الرئيسيةمقالات سياسيةإسرائيل “تمطّ” مهلتها لشهرين: هوكشتاين يمنح الحزب انتصاراً؟

إسرائيل “تمطّ” مهلتها لشهرين: هوكشتاين يمنح الحزب انتصاراً؟

Published on

spot_img

تتحول التهديدات الإسرائيلية والمهل التي يضعونها لحزب الله لوقف عملياته العسكرية إلى مواعيد “مطاطة” قابلة للتطويل. يذهب البعض إلى تشبيهها بالخط الأحمر الذي رسمه الرئيس الاميركي باراك أوباما للنظام السوري ورئيسه بشار الأسد، حيال استخدام السلاح الكيماوي. فبعد كل التهديدات التي رفعها أوباما، أبرم تسوية برعاية روسية إيرانية، كما عقد الاتفاق النووي مع إيران، التي وسعت من نفوذها في سوريا. هناك من يعتبر أن كل المهل الإسرائيلية قابلة للتغيّر، والتهديد غير قابل للصرف، وفي النهاية يبقى الرهان على تسوية أميركية تعيد الاستقرار من دون تحقيق إسرائيل لأي من أهدافها الكبرى التي وضعتها، وصولاً إلى حد دعوة انسحاب حزب الله من جنوب نهر الليطاني.

لعبة كرة الطاولة
أول مهلة وضعها الإسرائيليون كانت 48 ساعة لوقف التصعيد العسكري من قبل حزب الله، وحصل ذلك قبل زيارة وزيرة خارجية فرنسا الأخيرة إلى بيروت، وفي خضم تحركات المبعوث الأميركي آموس هوكشتاين. المهلة الثانية كانت تتراوح بين 6 و8 أسابيع، والتي يفترض أن تنتهي خلال هذا الشهر. ولكن وفق آخر المعطيات، فإن الإسرائيليين وضعوا مهلة جديدة بين شهر وشهرين، أي حتى نهاية شهر شباط المقبل، للوصول إلى تسوية بشأن الوضع في لبنان وإعادة الاستقرار، وإلا سيتجهون إلى تنفيذ عملية عسكرية واسعة في الجنوب.
حزب الله لا يكترث لهذه التهديدات، ولا يزال يعتبر أن اسرائيل لن تلجأ إلى حرب واسعة، طالما أن لعبة كرة الطاولة قائمة ومستمرة. فالحزب يرمي الكرة عند الإسرائيليين ويهددهم بالندم في حال شنوا الحرب، بينما الإسرائيليون يواصلون تهديداتهم بأنه في حال قرر الحزب شن الحرب فإنه سيتلقى ضربات لا يتخيلها.

جولة هوكشتاين
عملياً، تأتي المهلة الجديدة في أعقاب زيارة هوكشتاين السريعة إلى تل أبيب ولقاءاته المسؤولين هناك، سعياً منه لعدم التصعيد العسكري، خصوصاً بعد اغتيال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، صالح العاروري، في الضاحية الجنوبية لبيروت. ما قاله المسؤولون الإسرائيليون كان واضحاً حيال الأزمة التي يعيشونها مع سكان المستوطنات الشمالية، وسط انعدام القدرة على إعادتهم إلى هناك طالما أن حزب الله يتمتع بالقوة اللازمة، وقادر في أي لحظة على شن عملية مشابهة لعملية طوفان الأقصى.
وزير الدفاع الإسرائيلي تحدث مع هوكشتاين عن أن هناك نية اسرائيلية للرهان على الحل الديبلوماسي للمشكلة، ولكن الوقت يضيق، وبحال لم تنجح المساعي فإن الحرب ستكون خياراً واقعاً. أما رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو فيبدو في حالة من التخبط، غير قادر على اتخاذ قرار، ويتردد ويتراجع، فيتهمه الإسرائيليون بأنه عاجز.
كل هذه الوقائع تضع إسرائيل في خانة حرجة جداً، فيما هي تفكر بالاستعاضة عن الحرب الواسعة بعمليات نوعية، تشبه عملية اغتيال صالح العاروري. أما المساعي الديبلوماسية فتتكثف وخصوصاً من قبل هوكشتاين، الذي لم يحدد موعداً لزيارته إلى لبنان، لكنه يستمر بالتواصل مع المسؤولين، فيما المعطيات تفيد بأنه سيزور لبنان خلال هذا الشهر وبعد التحاق السفيرة الأميركية الجديدة بعملها في عوكر.

خلافات وانتقادات
الخلافات الإسرائيلية حول كيفية مقاربة الملف اللبناني، تقابلها خلافات أميركية أيضاً حيال دور هوكشتاين. وتشير مصادر متابعة إلى أن هناك اعتراضات لدى الخارجية الأميركية على المهام التي يضطلع بها هوكشتاين، خصوصاً أن مهامه تحولت من البحث في ملفات الطاقة والبلوكات النفطية إلى البحث عن حل لترسيم الحدود البرية بعد البحرية، وتجنّب اتساع الصراع.
هذه الإنتقادات من بعض المسؤولين في الإدارة الأميركية لهوكشتاين، تتقاطع مع انتقادات إسرائيلية أيضاً للمسار الأميركي، انطلاقاً مما يطرحه المبعوث الأميركي حول ترسيم الحدود البرية وانسحاب اسرائيل من 13 نقطة. إذ أنه يرفع شعار أن ترسيم الحدود والانسحاب الإسرائيلي سينزع من حزب الله ذريعة الاستمرار بالقتال ضد اسرائيل لتحرير الأرض. لكن الإسرائيليين لا يوافقون على هذا الكلام، ويعتبرون أن مشروع الحزب هو تحرير الأقصى وتوجيه ضربة لإسرائيل تشبه عملية طوفان الأقصى. وبالتالي، نقل المعركة إلى الداخل الإسرائيلي. كما يعتبرون أنه لن يتخلى عن سلاحه حتى وإن تم ترسيم الحدود. وسيبقى عنصراً تهديدياً كبيراً لإسرائيل ولسكان الشمال.
ولذا، فإن هذه الأصوات في اسرائيل أو أميركا تعتبر أن ما يطرحه هوكشتاين سيعني منح انتصار سياسي وعسكري كبير لحزب الله.

أحدث المقالات

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

المزيد من هذه الأخبار

تحديد موعد “البلدية” يُعزّز فرضية تأجيلها

كمن يؤدي واجبه ويبرّئ نفسه من كرة اللهب أو تحمّل مسؤولية التأجيل، وقّع وزير...

الإيرانيون يشتبهون بـ”سوريين” في اغتيال قياداتهم

“الحرب الإقليمية المخيفة جارية منذ الخريف الماضي، تحرّكها النيّة لإعادة تنظيم استراتيجية تختمر منذ...

اغتيال قادة “الحــرس” يطرح وجود إيران في سوريا؟

التحوّل في المواجهة بين إسرائيل و إيران على الأراضي السوريّة له تداعيات عسكرية وسياسية...

إسرائيل تضرب موعداً: صيف ثمار الديبلوماسية أو “الحسم” العسكري

يلزم الإسرائيليون أنفسهم بتواريخ أو مواعيد محددة، وقواعد وضوابط وشروط، إزاء مقاربتهم لتطورات الوضع...

فضيحة الرئيس بين الزوجة والعشيقة!

 بين بايدن و إسرائيل وإيران علاقة معقّدة شكليّاً. لكنّها قابلة للفهم وفق علم النفس...

متى يقود البطريرك الراعي معركة مواجهة “نفوذ إيران”؟

 في هذه الأيام، يعدّ المطران أنطوان أبي نجم مع مجموعة من الشخصيّات، النسخة الثانية...

الشرق الأوسط من دون أميركا: سيناريوهات كوارثيّة

“إذا كان هناك جانب واحد من السياسة الخارجية يشترك فيه الرؤساء الأميركيون باراك أوباما،...

موفدون غربيّون: نأتي إلى لبنان من أجل الحزب فقط!

تتراكم عدّة مؤشّرات داخلية لا توحي بقرب الانفراج الرئاسي، لكنّها تقدّم صورة عمّا يمكن...

سياسيو لبنان صمٌّ بُكمٌ: بانتظار ما ستفعله إسرائيل!

يتعايش لبنان مع حالة من القحط السياسي. تكفي جولة واحدة على عدد من المسؤولين...

ماذا بعد “وثيقة بكركي”؟

لم يعُد جمع «الأقطاب» المسيحيين في بكركي بالأمر المتيسّر منذ سنوات. وخلال عهد الرئيس...

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...