة هذه السطور، كانت المداولات السياسية خلف الكواليس انتهت إلى ترجيح كفة التعيين على التمديد، خلافاً لكل الأجواء التي سادت في اليومين الماضيين، وعشية الجلسة التشريعية لمجلس النواب. وأفضى الاتفاق «حتى الساعة» إلى أن تتولى الحكومة تعيين بديل من قائد الجيش جوزاف عون بعدما انضم «حزب الله» إلى «التيار الوطني الحر» بإعلان مقاطعته جلسة الحكومة فيتعذر انعقادها بلا نصاب قانوني.

وعلى قاعدة «لا يموت الديب ولا يفنى الغنم»، تمّ الاتفاق على صيغة يراهن معدّوها على أن تريح البطريركية المارونية ولا تحرج باسيل. وتقضي بتكليف الحكومة، في جلسة يدعو اليها الرئيس نجيب ميقاتي، وبناءً على اقتراح وزير الدفاع موريس سليم، أحد الضباط مهمات قيادة الجيش بالوكالة بما يشبه واقعة تعيين وسيم منصوري. سيناريو يرضي باسيل ويؤمّن له مطلبه بإخراج قائد الجيش جوزاف عون من قيادة المؤسسة العسكرية بينما تخسر «القوات اللبنانية» معركة تمديد مهماته.

وخلافاً لمعطيات ليلة الثلاثاء حين تقدّم التعيين، هل تتبدل الوقائع ويرحّل ملف التمديد إلى مجلس النواب الذي كان رئيسه نبيه بري طلب تجنيبه تجرع كأسه المرة؟ كل الاحتمالات واردة في خضمّ المعركة السياسية المحتدمة بين المتحمسين لبقاء جوزاف عون والفاعلين على خط إبعاده.

على مدى أيام خلت بقي الملف متأرجحاً بين الحكومة ومجلس النواب. ظنّ رئيس الحكومة أنّ ترحيله إلى مجلس النواب يجنّبه ضغوط الخارج وتعريض القرار للطعن، وفي مجلس النواب كان المفترض أنّ التمديد حلّ ضيفاً ثقيلاً على جدول أعمال الجلسة التشريعية لبته. لكن حصل ما لم يكن في الحسبان، هدّد «حزب الله» بالتغيب عن جلسة الحكومة، وأبلغ المعاون السياسي الحاج حسين الخليل رئيس الحكومة الموقف، وهو ما نفته مصادر ميقاتي، فيما أعاد «حزب الله» تأكيده، خصوصاً أنه لم يكن في وارد الإخلال بوعده لباسيل برفض التمديد.

كان أغلب الظن أنّ انعقاد جلسة التشريع نضجت، وأبلغ النائب علي حسن خليل موفداً من رئيس المجلس نائب «القوات» ملحم رياشي التزامه بإدراج مشاريع ملحّة في جدول أعمال الجلسة التشريعية لإمرار اقتراح قانون التمديد لقائد الجيش الذي سبق وتقدّمت به «القوات». لكن بري لم يتبلغ جواباً قاطعاً منها بعد.

تخوفت «القوات» من أن تخالف مبدأها فتشارك في جلسة تشريعية تنتهي دون إقرار التعديل، وتخوّف بري في المقابل من ألا تلتزم «القوات» حضور الجلسة. أزمة ثقة جديدة تعتري علاقة الطرفين رغم التواصل القائم بينهما. تختصر مصادر نيابية المشهد بالقول إنّ «كل طرف يرمي المسؤولية في ملعب الطرف الثاني. من الأساس يرغب بري في أن تتولى الحكومة بتّ مصير قيادة الجيش، لكن المشكلة أنّ «حزب الله» رفض تأمين جلسة حكومية تثير أزمة مع باسيل. فيما تعهد بري لـ»القوات» بعرض مشروع قرار التمديد الذي تقدمت به إذا حضر نوابها جلسة التشريع، وتجنّبوا النقاش إلا متى عرض مشروع قرار التمديد». لكن المشكلة تكمن بوجود أكثر من مشروع قانون للتمديد للقادة الأمنيين والعسكريين، فاقترح بري دمجها في مشروع قانون واحد، ما عزّز الخشية من فتح النقاش في شأنها بين النواب ما يعطّل بتّ التمديد. لذلك جاء من يقترح العودة إلى الحكومة ورئيسها الذي يشترط تأمين التغطية السياسية، ولكن لا «حزب الله» مستعد للمشاركة في ما يغضب الحليف، ولا باسيل مستعد أن يشارك في جلسة للتمديد أو التعيين الّا من خلال المراسيم الجوالة.

أكدت المصادر أنّ العودة إلى الحكومة كانت ستحصل حتى وإن أقرّ التمديد في مجلس النواب، لوجوب تعيين رئيس أركان. وما دامت الحكومة مجبرة على المخالفة لتعيين رئيس أركان، فلتكن المخالفة مزدوجة فتعيّن قائداً للجيش ورئيساً للأركان. لكن لميقاتي رأي يقول إنّ تعيين قائد جيش جديد سيلزمه ملء الشواغر على كثرتها، وهو أمر خلافي، لذا يفضّل إخراج القرار من عند الحكومة.

مصادر وزارية قالت إنّ العقدة لا تزال قائمة، اذا كان مجلس النواب رفض إدراج مشروع التمديد فلماذا تأخذه الحكومة على عاتقها؟ وتابعت «إنّه من الصعب اكتمال النصاب لأي جلسة حكومية والقرار الفصل هو لـ»حزب الله». لكن مصادر مقربة منه قالت إنّ التمديد لم يكن محسوماً، بل مجرد خيار من الخيارات، وإنّ القرار النهائي رهن المشاورات، لكن في كلا الحالين «الحزب» لن يؤيده وانسحاب نوابه من الجلسة التشريعية كان خياراً وارداً لتجنّب التصويت لصالح التمديد. خلط أوراق جديد ردّ بتّ مصير قيادة الجيش إلى الحكومة، فهل يُرضي خيار تعيين ضابط بالوكالة الجميع بما فيه دول الغرب المتخوفة من الفراغ على رأس المؤسسة العسكرية «أكثر من تمسّكها بشخص بعينه»، على ما تؤكد مصادر حكومية؟

أحدث المقالات

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

المزيد من هذه الأخبار

تحديد موعد “البلدية” يُعزّز فرضية تأجيلها

كمن يؤدي واجبه ويبرّئ نفسه من كرة اللهب أو تحمّل مسؤولية التأجيل، وقّع وزير...

الإيرانيون يشتبهون بـ”سوريين” في اغتيال قياداتهم

“الحرب الإقليمية المخيفة جارية منذ الخريف الماضي، تحرّكها النيّة لإعادة تنظيم استراتيجية تختمر منذ...

اغتيال قادة “الحــرس” يطرح وجود إيران في سوريا؟

التحوّل في المواجهة بين إسرائيل و إيران على الأراضي السوريّة له تداعيات عسكرية وسياسية...

إسرائيل تضرب موعداً: صيف ثمار الديبلوماسية أو “الحسم” العسكري

يلزم الإسرائيليون أنفسهم بتواريخ أو مواعيد محددة، وقواعد وضوابط وشروط، إزاء مقاربتهم لتطورات الوضع...

فضيحة الرئيس بين الزوجة والعشيقة!

 بين بايدن و إسرائيل وإيران علاقة معقّدة شكليّاً. لكنّها قابلة للفهم وفق علم النفس...

متى يقود البطريرك الراعي معركة مواجهة “نفوذ إيران”؟

 في هذه الأيام، يعدّ المطران أنطوان أبي نجم مع مجموعة من الشخصيّات، النسخة الثانية...

الشرق الأوسط من دون أميركا: سيناريوهات كوارثيّة

“إذا كان هناك جانب واحد من السياسة الخارجية يشترك فيه الرؤساء الأميركيون باراك أوباما،...

موفدون غربيّون: نأتي إلى لبنان من أجل الحزب فقط!

تتراكم عدّة مؤشّرات داخلية لا توحي بقرب الانفراج الرئاسي، لكنّها تقدّم صورة عمّا يمكن...

سياسيو لبنان صمٌّ بُكمٌ: بانتظار ما ستفعله إسرائيل!

يتعايش لبنان مع حالة من القحط السياسي. تكفي جولة واحدة على عدد من المسؤولين...

ماذا بعد “وثيقة بكركي”؟

لم يعُد جمع «الأقطاب» المسيحيين في بكركي بالأمر المتيسّر منذ سنوات. وخلال عهد الرئيس...

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...