الرئيسيةمقالات سياسيةإتفاق أميركي – روسي على جوهر الـ1701… واختلاف على التفاصيل

إتفاق أميركي – روسي على جوهر الـ1701… واختلاف على التفاصيل

Published on

spot_img

ترتفع وتيرة المواجهات جنوباً ما يهدّد بتوسّع رقعة الحرب. وتنشط الديبلوماسية العربية والغربية لتجنيب لبنان نيران الحروب. وإذا كان رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي مقتنعاً بضرورة تجنيب لبنان حرب غزة وتداعياتها، يبقى القرار في يد من يحمل السلاح، أي «حزب الله»، وليس الدولة اللبنانية.

يعمل ميقاتي ومعه الدولة اللبنانية على تلقّي الرسائل ونقلها إلى «حزب الله»، دلالة على حالة الإهتراء التي وصلت إليها الدولة اللبنانية. ويتركّز نشاط الديبلوماسية الغربية على محاولة منع توسّع الجبهات.

وفي هذا الإطار، تُشدّد مصادر ديبلوماسية مطّلعة على أنّ الأمتار تضيق بين الذهاب نحو حلّ ديبلوماسي وبين إشتعال جبهة الجنوب، وبالتالي صار لبنان أمام مفترق طرق خطر.

وتوضح المصادر أنّ الدول الكبرى، وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميركية وروسيا وفرنسا وبريطانيا متفقة على تجنيب لبنان أي تصعيد، لكن المشكلة في أنّ قرار الحرب والسلم في يد طهران وليس في بيروت. وتكشف المصادر أنّ القيادة الأميركية ومعها القيادة الروسية، تختلفان في أوكرانيا لكنهما تتفقان بشكل كامل على حماية أمن لبنان واستقراره.

ودخلت الديبلوماسية الروسية بشخص وزير خارجيتها سيرغي لافروف ونائب وزير الخارجية الروسية وموفد الرئيس فلاديمير بوتين إلى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ميخائيل بوغدانوف بقوّة على خطّ الوضع جنوباً منعاً لتمدّد الحرب.

وتكشف المعلومات عن حصول شبه اتفاق أميركي – روسي، حتى لو لم يكن معلناً أو حدث نتيجة اتفاق رسمي، يتلخّص بالآتي:

أولاً- إتفاق على أنّ أي حرب ستشنّ على لبنان ستأتي بنتائج كارثية على بلد في حال انهيار.

ثانياً- نقل رسائل التحذير إلى المسؤولين اللبنانيين، وهذه التحذيرات وصلت إلى رئيس حكومة تصريف الأعمال وإلى وزير الخارجية عبدالله بو حبيب.

ثالثاً- تكثيف الاتصالات والمساعي عبر الحراك الديبلوماسي من أجل لجم أي توتّر قدّ يحصل.

رابعاً- السعي إلى إيجاد حلول ديبلوماسية ومخارج لإخماد النار في جنوب لبنان وحماية العاصمة بيروت وكل البلد.

خامساً- إجراء المشاورات للتوصل إلى حلّ شامل يُنهي المشكلات العالقة بين لبنان وإسرائيل والتأسيس لمرحلة جديدة.

سادساً- العمل على تطبيق القرارات الدولية، وعلى رأسها القرار 1701.

وفي هذه النقطة، هناك التقاء أميركي- روسي على الجوهر، وإن كان هناك بعض الإختلافات، فعلى سبيل المثال، لا تحبّذ موسكو توسيع نطاق الـ1701 ليشمل الحدود الشرقية والشمالية، وكذلك لا تتحمّس لوضع هذا القرار تحت الفصل السابع، لأنها لا تثق كثيراً بنوايا الدول الغربية، بينما تحاول واشنطن العمل ليس على حماية لبنان فحسب، بل على صون أمن إسرائيل.

وعلى رغم التباعد بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إلا أنّ الغارات الجوّية التي ينفّذها الطيران الحربي الإسرائيلي داخل سوريا واستهدافه قيادات في «الحرس الثوري الإيراني» و»حزب الله» تدل على عمق التنسيق الإستراتيجي بين موسكو وتل أبيب.

تتّفق واشنطن وموسكو على ضرورة حماية لبنان وأمن إسرائيل، ولا تمانع موسكو في إعادة بثّ الروح في القرار 1701 ولو معدّلاً إذا كان هذا الأمر يحمي الأهداف الإستراتيجية، وسبقت موسكو واشنطن في نقل التحذيرات الإسرائيلية إلى لبنان، حيث تبلّغ لبنان الرسمي مجدداً الرسائل الروسية التي تؤكد أنّ توسيع رقعة الحرب سيجعل لبنان غزة ثانية وسط الإستشراس الإسرائيلي الذي يتزامن مع تحقيق تقدّم ميداني على أرض غزة.

وإذا كانت الدول الكبرى ترى الخطر الداهم، يبقى القرار الأخير في يد «حزب الله» وإسرائيل، فـ»الحزب» ينتظر إتجاه الميدان، بينما لا يعرف أحد نوايا إسرائيل التي قد توسّع الحرب، وعندها سيدفع لبنان ثمن إدخاله في حرب ليست حربه.

أحدث المقالات

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

المزيد من هذه الأخبار

تحديد موعد “البلدية” يُعزّز فرضية تأجيلها

كمن يؤدي واجبه ويبرّئ نفسه من كرة اللهب أو تحمّل مسؤولية التأجيل، وقّع وزير...

الإيرانيون يشتبهون بـ”سوريين” في اغتيال قياداتهم

“الحرب الإقليمية المخيفة جارية منذ الخريف الماضي، تحرّكها النيّة لإعادة تنظيم استراتيجية تختمر منذ...

اغتيال قادة “الحــرس” يطرح وجود إيران في سوريا؟

التحوّل في المواجهة بين إسرائيل و إيران على الأراضي السوريّة له تداعيات عسكرية وسياسية...

إسرائيل تضرب موعداً: صيف ثمار الديبلوماسية أو “الحسم” العسكري

يلزم الإسرائيليون أنفسهم بتواريخ أو مواعيد محددة، وقواعد وضوابط وشروط، إزاء مقاربتهم لتطورات الوضع...

فضيحة الرئيس بين الزوجة والعشيقة!

 بين بايدن و إسرائيل وإيران علاقة معقّدة شكليّاً. لكنّها قابلة للفهم وفق علم النفس...

متى يقود البطريرك الراعي معركة مواجهة “نفوذ إيران”؟

 في هذه الأيام، يعدّ المطران أنطوان أبي نجم مع مجموعة من الشخصيّات، النسخة الثانية...

الشرق الأوسط من دون أميركا: سيناريوهات كوارثيّة

“إذا كان هناك جانب واحد من السياسة الخارجية يشترك فيه الرؤساء الأميركيون باراك أوباما،...

موفدون غربيّون: نأتي إلى لبنان من أجل الحزب فقط!

تتراكم عدّة مؤشّرات داخلية لا توحي بقرب الانفراج الرئاسي، لكنّها تقدّم صورة عمّا يمكن...

سياسيو لبنان صمٌّ بُكمٌ: بانتظار ما ستفعله إسرائيل!

يتعايش لبنان مع حالة من القحط السياسي. تكفي جولة واحدة على عدد من المسؤولين...

ماذا بعد “وثيقة بكركي”؟

لم يعُد جمع «الأقطاب» المسيحيين في بكركي بالأمر المتيسّر منذ سنوات. وخلال عهد الرئيس...

إسرائيل تستكمل تصفية “جيل سُليماني”

 تحملُ الغارة الإسرائيليّة على القنصليّة الإيرانيّة في دِمشق مؤشّرات عديدة تجعلها مُختلفة عن كلّ...

أين عرب 48 من العدوان على غــزّة؟

“هبّة الكرامة” التي ألهبت حيفا واللد وعكا وقرى النقب عام 2021 أثناء انتفاضة حيّ...

هل المعارضة ممكنة؟.. مكرم رباح نموذجاً

واجه الناشط السياسي وأستاذ التاريخ بالجامعة الأميركية مكرم رباح ملاحقات من الجهات الأمنيّة والقضائية...

معضلة الفيدراليات اللبنانية: حتى “اندماج” الحزب بالدولة ليس حلاً

تتجدد في لبنان سيناريوهات المشاريع والأفكار المتضاربة بين القوى السياسية المختلفة. عند كل محطة،...

رجلٌ يحلم بجثة

ينام منهكاً. هذه أقسَى حروبِ إسرائيل. كانت محاربة الجيوش أسهلَ. عناوينها معروفة. يمكن قصم...