الرئيسيةمقالات سياسيةالإنتخاب في حزيران أم الفوضى والإنهيارات؟

الإنتخاب في حزيران أم الفوضى والإنهيارات؟

Published on

spot_img
أعطت القمة العربية التي تبدأ أعمالها غداً فرصة جديدة للاعبين اللبنانيين في الوقت الضائع، للتوصل إلى التوافقات المعقولة حول الإنتخابات الرئاسية، قبل أن تدق ساعة الضغوطات الخارجية لتسريع إنهاء الشغور الرئاسي، تحت طائلة فرض العقوبات على الطرف، أو الأطراف، المعرقلة للعملية الإنتخابية.
من المتوقع أن يكون الوضع اللبناني المتعثر بنداً في المقررات الصادرة عن القمة، من خلال تكرار الدعوة لإنتخاب رئيس الجمهورية، وعودة الإنتظام للمؤسسات الدستورية، بما يُعيد الثقة بالدولة اللبنانية، وقدرتها على مواجهة تحديات الإصلاح والإنقاذ.
ويوماً بعد يوم ، يتبين للبنانيين أن العقد الإنتخابية التي تحول دون إتمام الإستحقاق الرئاسي ليست في الخارج، بقدر ما هي ترتبط بواقع الإنقسامات الداخلية، والصراعات السياسية والحزبية، فضلاً عن حالة التشرذم المهيمنة على قوى المعارضة، والتي أفقدتها فعالية ما تمثله من أكثرية عددية في مجلس النواب .
ويبدو أن هذه الإنقسامات، والافتقاد إلى الحد الأدنى من التنسيق بين الأطراف السيادية، وتمسك كل كتلة من جماعة التغيير الصغيرة بمرشحها، وعدم التنازل لبعضها للإلتقاء على نقطة وسط بين المواقف المتعارضة ، تؤخر التوصل إلى مرشح واحد للمعارضة، يخوض المعركة الإنتخابية في مجلس النواب ضد مرشح الموالاة الذي يحظى بإجماع قوى الممانعة، وبعض العواصم الخارجية المعنية بالوضع اللبناني، لا سيما باريس.
وإذا كان من الصعوبة بمكان الرهان على وحدة موقف المعارضة، بسبب التباعد الحاصل بين نواب التغيير أنفسهم، فإن تلاقي الأحزاب المسيحية الرئيسية: القوات والتيار العوني وحزب الكتائب، على تسمية مرشح واحد في السباق الإنتخابي، من شأنه أن يفتح الطريق أمام إنتخابات ديموقراطية في مجلس النواب بين مرشحيْن رئيسييْن: سليمان فرنجية عن محور الممانعة، ومرشح الثلاثي المسيحي ومن ينضم إليهم من نواب التغيير والمستقلين، فضلاً عن بعض النواب السنّة، وأعضاء كتلة اللقاء الديموقراطي.
المهم أن سيف العقوبات سيبقى مُصلطاً على المعرقلين والمتهاونين في التجاوب مع الأجندة الدولية، التي حددت شهر حزيران الحد الأقصى لإنتخاب الرئيس اللبناني الجديد.
فهل تتم العملية الإنتخابية الشهر المقبل، أم نستمر في مهاوي الفوضى والإنهيارات؟

أحدث المقالات

قمة فرنسا – قطر: لا حلول لبنانيّة

التعاطي اللبناني مع زيارة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لباريس أضفى...

مسعى هوكستين يربط بين الرئاسة والحرب

في لقاءاتها ترفض السفيرة الأميركية ليزا جونسون ربط الرئاسة بحرب غزة، إلّا أنّ المسار...

أمير قطر في فرنسا.. أتقرأ باريس في كتاب الدوحة؟

حضر لبنان في قمة القطرية الفرنسية التي شهدتها العاصمة باريس خلال زيارة الدولة التي...

لبنان تبلّغ رسمياً: الهدنة في غــزة تسري على لبنان

لم يبدّل التصعيد الإسرائيلي المتمادي حيال لبنان موقف «حزب الله» الذي يستبعد احتمال شنّ...

المزيد من هذه الأخبار

تضارب بالرؤى بين فرنسا وأميركا: لا تراهنوا على هوكشتاين!

تتشعب الاختلافات والتباينات بين الدول المهتمة بلبنان. فعلى الرغم من التحركات الخماسية، إلا أن...

الدهاء الإيرانيّ… والتذاكي اللبنانيّ

الثابت الوحيد في حرب غزّة أنّ هذه الحرب ستطول. يعود ذلك إلى عجز إسرائيل...

قضاة وأمنيّون يَحكمون “دولة بالوكالة”

كرّس تكليف رئيس مجلس القضاء الأعلى القاضي سهيل عبود رئيس الغرفة السابعة في محكمة...

هل تنتج عودة “الولد الضائع” الإيراني رئيساً في لبنان؟

هل فعلاً اللجنة الخماسية المعنيّة بلبنان موحّدة؟ وهل يستمرّ هذا الاتحاد على موقف واحد...

الحزب متفهّماً باسيل: إيجابي وموضوع غزة ليس جديداً

معزّزاً موقف رئيس الجمهورية السابق العماد ميشال عون، استكمل رئيس «التيار الوطني الحر» النائب...

لقاءات الوقت الضائع… وعون يَنسف البند رقم 10

يَصعب جدّاً الفصل بين انفلاش رقعة التصعيد جنوباً وصولاً إلى صيدا، وربّما زحفاً نحو...

الرهان على “قوة قاهرة”: مسار الجنوب من مصير رفح؟

مسار الحرب على غزة، كما مصير المواجهة المفتوحة على الجبهة الجنوبية للبنان، كلاهما يرتبطان...

الحريري إلى موسكو: لا استثنائية في الحدث

تزامن إعلان توجيه دعوة روسية إلى رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري، لزيارة موسكو، مع...

إسرائيل في الغازية.. والخماسية اليوم في قصر الصنوبر

في الوقت الذي تأخذ فيه المواجهات بين الحزب والجيش الإسرائيلي بُعداً تصعيدياً مع اتساع...

قصر الصنوبر يستضيف سفراء “الخماسية”..وباريس ترتب اجتماعاً لدعم الجيش

يستأنف سفراء الدول الخمس بدءاً من اليوم الثلاثاء تحركاتهم على الساحة الداخلية، على أن...

رئيس ما بعد غزّة لن يصل بـ “الدّبّابة”!

لا جديد فعليّاً أمام اللجنة الخماسية، بفرعها الخارجي والمحلّي، سوى دعوة أفرقاء الصراع في...

منع إسرائيل من الانتصار.. هل يفرض حرباً استباقية؟

هل لا يزال خطر الحرب الإسرائيلية الواسعة على لبنان قائماً؟ تتضارب القراءات والتحليلات والمعلومات...

عدم مجيء هوكستين… هل ينذر باحتمال توسعة الحرب؟

لم تلق الورقة الفرنسية التي تسلّمها لبنان من وزير الخارجية ستيفان سيجورنيه، لإنهاء الأعمال...

طهران تنخرط في رئاسة لبنان بعد تفاهمها مع واشنطن؟

يجزم الذين يراقبون الاتصالات بين أميركا وإيران، أنّ مخاطر توسّع حرب إسرائيل على غزة...

أسرار إيرانيّة من اليمن والعراق إلى سوريا وسيّدتها الأولى (2)

بين تدمير عدشيت وإحراق كريات شمونة… وبين قلق إسرائيل من القيادي الفتحاوي مروان البرغوثي...