الرئيسيةمقالات سياسيةإسرائيل ولبنان: استنزاف بلا حرب.. أو حرب بلا انتصار

إسرائيل ولبنان: استنزاف بلا حرب.. أو حرب بلا انتصار

Published on

spot_img

يتضح أن حزب الله قد نجح في تكتيكه العسكري الجديد، الذي يتبعه في الجنوب منذ أيام. فالحزب يعمل على تكثيف عملياته العسكرية والنوعية ضد المواقع الإسرائيلية، مقابل تجنّب سقوط أي خسائر بشرية له. بخلاف ما كان عليه الوضع سابقاً.

منسوب العمليات
عسكرياً، قد يكون هناك تفسيرات كثيرة لذلك، من بينها إطلاق الحزب لصواريخ متوسطة المدى، لا تقتضي من مقاتليه التقدم بطريقة “استشهادية” إلى الشريط الحدودي لتنفيذ العمليات. أيضاً، لم يعد تصعيد الحزب خافياً، فيما لا تظهر الردود الإسرائيلية منذ أسبوع إلى اليوم بأنها متكافئة مع ضربات الحزب.. وصولاً إلى رفع منسوب العمليات اليومية من قبله، والتي أصبحت تتخطى 13 عملية، مع اعتماد أسلوب استهداف الموقع نفسه مرتين أو أكثر، وبصواريخ نوعية من طراز بركان. وقد وصلت هذه العمليات إلى حدّ التدمير الكامل لثكنة برانيت العسكرية. وهي مقر قيادة الجليل في الجيش الإسرائيلي. هذه الضربة لا بد لها أن تكرس المزيد من تغيير في قواعد الاشتباك، وسط تعرض إسرائيل لضغوط كثيرة، عسكرياً بفعل ضربات الحزب، وسياسياً بفعل الخلافات الداخلية والضغوط الأميركية لمنع التصعيد.

تهديد كياني
أمام هذه الوقائع، أصبح هناك تهديد كياني عميق يواجهه الإسرائيليون، سواء في قطاع غزة بنتيجة الاستشراس في المواجهة التي تخوضها المقاومة الفلسطينية، أو في لبنان حيث لن يكون الإسرائيليون قادرين على التعامل مع حزب الله في ظل عملياته التصاعدية، والتي تدفع سكان المستوطنات إلى عدم العودة إلى المناطق الشمالية.
كل هذا يجعل من الصعب توقع كيفية إيجاد حل سياسي أو ديبلوماسي لهذا “المأزق” والتهديد، فيما يستكمل الإسرائيليون عملياتهم العسكرية في قطاع غزة، من دون أي وجهة واضحة للأهداف العسكرية، ومن دون أي مؤشرات حول تحقيقها هدف “كسر حركة حماس” أو إنهائها.
على وقع استمرار عمل الماكينة العسكرية الإسرائيلية، يبقى السؤال حول إمكانية دخول قوى المقاومة على خط الصراع أكثر، أو بالأحرى اتخاذ إيران قراراً واضحاً بخوض الحرب لمناصرة غزة، بخلاف المواقف التي يطلقها وزير الخارجية الإيرانية حسين أمير عبد اللهيان، حول تفاعل الجبهات واتساعها بقرارات منفردة تتخذها قوى المقاومة في المنطقة. وهذا يؤشر إلى أن إيران لا تريد الانخراط في الصراع، إنما حلفاؤها سيستمرون بعمليات الإشغال والضغط، بينما تستكمل إسرائيل عملياتها العسكرية، من دون تعديل بموازين القوى على المستوى الإقليمي، حتى الآن.

حدود لبنان
يتركز البحث حول كيفية إيجاد مكسب لإسرائيل تسميه انتصاراً، ربما من دون كسر حماس عسكرياً او إلغائها. كما أن هذا المكسب-الانتصار لا يسمح لها بالانعطاف نحو الشمال وخوض حرب في لبنان رداً على عمليات حزب الله، إنما يتم العمل على إيجاد الصيغ الملائمة لإعادة سكان المستوطنات الشمالية.
من دون تبلور مثل هذه الصيغة، قد تستمر حالة الاستنزاف العسكري. وأكثر التحديات التي تواجه الإسرائيليين هي كيفية التعامل مع حزب الله وما يمثله من تهديدات. فالبديل عن الحرب الواسعة سيكون على الأرجح بمفاوضات سياسية على مستوى دولي كبير، تفضي إلى إنتاج اتفاق يمتص الغضب الإسرائيلي، بترتيبات أو خطط جديدة تضمن الأمن والاستقرار، طالما أن لا أحد يرغب في توسيع أفق الصراع والذهاب إلى حرب واسعة.

أحدث المقالات

مادة انتقاد “عونيّة” لقائد الجيش!

أضاف مسؤولون في «التيار الوطني الحر» أن إجراءات الجيش اللبناني لمكافحة تهريب الأفراد السوريين...

بو حبيب: فرنسا أقصتنا عن اجتماعات لأننا فشّلنا مبادراتها

عَقّد تجدّد الحرب الإسرائيلية على غزة المشهد إقليمياً ولبنانياً. عادت ساحة المواجهات بين «حزب...

تقويض القرار 1701… بتواطؤ دولي

يتعامل العالم مع جرائم هائلة تسحق أهل قطاع غزة وتبيدهم، بالكثير من البرود والتجاهل...

“تطابق” فرنسي-سعودي لبنانياً.. وتحذيرات حول مصير الجنوب

أصبحت الدوامة السياسية اللبنانية الداخلية “مضجرة” في كيفية التعاطي مع الاستحقاقات الأساسية، لا سيما...

المزيد من هذه الأخبار

“ربط الساحات” بين غزّة… والضاحية واليرزة!

تندرج زيارة الموفد الفرنسي جان إيف لودريان تحت عنوانين أساسيّين فرضتهما التطوّرات الأخيرة: – تجدّد...

بين “التيار” وبكركي لا قطيعة… ولكن!

تعثرت محاولات رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل لتحسين علاقته بالبطريرك الماروني بشارة...

قطر طرحت سلّة كاملة وقدّمت ترشيحَيْ البيسري وحتّي

تكاد تكون قطر الدولة العربية الأكثر قرباً من «حماس» نظراً الى حسن علاقتها بها...

محمد رعد الجار والأب

تعود معرفتي بالنائب محمد رعد إلى ما يقارب أربعين عاماً. عرفت والده كرجل فاضل...

لودريان بعد هوكشتاين…”اطلالة” على الحدود والأفق الرئاسي المسدود

فرضت تطورات الوضع الإقليمي نفسها على المشهد الداخلي، وهو ما أسهم في “تطوير” عمل...

إنقلاب عسكري بقيادة الجيش في 10 كانون الثاني؟

بعد الإنقلاب السياسي في 31 تشرين الأول 2022 بمنع انتخاب رئيس للجمهورية، وفرض الفراغ...

قيادة الجيش: لا التعيين مُيسّرٌ ولا التمديد آمن

دونما أن تكون خافية صلة الوصل بين استحقاقَيِ الجيش ورئاسة الجمهورية، إلا أن مرور...

الفرنسيّون متمسكون بـ”مرشح ثالث” للرئاسة

يحط الموفد الرئاسي الفرنسي جان إيف لودريان في بيروت يوم الأربعاء في زيارة تستمر...

الإزدواجية العالمية: الفيلسوف الألمانيّ هابرماس يدعم إسرائيل

“إنّ حرب إسرائيل على غزة مبرَّرة مبدئياً” ولا يجوز وصفها بأنّها تشبه المحرقة أو...

الدور القطري يتكرس.. والحل اللبناني بمفاوضة “الحزب” أولاً

تسير الوقائع اللبنانية على الإيقاع الإقليمي. الهدنة في غزة تنعكس على الجنوب، والتصعيد سيقابله...

سيناريو أميركي.. بنسخة إيرانية؟

نجاح تنفيذ أولى الهدن الإنسانية في غزة، وإتمام عملية تبادل الدفعة الأولى من الأسرى،...

معادلةٌ صعبة أمام “الحزب”… وخياران في ملفّ قيادة الجيش

يقف «حزب الله» أمام معادلة صعبة في حسمه خياراته لملء الشغور في قيادة الجيش...

“رئاسة” بعد الهدنة: المفتاح بيد الحزب

تستبعد أوساط مطّلعة أن يقود استئناف الحراك الفرنسي والقطري باتجاه لبنان إلى إحداث خرق...

جبهة لبنان معلّقة… ونية لاستئناف الحرب

بموازاة حالة عدم اليقين التي تلفّ مصير «الوقفة الإنسانية» للقتال والتي سمّيت هدنة قابلة...

الخشية من “غلاف الليطاني”

تكاد الصورة تكون متعارضة كلياً، بين ما حدث في غزة صباح السابع من تشرين...