الرئيسيةمقالات سياسية“التطبيع” مع الأسد: ملف اللاجئين هو امتحان سوريا ولبنان

“التطبيع” مع الأسد: ملف اللاجئين هو امتحان سوريا ولبنان

Published on

spot_img

وسط تفاعل القراءات السياسية لمسار انفتاح دول عربية على النظام السوري، يبقى لبنان غائباً عن المشهد. هو أصلاً بحكم المراقب والمنتظر لتلقي التداعيات أو التفاعلات، علماً أنه معني بشكل مباشر بأي تطور يتعلق بالمسار السوري، سواء من البوابة السياسية والتأثير التاريخي لسوريا على الملف اللبناني، او من بوابة العلاقات المستمرة بين قوى لبنانية متعددة مع دمشق، أو من البوابة الأكثر أهمية، وهي ملف اللاجئين السوريين.

“الانتقال السياسي” مرفوض
حتى الآن لا تزال محاولات إعادة سوريا إلى الجامعة العربية متعثرة، بفعل معارضة عدد من الدول. بينما في المقابل، يقول رئيس النظام السوري بشار الأسد إنه غير معني بالعودة إلى الجامعة، لأنه يعلم أنها لن تقدم ولن تؤخر، وليس فيها أي فوائد أو مكتسبات. ويؤكد حرصه على العلاقات الثنائية. وهذا الكلام أبلغه الأسد صراحة لوزير الخارجية المصري سامح شكري، وهو أيضاً ما تم إبلاغه للمسؤولين السعوديين.
ومما قاله الأسد أيضاً، أنه يهتم إلى حدود بعيدة بالعلاقة مع السعودية، وهي التي تغنيه عن دول أخرى أو عن الجامعة العربية. ومما تسرب أيضاً من المباحثات بين مسؤولين سوريين ومسؤولين عرب، يرد ما جرى التداول به في لقاء وزير الخارجية السوري فيصل المقداد بوزير الخارجية المصري سامح شكري، خلال زيارة الأول إلى القاهرة. إذ نقل المقداد رسالة واضحة من الأسد بأن سوريا ترفض البحث معها في مسألة الانتقال السياسي أو اتفاق جنيف أو القرار الدولي 2254. علماً أن القاهرة شددت على هذا الأمر وذكرته في البيان الختامي للزيارة.
وعلى الأرجح أن الموقف السوري نفسه تكرر مع المسؤولين السعوديين. إذ لم تظهر أي اشارة تتعلق بالقرار 2254 في البيان السعودي السوري، لا بل جرى الحديث عن حلّ سياسي للأزمة، بالإضافة إلى معالجة أزمة اللاجئين، وتوفير ظروف عودتهم بالإضافة إلى مكافحة تهريب المخدرات وضبط الحدود.

ملف اللاجئين
على وقع هذه التطورات، وفي ظل انشغال اللبنانيين بالتداعيات السياسية لمسار العلاقات العربية مع دمشق، وكيف يمكن لذلك أن ينعكس في الاستحقاقات المقبلة، وخصوصاً انتخاب رئيس للجمهورية في ضوء ترشيح سليمان فرنجية. فإن ما يغيب عن اللبنانيين هو مواكبة ما يجري إنطلاقاً من مقاربة ملف اللاجئين السوريين. هنا لا بد من الإشارة إلى أنه في السابق كان سليمان فرنجية واضحاً في موقف أعلنه من على منبر بكركي، بأنه الوحيد القادر على الوصول إلى حلّ بشأن ملف اللاجئين والسعي لإعادتهم إلى أراضيهم بالتنسيق مع سوريا، وإنطلاقاً من علاقته معها. يتعاطى فرنجية مع هذا الملف وكأنه في صلب برنامجه الانتخابي، وهو ملف ربما حضر في المباحثات الأخيرة التي جرت خلال اللقاء بين فرنجية والأسد الأسبوع الفائت، لا سيما في ضوء هذه التطورات الحاصلة على الخطّ العربي السوري.

ورقة لبنان
بمعزل عن عدم توجيه الدعوة إلى الأسد للمشاركة في الجامعة العربية، فإن الملف السوري سيكون مطروحاً بقوة في المباحثات، خصوصاً في ضوء البيانات التي صدرت عن القاهرة، الرياض وأبو ظبي، حول الوضع السوري ومعالجة ملف اللاجئين السوريين. وهذا ما يفرض على لبنان العمل على إعداد ورقة شاملة وكاملة لطرحها خلال اجتماع الجامعة العربية، كمدخل أساسي للبحث في العلاقات مع دمشق.
وهذا يفترض به أن يكون رداً عملانياً وامتحاناً أول لدمشق حول استعدادها للانتفاح على الحلّ، وتقديم التنازلات المطلوبة، وفتح الأبواب أمام عودة آمنة للاجئين إلى أراضيهم.
عملياً، يعيش لبنان انقساماً سياسياً حيال الملف السوري، وليس في البلد سياسة خارجية موحدة، لا سيما في ظل حماسة فريق لتطبيع العلاقات مقابل معارضة الفريق الآخر. ملف اللاجئين يمكن أن يشكل فرصة أولى لتكوين رؤية سياسية لبنانية حيال السياسة الخارجية، وآلية التعاطي مع دمشق، في مقابل أن تكون هذه السياسة مستندة على ضمانات عربية ودولية وكامتحان أول للأسد.

أحدث المقالات

باريس تعود من نافذة “الضغط قبل حزيران”

يبدو أنّ تسريب خبر قدوم الموفد الأميركي آموس هوكستين إلى بيروت، قد خرّب الاحتمال...

اللاءات الأربع للحــزب تفرمل الخماسية..

في مقابل الحراك الدولي والداخلي الناشط بكلّ الاتّجاهات، جنوباً ورئاسيّاً ونزوحاً سوريّاً، تؤكّد أوساط...

تشظية القوى المسيحية: “الحــزب” يصنع بدائل سياسية وانتخابية

لا يمكن النظر إلى “التشظي” الذي تعيشه الساحة المسيحية حالياً، باعتباره مشهداً عابراً أو...

إمتعاض على خلفية فصل بو صعب… ماذا عن موقف نواب “التكتل”؟

ليس معلوماً بعد كيف سينتهي خلاف رئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل ونائب رئيس...

المزيد من هذه الأخبار

“اتفاق هوكشتاين” المؤجل: من انتظار غــزة إلى انتظار إيران

لدى لبنان تجارب كثيرة وخطرة في آن، مع مسارات التفاوض في معالجة الأزمات العسكرية...

وريقة صغيرة من نتنياهو إلى بايدن: إلزاميّ واختياريّان!

لم يتصرّف نتنياهو حيال الردّ الإيراني الصاروخي، كما لو أنّ ما حصل مجرّد تمثيلية،...

لبنان ما زال في بوسطة عين الرمّانة!

مرّت ذكرى 13 نيسان. لا يزال شبح بوسطة عين الرمّانة مخيّماً على الحياة السياسيّة...

لبنان بعد الردّ الإسرائيلي على إيران؟

لا يمكن الاستسهال في التعاطي مع الردّ الإيراني على استهداف القنصلية في دمشق. بمجرّد...

الجبهة الجنوبية تحرق الـ1701: مصير اليونيفيل واليوم التالي للمعركة

كل يوم تطول فيه الحرب المندلعة في الجنوب بين حزب الله وجيش الإحتلال الإسرائيلي،...

السُّنّة وانتخابات المهندسين: رحم الله رفيق الحريري

إن كانت خسارة القوات اللبنانية في انتخابات نقابة المهندسين في طرابلس وبيروت يمكن النقاش...

حين “يسكر” جبران باسيل بالنصر

سيخضع تحالف انتخابات نقابة المهندسين الذي أعاد النبض إلى علاقة رئيس «التيار الوطني الحر»...

الحزب لباسيل: الكلمة للميدان!

لم تلقَ رسالة النائب جبران باسيل إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن أيّ ردّ...

نار الجنوب تستعر: صواريخ “الحــزب” وأنفاقه هدف إسرائيل الاستراتيجي

كل الأجواء الآتية من تحركات الجيش الإسرائيلي، ووضعية “الجبهة الداخلية” وخصوصاً الشمالية، تشير إلى...

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

حرب “الهيبة” بين إيران وإسرائيل: استباحة السماء والأرض العربية

إنها حرب “الهيبة” في الشرق الأوسط. وحرب بين المشاريع المختلفة. سرعان ما ظهر التضافر...

نامَت بيروت على حرب واستفاقت على Hiking العاقورة!

أتت استجابة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي للزلزال العسكري الذي ضرب خطّ طهران-تل أبيب متأخّرة...