الرئيسيةمقالات سياسية“إنعاش” ملف الرئاسة بعد الأعياد.. ومسار أميركي لاستقرار الجنوب

“إنعاش” ملف الرئاسة بعد الأعياد.. ومسار أميركي لاستقرار الجنوب

Published on

spot_img

على وقع الجبهة اللبنانية المفتوحة مساندة لغزة، يشهد لبنان عجزاً سياسياً بانتظار ما ستؤول إليه المعارك هناك.
شاء اللبنانيون أم أبوا، أصبحت الوقائع مرتبطة ببعضها البعض. في الداخل سجال سياسي مفتوح على مصراعيه حول وضع الجبهة في الجنوب، وحول الملف الرئاسي، الذي أعلن رئيس مجلس النواب نبيه برّي سعيه في سبيل إعادة تحريك البحث به بعد عطلة الأعياد.
يأتي موقف بري بالتزامن مع معطيات تفيد بعودة المبعوث الفرنسي جان إيف لودريان، والموفد القطري جاسم بن فهد آل ثاني. رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع توجه إلى بري برسالة تشير إلى اعتماد المبدأ الذي سارت عليه مسألة التمديد لقائد الجيش والذهاب باتجاه المفاوضات الثنائية الهادئة للوصول إلى تفاهمات رئاسية.

بانتظار الجنوب
على ضفة حزب الله، فهو لا يمانع الذهاب إلى حوارات، مع تشديده على مبدأ انتخاب رئيس لا يطعنه بالظهر. الوقائع الحالية تشير إلى أن كل شيء سيكون مرتبطاً بمسار الحرب على غزة وتوقفها. أما بعدها فإن البحث في لبنان سيكون على سلّة شاملة، تبدأ بإرساء الاستقرار في الجنوب، ربطاً بمسار الترسيم البري الذي اقترحه آموس هوكشتاين كجزء من سحب فتيل التصعيد. لا يزال الحزب سياسياً متمسكاً بخيار سليمان فرنجية، وخصوصاً بعد كل التطورات الحاصلة في المنطقة، مع العلم أن الانتخابات الرئاسية ستكون نتاج تفاهم دولي ينعكس تفاهماً داخلياً، وبالتالي لا بد من انتظار حصول تقاطع إيراني أميركي ربطاً بتطورات الوضع في الجنوب وهو ما سينتج تسوية داخلية.
وعلى غرار السجال اللبناني القائم والمفتوح، هناك سجال إسرائيلي بين تهديدات وتصعيد في المواقف وصولاً إلى الحديث عن مهل معطاة للبنان لقبول حزب الله بإرساء الاستقرار في الجنوب، وإعطاء ضمانات تطمئن المستوطنين من العودة إلى منازلهم في المستوطنات الشمالية. وبين كلام أكثر واقعية داخل إسرائيل يشير إلى عدم الرغبة بالذهاب إلى حرب واستحالة تطبيق القرار 1701 من دون اتفاق سياسي، أو وفق ما يتحدث الإسرائيليون عن الاستعداد لتطبيقه باستخدام القوة العسكرية. خصوصاً ان كل السقوف التي يضعها الإسرائيليون تبدو غير واقعية، لا لجهة انسحاب حزب الله من جنوب نهر الليطاني، ولا لمسألة سحب قوات الرضوان، لأنهم أبناء المناطق والبلدات.

مسار أميركي
واقعياً وبعقل بارد، فإن أقصى ما يمكن الوصول إليه يمكن تقسيمه إلى مرحلتين، بعد وقف إطلاق النار في غزة. المرحلة الأولى تتصل بعودة الأمور إلى ما كانت عليه في 6 تشرين الاول، أي العودة إلى مندرجات الاتفاق السياسي الذي ارسى استقراراً بموجب القرار 1701. والمرحلة الثانية استكمال المسار الأميركي في سبيل تكرار نموذج ترسيم الحدود البحرية في البرّ. ما يريده الأميركيون من وراء ذلك، هو الوصول إلى معادلة أن ترسيم الحدود وانسحاب إسرائيل من النقاط المتنازع عليها، ووضع صيغة دولية لإيجاد حل لمعضلة مزارع شبعا، يفترض أن يفقد الحزب ذرائع كثيرة لاستخدام السلاح، فلا يعود الحزب بحاجة إلى استخدام هذا السلاح. والحديث هنا عن ارساء الاستقرار لا عن نزع هذا السلاح.
هذا المسار، الذي يريده الأميركيون، نتائجه الأساسية تفرض استقراراً مستداماً في الجنوب اللبناني، ما سينتج المزيد من السجالات اللبنانية حول سلاح الحزب ومسألة بقائه واحتفاظه به. أما في السياسة، فلا بد أن يكون هناك ثمن لأي اتفاق من هذا النوع، وهو مجدداً سيكون مبنياً على تفاهم إيراني أميركي يكرس الاستقرار في الجنوب، في مقابل تغير بالوقائع السياسية في الداخل اللبناني، وربما بالوقائع الدستورية أيضاً. وهو ما سيبدأ من انتخاب رئيس يؤيده الحزب أو يريده، وربما لاحقاً إعادة البحث في الصيغة اللبنانية ككل، وكيفية تعزيز وضعيته فيها دستورياً.

أحدث المقالات

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

المزيد من هذه الأخبار

تحديد موعد “البلدية” يُعزّز فرضية تأجيلها

كمن يؤدي واجبه ويبرّئ نفسه من كرة اللهب أو تحمّل مسؤولية التأجيل، وقّع وزير...

الإيرانيون يشتبهون بـ”سوريين” في اغتيال قياداتهم

“الحرب الإقليمية المخيفة جارية منذ الخريف الماضي، تحرّكها النيّة لإعادة تنظيم استراتيجية تختمر منذ...

اغتيال قادة “الحــرس” يطرح وجود إيران في سوريا؟

التحوّل في المواجهة بين إسرائيل و إيران على الأراضي السوريّة له تداعيات عسكرية وسياسية...

إسرائيل تضرب موعداً: صيف ثمار الديبلوماسية أو “الحسم” العسكري

يلزم الإسرائيليون أنفسهم بتواريخ أو مواعيد محددة، وقواعد وضوابط وشروط، إزاء مقاربتهم لتطورات الوضع...

فضيحة الرئيس بين الزوجة والعشيقة!

 بين بايدن و إسرائيل وإيران علاقة معقّدة شكليّاً. لكنّها قابلة للفهم وفق علم النفس...

متى يقود البطريرك الراعي معركة مواجهة “نفوذ إيران”؟

 في هذه الأيام، يعدّ المطران أنطوان أبي نجم مع مجموعة من الشخصيّات، النسخة الثانية...

الشرق الأوسط من دون أميركا: سيناريوهات كوارثيّة

“إذا كان هناك جانب واحد من السياسة الخارجية يشترك فيه الرؤساء الأميركيون باراك أوباما،...

موفدون غربيّون: نأتي إلى لبنان من أجل الحزب فقط!

تتراكم عدّة مؤشّرات داخلية لا توحي بقرب الانفراج الرئاسي، لكنّها تقدّم صورة عمّا يمكن...

سياسيو لبنان صمٌّ بُكمٌ: بانتظار ما ستفعله إسرائيل!

يتعايش لبنان مع حالة من القحط السياسي. تكفي جولة واحدة على عدد من المسؤولين...

ماذا بعد “وثيقة بكركي”؟

لم يعُد جمع «الأقطاب» المسيحيين في بكركي بالأمر المتيسّر منذ سنوات. وخلال عهد الرئيس...

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...