الرئيسيةمقالات سياسيةالتدويل أحد مخارج الأزمة اللبنانية إن أحسنّا إعداده

التدويل أحد مخارج الأزمة اللبنانية إن أحسنّا إعداده

Published on

spot_img
بالإستناد إلى الاختصاصيين في القانون الدولي يُعتبر مفهوم مبدأ التدويل مخرج يعتمده العديد من الباحثين في شؤون الأزمات التي يُكلّفون إستشارياً بوضع حلول لها، خصوصاً في الآونة الأخيرة التي تستعر فيها الحروب شرقاً وغرباً.ويُعد عامل التدويل لأزمة معينة من أهم الركائز لإيجاد حل مُستدام وهو فعلياً وقانونياً الوسيلة القانونية لتثبيت مركز الدولة وتوضيح نظامها السياسي وكل ما هو متداخـل في إقليمها.
عملاً بما ينشره بعض الباحثين عن مبدأ التدويل ومن حيث المبدأ قد تأخذ فكرة التدويل وقتاً طويلاً نظراً لتشابك العوامل في الدول التي تعاني نظاماً هشّاً، وكما أسلفنا يمكن أن ينتج التدويل بناءً على قرار دولي يُتخذ في الأمم المتحدة لمعالجة أزمة مستفحلة. وللتدويل من حيث المبدأ خارطة طريق من المفترض أن يضعها خبراء في: العلوم السياسية – العلوم العسكرية العلوم الاقتصادية – العلوم المالية، بما ينسجم ووضع البلاد التي يُعالجون أمرها، لكن المهم والأهم أنْ يكون لهؤلاء الخبراء قدرة على التخطيط وقدرة على وضع آلية لتنفيذ خارطة الطريق بالأطر القانونية – الدستورية.
في لبنان قضية التدويل ليست سهلة ولا هي صعبة وعلى الذين سيتوّلون مهمّة الإشراف على دراسة وضع كالوضع اللبناني عليهم تدارك أنهم يتعاطون مع قضية وطن فاقد للسيادة وللشرعية الداخلية والعربية والدولية وأنهم يتعاطون مع مجموعات سياسية تُعاني من جهل مقومات العمل السياسي وفقاً للأصول، لأنّ صراع المصالح بين هؤلاء السّاسة وأفعالهم لا ترتقي إلى المستوى الذي يجعل منهم أهــل لممارسة العمل السياسي وهذه حقيقة يجب تداركها قبل كل شيء وإلاّ لا لزوم لأي دراسة أو القيام بأي خطوة…
قانونياً من أجل إنجاح مبدأ التدويل على المُكلّفين بهذا الأمـر التفتيش على من لديهم القدرة على التفاعل مع خارطة الطريق المنوي تطبيقها عملياً والذين يتحمّلون كامل المسؤولية في ظل صراع محلي – محلي وإقليمي – إقليمي ودولي – دولي على الساحة اللبنانية. وإنْ لم يُحْسِنْ المُكلّفين والمطالبين بمبدأ التدويل التخطيط الإستراتيجي فسيصلون إلى أزمة شديدة التعقيد وستُدخل لبنان في أزمة جديد من الفراغ على مستوى كل الرئاسات وسيكون الوضع ضحية الفساد وعدم السيادة والضياع الذي لا ينتهي على الإطلاق.
لبنان وفق منطق البطريركية المارونية ومجموعة من المناضلين الشرفاء برزوا بعد ثورة 17 تشرين بحاجة إلى تقديم البديل في ممارسة العمل السياسي، والوضع اللبناني على ما يؤشِّر بحاجة إلى نقل إدارة الأزمة اللبنانية وبكل ملفاتها المتشعبة من دائرة السياسة التقليدية – الإرتهانية – الإستعلائية – اللاشرعية إلى دائرة خبراء من المجتمع الدولي في المواقع الذي أشرنا إليها سابقاً (سياسة – أمن – إقتصاد – مال)، والهدف إعادة ترميم المجتمع اللبناني بكل تكاوينه بما فيه الحياة السياسية التي هي الأساس لأي نهضة سياسية وتأسيس هيكلية نظام سياسي جديد.
لبنان يمرُّ بمرحلة إستثنائية دقيقة وخطرة حيث هناك غياب تام لأجهزة الدولة والدولة عاجزة عن القيام بأبسط مهامها وسيادتها منتقصة وإداراتها في خبر كان والديمقراطية في الجمهورية اللبنانية مُغيّبة إنْ لم نقُل مُفتعل فيها. الفساد يحكم كل إدارات الدولة ومن دون إستثناء والدولة غائبة عن القرار الرسمي أو بصريح العبارة مُغيّبة عن مراكز القرار فالقرار يُتخذ في الخارج ويُملى تنفيذه على أطراف داخليين لا قدرة لديهم حتى على تسجيل أي ملاحظة.
إستناداً لعظة سيّد صرح بكركي الذي أعطيَ له مجد لبنان تاريخياً، وعلى ما يبدو استشعر الصرح مبدئياً أنّ كل منافذ الحلول على المستوى اللبناني قد أقْفِلَتْ وحتى الحلول العربية غير متوفرة آنياً بالرغم من بعض الإشارات التي تطفو على بعض صفحات الجرائد، وما هي إلّا سراب. وهذا الأمر يفتح الباب للمطالبة بالبحث عن حل دولي للأزمة اللبنانية، علماً أنّ هذين الشرطين ليسا من الأسباب الموجبة لتدويل الأزمة اللبنانية. وعملياً إذا نظرنا إلى خريطة المنطقة نُلاحظ أنّ مبدأ التدويل يعمّ المنطقة فعلياً والأمثلة كثيرة في هذا الإطار نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر: الملف النووي الإيراني – التسويات في اليمن – العراق – سوريا – فلسطين… لذلك من الواجب التفتيش عن الأسباب الموجبة لتدويل الأزمة اللبنانية إضافة إلى السببين الذي ذكرتهما.
سياسياً في المنطقة هناك حروب أملتْ على المجتمع الدولي التحرُّك لمعالجتها ولبنان من الدول التي تعاني من ويلات الحروب وإن لم تكُن في هذه المرحلة عسكرية لا بل هو مُعرّض لخطر الأعمال العسكرية بسبب فقدانه لسيادته على أراضيه ولعدم وجود قوى مُسلحة باستطاعتها القيام بمهامها والسبب التقصير السياسي المُمارس من قبل ساسة لبنان، ولبنان يُعاني من عدم شرعية الإنتخابات النيابية التي قاطعها حوالي 59% من الناخبين وقوانينه مُغيّبة ونظامه السياسي مُستباح وساسته مأجورين للخارج، موانئه وحدوده مطوقة ومستباحة وبعضها دُمِّرَ والشعب يُذّل لإخضاعه والنظام المصرفي والإقتصاد في خبر كان وهوية لبنان على المحك لا بل نظامه السياسي يتهاوى، إضافةً إلى وضع ديمغرافي بلغ الحد الأقصى من الخطورة لناحية وجود اللاجئين الفلسطينيين والنازحين السوريين، كلها أسباب موجبة للمطالبة بالتدويل.
اللامنطق لم يَعُدْ مقبولاً السكوت عن تدويل قضايا معينة لا بل التغاضي عن هذا الأمر بات مذلّة، رافضو التدويل هدفهم الإستفراد بلبنان وهذا أمر لم يَعُدْ مقبولاً. إذن التدويل بات خياراً ممكناً ومتاحاً وبناء على ما هو عليه الوضع في لبنان وفضلاً عن النهج السياسي القائم والمخالف لأبسط قواعد الديمقراطية يجب تحديد الأولويات الأساسية لتحسين الوضع اللبناني عن طريق تطبيق خارطة طريق إنطلاقاً من اعتماد مبدأ التدويل الذي يرتكز مبدئياً على:
• عقد مؤتمر دولي لمعالجة حثيثة وفعّالة للأزمة اللبنانية.
• تطبيق القرارات الدولية الخاصة بلبنان.
• قيام نظام إنتقالي محدد الصلاحية التنفيذية ولمدة زمنية محددة تجرى خلالها بعض الإصلاحات السياسية والمالية ومنها على سبيل المثال الإنتخابات النيابية من أجل إعادة تكوين سلطة ديمقراطية تحوز على ثقة الشعب والمجتمع الدولي.
فيما يتعلق بالجهة الداعية للتدويل، عليها وعلينا أن نعطي الأولوية لحــل الملف اللبناني فعلياً وعملياً، علماً أنّ الظروف قد تكون مؤاتية مرحلياً وعلينا الإستفادة منها خصوصاً بعد إعادة خلط بعض الأوراق في المنطقة، نعم التدويل أحد مخارج الأزمة اللبنانية إنْ أحسنّا إعداده.

أحدث المقالات

جلسة 14 حزيران و”السيناريوات” المحتملة… من يريد “اغتيال” فرنجية؟

وإن قُرِئت خطوة ترشيح الوزير السابق جهاد أزعور، بأنّها "مناورة سياسية"، لكنها حرّكت المياه...

لماذا يَرفض “الثنائيّ الشيعيّ” جهاد أزعور؟

يؤكد مطّلعون على مسار الطبخة الرئاسية أنّ تلاقي قوى المعارضة المسيحية ونوّاب “التغيير” والتيار...

استياء كبير في عين التينة

جاء في “الأخبار”: تقول مصادر الثنائي الداعم لرئيس تيار المردة سليمان فرنجية إن «الجلسة قائمة»،...

بعد قرار ماكرون.. مواعيد للسفيرة

جاء في “الأخبار”: يُفترض أن تعود إلى بيروت خلال ساعات السفيرة الفرنسية آن غريو التي...

المزيد من هذه الأخبار

سيناريو متخيل لزيارة البطريرك لباريس

لم تحسم زيارة البطريرك مار بشارة بطرس الراعي إلى باريس الضبابية السائدة، إزاء الموقف...

هل نشهد ولادة نظام إقليمي جديد في المنطقة؟

تساءلنا في مقالة سابقة عما إذا كنا ننتظر ولادة نظام إقليمي جديد في الشرق...

إستقواء باسيل بجعجع لكسر كلمة نصرالله

يخيّل للمرء، وهو يراقب معركة استيلاد ساكن جديد للقصر الرئاسي، أنّ زوايا الكوكب تهتز....

سماسرة الأزمات يتاجرون بمصائر 400 مليون عربي..

مأساة الصراعات العربية والإقليمية أنّه لا يوجد طرف جانٍ وطرف مجنيّ عليه. كلاهما في...

نحو «تنصيب» رئيس لا يرأس

ساعات ترقّبٍ ثقيلة عاشها اللبنانيون على امتداد الساعات الـ48 الأخيرة، بانتظار جلاء ما في...

إيران… من بدأ المأساة ينهيها!

الجميع بانتظار ما ستقدمه إيران من أفعال وإجراءات تنفذ على أرض الواقع تتناسب مع...

باسيل يتطلّع إلى “الحزب” وبرّي ينتظر تأييده لأزعور

بات كلّ ترشيح في وجه مرشّح "الثنائي الشيعي" رئيس تيار "المردة" سليمان فرنجية مدعاة...

القاهرة – طهران بعد 45 عاماً.. التطبيع ما يزال بعيداً

قلتُ لسائق التاكسي الذي تجاوز السبعين عاماً: هل تعرف شارع مصدّق في حيّ الدقّي؟...

لا تحْمِلــوا موضوع الإستحقاق الرئاسي إلى عواصم القرار في نعش تُدفن فيه جميع الحقائق

بات معلوماً أنّ الوضع السياسي العام في لبنان خطير للغاية بعد مرور فترة من...

النواب “الأقوياء” لن ينشقّوا ولن ينصاعوا: باسيل يفقد سيطرته

محاولات تقويض رئيس التيار الوطني الحرّ، جبران باسيل، قديمة، ومستمرة. تعود إلى ما قبل...

إستقالة زعيم التقدمي الإشتراكي: قراءة في حكمة كمال جنبلاط بين الحزب والضمير

الحدث السياسي الأبرز على مستوى انتخابات الرئاسة في لبنان لم يكن في تبادل الإتهامات...

متى رئيس «صُنع في لبنان»؟

ليس لأنني أمضيتُ بضع سنوات سفيراً لبلاد الخير والطمأنينة وإحترام الذات الإنسانية (المملكة العربية...

إنقلاب ناعم في ميرنا الشّالوحي: كان الله في عون باسيل!

احتدمت المعركة الرئاسية فأخرج كلّ فريق ما بجعبته من مواقف وخيارات كانت مضمرة طيلة...

اعتذار إلى «ميشا»

يتمتع أهل نيويورك وسكانها الحاليون بالأعمال الفنية التي تركها جار قديم منذ مائة عام،...

باسيل والحزب: عصر المناورات

الرسالة الحادّة التي وجّهها رئيس كتلة الوفاء للمقاومة محمد رعد في شأن ترشيح جهاد...