الرئيسيةمقالات سياسيةالانتظار على سطحٍ من الصفيح الساخن!

الانتظار على سطحٍ من الصفيح الساخن!

Published on

spot_img

جاء الفرنسي لودريان إلى لبنان في المرّة الأخيرة، ليس باعتباره ممثّلاً للسياسة الفرنسية ومسارها المعروف تجاه لبنان، بل باعتباره ممثّلاً للجنة الدول الخمس التي اجتمعت بالدوحة عاصمة دولة قطر، وأصرّت في بيانها المشهور على المسار الدستوري لانتخاب رئيس جديد للجمهورية. لقد اعتبرت القوى السيادية المعارضة للثنائي الشيعي ومرشّحه أنّ البيان يمثّل وجهة نظرها. لكنّها لم تفعل شيئاً للإجابة على بيان الدوحة بالإيجاب وبتصوّر معيّن، بل انتظرت لودريان مثل الأطراف الأُخرى. ولا ندري ماذا قال لودريان لمن اجتمع بهم باعتباره ممثّلاً للخُماسيّة. بل وحده الرئيس نبيه برّي اعتبر في الكلام الذي أنبأه به لودريان فتحاً لكوّةٍ في جدار الأزمة، وصرّح أخيراً أنّ لودريان عائد في أيلول (17 أيلول) لتنظيم حوار وطنيّ. وهو الحوار الذي لا يستجيب لبيان الخماسيّة بشأن المسار الدستوري الذي يعني اجتماع مجلس النواب من جديد لانتخاب الرئيس!
ما بعد مغادرة لودريان
غادر لودريان وتوالت الأحداث:
– انتهت ولاية حاكم المصرف المركزي وحلَّ محلَّه نائبه الأوّل منصوري، الذي أعلن عن سياسةٍ جديدةٍ للمصرف تقتضي إيقاف “المنصّة” التي سبق للحاكم المنقضي الولاية أن أنشأها وسُرَّ بها الموظّفون بالدولة وفئات أُخرى، على الرغم من تهديدها للاحتياطي الإلزامي.
– نشبت الاضطرابات الدامية في مخيّم عين الحلوة.
– طالبت دول الخليج وعلى رأسها السعودية مواطنيها بمغادرة لبنان، وأخرى طلبت إليهم أخذ الحذر والحيطة. وتبعتها في ذلك دول أوروبية، وهو ما أثار مخاوف لدى المواطنين ولدى السيّاح. وما أفاد كثيراً تصريح رئيس حكومة تصريف الأعمال بأنّ الوضع الأمنيّ مستقرّ.

معظم التخمينات تقول إنّ باسيل يفاوض مع حليفه العريق بشأن أمرين: اللامركزية الإدارية التي يريدها باسيل موسَّعة بحيث تشمل الشأن الماليّ أيضاً، والمسألة الثانية المهمّة هي الصندوق السيادي لواردات الغاز
لا يعرف أحدٌ إن كانت البيانات الخليجية ذات طابع أمنيّ أو أمنيّ وسياسيّ. وتكاثرت التخمينات بشأنها. من المراقبين مَن قال إنّها تعني استعداداً لمعاقبة من يعطّلون انتخابات الرئيس، أو إنّها ناجمة عن اشتباكات المخيّم، أو إنّها تعبير عن القلق من تصاعد الاشتباكات في سورية بين الأميركيين والإيرانيين والأتراك. التخمينات لا تفيد ما دامت المعلومات غائبة. لكنّ الثابت أنّ الإيرانيين في حالة اندفاعٍ، وصراعهم مع الولايات المتحدة يتصاعد هذه الأيام بعد انخفاضٍ في الوتيرة عام 2023. إنّما لا أحد يتوقّع حرباً بالمنطقة يكون لبنان طرفاً فيها.
إنّ المخشيّ منه على لبنان هو توالي الانهيارات في المؤسّسات بحيث تكاد الدولة أن تنعدم، إن لم يجرِ البدء بإعادة تكوين السلطة قبل نهاية العام بدءاً بانتخاب رئيسٍ جديدٍ للجمهورية.
ماذا يفعل جبران؟
ولو تأمّلنا التحرّكات الجارية فإنّها تكاد تكون خامدة، إلّا حركة جبران باسيل المستجدّة باتّجاه الحزب. ومع أنّ المعلومات عن هذه المفاوضات ضئيلة أيضاً، فإنّ معظم التخمينات تقول إنّ باسيل يفاوض مع حليفه العريق بشأن أمرين: اللامركزية الإدارية التي يريدها باسيل موسَّعة بحيث تشمل الشأن الماليّ أيضاً، والمسألة الثانية المهمّة هي الصندوق السيادي لواردات الغاز الذي أنهت لجنة المال مناقشته وحوّلته إلى الهيئة العامّة للمجلس.
ماذا يكسب باسيل من ذلك؟ إن تحقّق شيء من المطالب يستطيع أن يقول إنّه جلب للمسيحيين ما لم يكونوا يحلمون به، وهذا يعيد تأهيله للرئاسة ولو بعد ستّ سنوات. وإذا سئل: لماذا لم يستطِع عمّك تحقيق شيءٍ من ذلك؟ يستطيع القول إنّه كما تأهّل الجنرال عون للرئاسة عام 2006 في تحالف مار مخايل، فإنّ اتفاق الضاحية إنْ كان هو مؤهِّلٌ لا يقلُّ أهميّة. وإذا كانت أطراف مسيحية بارزة تدعو للفدرالية، فإنّ جبران باسيل يستطيع أن يقول إنّه حقّق أقصى الممكن الآن، وإذا سنحت فرصة بعد اللامركزية الموسَّعة فهو يستطيع أكثر من غيره السير باتّجاهها!
ولنذهب مرّةً ثانيةً باتّجاه العواجل: إذا انتهت “المنصّة” كما يقترح منصوري، فإنّ وزارة المالية في هذا الشهر أو الشهر التالي لن تستطيع دفع مرتّبات الموظّفين. وهو ينذر بانفجار إن لم يكن في هول انفجار المرفأ أو تفجيره، فليس أقلّ هولاً على الدولة والنظام وإدارتهما، لأنّه يهدّد بانهيار كلّ شيء ولا تعود هناك إمكانية لترميم العلاقة بين الدولة والمواطنين.

الرحمة على رياض سلامة
هل نترحّم على رياض سلامة لأنّ احتيالاته أبقت أمور المواطنين ولو في الرمق الأخير سنواتٍ أربعاً؟! لا أظنّ أنّ الترحّم على الرجل جائز، مهما تتطوّر إليه الأمور، لأنّ فساد الرجل فاعل أساسيّ في كلّ الانهيار الذي حصل. لقد تقطّعت أطرافنا الأربعة، واشتغل فينا الحاكم المعجزة أربع سنواتٍ لتركيب أطراف صناعية فلم ينجح في ذلك. أصدقاؤه كثر، لكنّ خصومه أكثر بكثير.
تعالوا ننظر إلى الأمر من ناحيةٍ أُخرى. هناك شبه اتفاقٍ على الخطوط العريضة للإصلاح مع صندوق النقد. والمؤسّسات الدولية تترجّانا من سنواتٍ أن ندخل في شيء من ذلك. فإذا دنت الأمور من الانفجار، أفلا يمكن بسبب الذعر من الانهيار الكامل أن تفكّر المنظومة في اللجوء إلى خطط صندوق النقد القاسية؟ لا يبدو ذلك ممكناً لأنّ المنظومة متبلّدة تماماً، ولأنّ الحزب لا يريد حلّاً غربيّاً، وما يزال ينصحنا بالاندفاع شرقاً.
إذا شئنا نموذجاً للتبلّد والحمق فلننظر في اقتراحات وزير الاقتصاد سلام الذي أراد من دولة الكويت أن تقوم بإلانفاق على إعادة بناء أهراءات الحبوب بالمرفأ كما فعلت في المرّة الأولى (1969) بشخطة قلم!
هكذا لا مساعدة من الغرب ولا من الشرق. ونحن متروكون لمصيرنا الذي سدّت علينا المنظومة والحزب آفاقه.

قطّةٌ على سطحٍ من الصفيح الساخن، مسرحية للكاتب الأميركي تنيسي ويليامز. ماذا يحصل للقطّة المقيّدة فلا تستطيع الهرب على صفيحٍ ملتهب؟ تحترق بالطبع. وهذا ما نحن فيه لا أقلّ ولا أكثر.
منّا من ينتظر لودريان.
ومنّا من ينتظر مفاوضات الحزب وباسيل.
ومنّا من شلّه الخوف ولم يعد ينتظر شيئاً.
نحن مثل قطّة ويليامز على سطح الصفيح الساخن، لا زيادة ولا نقصان!

أحدث المقالات

لبنان تبلّغ رسمياً: الهدنة في غــزة تسري على لبنان

لم يبدّل التصعيد الإسرائيلي المتمادي حيال لبنان موقف «حزب الله» الذي يستبعد احتمال شنّ...

صفقة غــزة: الميزات والصعوبات

تتقدّم أخبار الصفقة لوقف النار في غزة. ومعها تحضر الملفّات الصعبة: إعادة إعمار غزة،...

حرب لبنان بعد غــزّة.. العونيّون للحــزب: وحدَك مسؤول

قال وزير الحرب الإسرائيلي يوآف غالانت، قبل ساعات من الغارة الإسرائيلية على بعلبك، إنّ...

الإسـرائيليون يتمادون و”الحــزب” يُخرج أسلحة جديدة: لبنان الحرب واللاحرب

عملياً، بلغ التمادي الإسرائيلي حداً غير مسبوق، الوصول إلى استهداف مناطق على بعد 100...

المزيد من هذه الأخبار

هل تنتج عودة “الولد الضائع” الإيراني رئيساً في لبنان؟

هل فعلاً اللجنة الخماسية المعنيّة بلبنان موحّدة؟ وهل يستمرّ هذا الاتحاد على موقف واحد...

الحزب متفهّماً باسيل: إيجابي وموضوع غزة ليس جديداً

معزّزاً موقف رئيس الجمهورية السابق العماد ميشال عون، استكمل رئيس «التيار الوطني الحر» النائب...

لقاءات الوقت الضائع… وعون يَنسف البند رقم 10

يَصعب جدّاً الفصل بين انفلاش رقعة التصعيد جنوباً وصولاً إلى صيدا، وربّما زحفاً نحو...

الرهان على “قوة قاهرة”: مسار الجنوب من مصير رفح؟

مسار الحرب على غزة، كما مصير المواجهة المفتوحة على الجبهة الجنوبية للبنان، كلاهما يرتبطان...

الحريري إلى موسكو: لا استثنائية في الحدث

تزامن إعلان توجيه دعوة روسية إلى رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، لزيارة موسكو، مع...

إسرائيل في الغازية.. والخماسية اليوم في قصر الصنوبر

في الوقت الذي تأخذ فيه المواجهات بين الحزب والجيش الإسرائيلي بُعداً تصعيدياً مع اتساع...

قصر الصنوبر يستضيف سفراء “الخماسية”..وباريس ترتب اجتماعاً لدعم الجيش

يستأنف سفراء الدول الخمس بدءاً من اليوم الثلاثاء تحركاتهم على الساحة الداخلية، على أن...

رئيس ما بعد غزّة لن يصل بـ “الدّبّابة”!

لا جديد فعليّاً أمام اللجنة الخماسية، بفرعها الخارجي والمحلّي، سوى دعوة أفرقاء الصراع في...

منع إسرائيل من الانتصار.. هل يفرض حرباً استباقية؟

هل لا يزال خطر الحرب الإسرائيلية الواسعة على لبنان قائماً؟ تتضارب القراءات والتحليلات والمعلومات...

عدم مجيء هوكستين… هل ينذر باحتمال توسعة الحرب؟

لم تلق الورقة الفرنسية التي تسلّمها لبنان من وزير الخارجية ستيفان سيجورنيه، لإنهاء الأعمال...

طهران تنخرط في رئاسة لبنان بعد تفاهمها مع واشنطن؟

يجزم الذين يراقبون الاتصالات بين أميركا وإيران، أنّ مخاطر توسّع حرب إسرائيل على غزة...

أسرار إيرانيّة من اليمن والعراق إلى سوريا وسيّدتها الأولى (2)

بين تدمير عدشيت وإحراق كريات شمونة… وبين قلق إسرائيل من القيادي الفتحاوي مروان البرغوثي...

لبنان في مهبّ منخفض حربيّ… “الحــزب” أمام تحدّيات!

فاقم التهديد الإسرائيلي باجتياح رفح جنوب قطاع غزة، عند الحدود مع مصر، مخاوف المجتمع...

إسرائيل تستهدف “أمل” لإعطاب المفاوضات.. والوجهة الدولية تنحاز لبرّي

على خيط مشدود تسير البلاد. ويسير معها الفاعلون سياسياً وديبلوماسياً أو عسكرياً. لا يزال...

إسرائيل تتخطّى الحدود في النبطيّة.. من يوقفها؟

الوضع متدحرج باتجاه الحرب بعد الضربة الإسرائيلية على النبطية وسقوط مدنيّين. من يوقف هذه...