الرئيسيةمقالات سياسية“الاشتباك” الأميركي الإسرائيلي: نتنياهو يهدد المنطقة

“الاشتباك” الأميركي الإسرائيلي: نتنياهو يهدد المنطقة

Published on

spot_img

قراءات متناقضة يمكن تسجيلها في السلوك الأميركي لحظة قرار مجلس الأمن الدولي الداعي لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، طيلة شهر رمضان. لا يمكن لهذا القرار أن يصدر لولا الإحراج الذي أصيبت فيه الإدارة الأميركية على مدى فيتوات متعددة استخدمتها سابقاً، حماية لإسرائيل. جاء امتناع واشنطن عن التصويت لتمرير القرار، لأن إدارة جو بايدن أصبحت محرجة انتخابياً، ودولياً، ويتسع صراعها مع حكومة بنيامين نتنياهو. لكن الأخير يعرف جيداً كيف يبتز واشنطن. فخرج معلناً أنها تراجعت عن مواقفها، فهي كانت قد صوتت مراراً بالفيتو رفضاً لكل القرارات التي تذكر وقف إطلاق النار. بينما صوتت روسيا والصين بفيتو على مقترح أميركي قبل أيام، لأنه لا يذكر عبارة وقف دائم لإطلاق النار.

إسرائيل وحدها
انتهز نتنياهو فرصة المزايدة على الأميركيين، والمراكمة من كيسهم. فهم الذين كانوا قد أطلقوا مواقف علنية منحت كل الغطاء اللازم لتل أبيب وحكومة نتنياهو بشن هذه الحرب الوحشية على غزة. وهم اقترحوا في الأيام الأولى مسألة تهجير الفلسطينيين إلى سيناء. استغل الجنون الإسرائيلي المواقف الأميركية، وحالة الضعف والإرباك، للمضي في مشروع لطالما حلم به نتنياهو والمحيطون به. فالقرار وعلى الرغم من رمزيته وأهميته إلا أن فيه ثغرات كثيرة، أولها أنه يحصر مسألة وقف إطلاق النار بشهر رمضان. وثانياً أنه مرتبط بإطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين. وإسرائيل في الأساس كانت تستمر بالتحضير لشن معركة رفح بعد شهر رمضان، وكان نتنياهو قد أعلن قبل حوالى أسبوعين بأن تل أبيب تحتاج لبضعة أسابيع حتى تبدأ المعركة التي ستستغرق ما بين 4 و6 أسابيع لإنهائها. يأتي القرار المعطوف على توتر أميركي إسرائيلي، ليستغله نتنياهو في سبيل الذهاب إلى معركة رفح. وهذه المرة بخلاف مع الأميركيين، علماً أنه كان قد أبلغ وزير الخارجية أنتوني بلينكن بإصرار إسرائيل على اجتياح رفح، ويفضل أن يكون ذلك بدعم أميركي. أما في حال لم يتوفر الدعم فإن إسرائيل مصممة على خوض المعركة وحدها.

مواقف أميركية متناقضة
بامتناع واشنطن عن التصويت بفيتو، وتمرير القرار، وتبرير عدم التصويت لصالحه بأنه لم يلحظ أي ادانة لما قامت به حركة حماس، تظهر مجموعة مواقف أميركية متناقضة. وهي ليست المرة الأولى التي تعتمد واشنطن مثل هذه السياسة، التي تجعل كل طرف يحاول تفسير خطوتها كما يحلو له.
التناقض عزز ما صرحت به الخارجية الأميركية، التي أشارت إلى أن القرار غير ملزم. وكأن في ذلك استرضاء لإسرائيل. لكن الأكيد أن التوتر في العلاقة بين بايدن ونتنياهو يتصاعد. كل واحد منهما يحاول أن يتلاعب في الملعب الداخلي للآخر. فواشنطن تضغط على نتنياهو سواء بمواقف دولية، أو في الداخل من خلال العلاقة مع وزراء في الحكومة يعارضون مواقف رئيس حكومتهم. ورئيس الوزراء الإسرائيلي يستعد لأكبر حفلة ابتزاز للأميركيين على أبواب الانتخابات الرئاسية.

الاشتباك مع الحزب الديمقراطي
هي ليست المرة الأولى التي يتطور فيها الاشتباك بين نتنياهو وإدارة أميركية تابعة للحزب الديمقراطي إلى هذا الحد. فسابقاً عارض نتنياهو الاتفاق النووي بين أميركا وإيران أيام باراك أوباما، وأجرى زيارة شهيرة إلى واشنطن وعقد لقاءات في الكونغرس الأميركي، مطلقاً خطاباً تصعيدياً ضد سياسة أوباما. ويومها حاز على تأييد وتصفيق داخل الكونغرس. حالياً، يتكرر السيناريو مع بايدن، وسط تظاهر الأميركيين بأنهم غير قادرين على فعل شيء مع نتنياهو، إلا في حال اتخذ قرار بوقف توريد الأسلحة. ولكن ذلك سيؤدي إلى زلزال في الولايات المتحدة على أبواب الانتخابات.
خلاصة القرار، أن اسرائيل وقفت وحيدة أمام مجلس الأمن، وأن العلاقة مع الأميركيين تتغير عن ما كان عليه الوضع في بداية عملية طوفان الأقصى. ذلك ينعكس في الصراعات الداخلية الإسرائيلية التي تطوق نتنياهو وحكومته، خصوصاً مع تزايد نشاط زعيم المعارضة يائير لابيد الذي يطالب بإجراء انتخابات مبكرة، أو بالخلاف مع بني غانتس الذي يطالب نتنياهو بزيارة واشنطن شخصياً، أو بالتجاذب الذي تعيشه الحكومة حول قرار التجنيد والذي يؤدي إلى خلافات بين رئيس الحكومة ووزير دفاعه، بالإضافة إلى تحركات أهالي الأسرى لدى حركة حماس.

نتنياهو المحاصر
يجد نتنياهو نفسه محاصراً ومطوقاً من أكثر من جهة، فيما هو يرفض أي دعوات لانتخابات مبكرة ويصر على الاستمرار في حالة الحرب، وخوض المعركة وتوسيعها ربما من رفح إلى جنوب لبنان على غرار ما قاله وزير الدفاع يوآف غالانت خلال زيارته لاميركا. يعرف نتنياهو أن أي خيار بديل عن استمرار الحرب والمعارك، هو ارتفاع اللغة السياسية المعارضة له في اسرائيل، واستقالة الحكومة والذهاب إلى انتخابات مبكرة، تقول بعض المعلومات إن موعدها قد يكون في شهر حزيران المقبل، اي قبل الانتخابات الأميركية. وهذا ما يسعى نتنياهو إلى منع حصوله.
جملة حالات نفسية يتعايش معها نتنياهو، وهو الذي جاء إلى الحكم في انقلاب اليمين على اتفاق أوسلو، وبنتيجة اغتيال اسحاق رابين. في خلفية رأسه ونوازعه، أنه يربط مصيره بمصير اسرائيل، يخوض معركة وجودية، فيصبح وجوده من وجود دولته، ونهايته من نهايتها. في هذه المعادلة يريد الرجل أن يتفوق على أسلافه. فيريد تجاوز بن غوريون، وشمعون بيريز وشارون وغيرهم. وهو ينزع إلى تكريس حالة متعايشة مع الحرب لفترة طويلة، يكسر من خلالها قواعد أن اسرائيل تضعف أمام الخسائر البشرية. لدى الرجل كثير من جنون العظمة، فربما يتخايل سياقاً للرد على معتقد تاريخي بأن عمر أي دولة يهودية في التاريخ لم يتجاوز 80 عاماً، فيسعى لمضاعفة هذا العمر إنطلاقاً من هذه الحرب، التي تبدأ في غزة ولا أحد يعلم أين تنتهي، خصوصاً في ظل التصعيد مع لبنان، والكلام الكثير في اسرائيل الذي يشير إلى أنه لا يمكن القبول بالواقع القائم في جنوب لبنان. ولا يمكن الخروج من غزة بـ”انتصار” (وهو لم يتحقق حتى الآن)، إلى معادلة الانهزام أمام حزب الله ولبنان.
مثل هذا الجنون والطموحات يمكن لها أن تهدد المنطقة برمتها.

أحدث المقالات

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

المزيد من هذه الأخبار

تحديد موعد “البلدية” يُعزّز فرضية تأجيلها

كمن يؤدي واجبه ويبرّئ نفسه من كرة اللهب أو تحمّل مسؤولية التأجيل، وقّع وزير...

الإيرانيون يشتبهون بـ”سوريين” في اغتيال قياداتهم

“الحرب الإقليمية المخيفة جارية منذ الخريف الماضي، تحرّكها النيّة لإعادة تنظيم استراتيجية تختمر منذ...

اغتيال قادة “الحــرس” يطرح وجود إيران في سوريا؟

التحوّل في المواجهة بين إسرائيل و إيران على الأراضي السوريّة له تداعيات عسكرية وسياسية...

إسرائيل تضرب موعداً: صيف ثمار الديبلوماسية أو “الحسم” العسكري

يلزم الإسرائيليون أنفسهم بتواريخ أو مواعيد محددة، وقواعد وضوابط وشروط، إزاء مقاربتهم لتطورات الوضع...

فضيحة الرئيس بين الزوجة والعشيقة!

 بين بايدن و إسرائيل وإيران علاقة معقّدة شكليّاً. لكنّها قابلة للفهم وفق علم النفس...

متى يقود البطريرك الراعي معركة مواجهة “نفوذ إيران”؟

 في هذه الأيام، يعدّ المطران أنطوان أبي نجم مع مجموعة من الشخصيّات، النسخة الثانية...

الشرق الأوسط من دون أميركا: سيناريوهات كوارثيّة

“إذا كان هناك جانب واحد من السياسة الخارجية يشترك فيه الرؤساء الأميركيون باراك أوباما،...

موفدون غربيّون: نأتي إلى لبنان من أجل الحزب فقط!

تتراكم عدّة مؤشّرات داخلية لا توحي بقرب الانفراج الرئاسي، لكنّها تقدّم صورة عمّا يمكن...

سياسيو لبنان صمٌّ بُكمٌ: بانتظار ما ستفعله إسرائيل!

يتعايش لبنان مع حالة من القحط السياسي. تكفي جولة واحدة على عدد من المسؤولين...

ماذا بعد “وثيقة بكركي”؟

لم يعُد جمع «الأقطاب» المسيحيين في بكركي بالأمر المتيسّر منذ سنوات. وخلال عهد الرئيس...

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...