الرئيسيةمقالات سياسيةإبعاد الحرب عن لبنان: بالدعاء و”عقلانية” الحزب وبراغماتية إيران

إبعاد الحرب عن لبنان: بالدعاء و”عقلانية” الحزب وبراغماتية إيران

Published on

spot_img

ما يمكن تجميعه من سلسلة المواقف التي أطلقت في الأيام القليلة الماضية إزاء الحرب على غزة، يمكن تلخيصها بجملة نقاط، أبرزها الرهان اللبناني على المفاوضات والقنوات الخلفية المفتوحة، في سبيل الوصول إلى وقف لإطلاق النار.
من الواضح أن حزب الله حدد سقوفه القتالية حتى الآن، وانتقل من وصف الجبهة اللبنانية والجبهات الأخرى باعتبارها جبهات مساندة إلى جبهات ضاغطة، كما أنه شدد على نقطة أساسية تتصل بتحركات الحزب العسكرية في الجنوب، والتي تنطوي على مخاطرة كبيرة بنتيجة المسيرات الإسرائيلية، فقال إن كل مجموعة تتقدم لتنفيذ عملية، شبابُها مشاريع استشهاديين، وفق ما قال أمين عام الحزب: إن أي خطوة إلى الأمام هي بمثابة عمل استشهادي بكل ما للكلمة من معنى، هي بمثابة عمل استشهادي.

“عقلانية” حزب الله!
ولكن في مضمون كلام نصرالله، لا يبرز اختلاف عن ما صدر عن الجامعة العربية ولا عن موقف لبنان الرسمي، ولا حتى عن موقف حكومة فؤاد السنيورة في حرب تموز عام 2006، والتي ترتكز كلها على ضرورة مناشدة القوى الاقليمية والدولية لوقف اطلاق النار في غزة، وإن كان نصرالله برفع سقفه درجة، ملوحاً باحتمال الذهاب إلى حرب إقليمية. هي حرب لا يريدها أحد. وقد كان حضور المدمرات الأميركية إلى البحر الأبيض المتوسط هدفها منع التصعيد ومنع فتح الجبهات الإقليمية ضد اسرائيل.
من هنا تبرز توأمة بين كلام حزب الله من جهة وكلام الحكومة اللبنانية، خصوصاً في ضوء مواقف رئيس الحكومة نجيب ميقاتي والذي يتماهى مع الحزب إلى حدّ بعيد، ويسلّفه الكثير من خلال وصف مواقفه بالعقلانية.
بناء عليه، وفي ظل المعطيات المتوفرة، فلم يعد لدى لبنان سوى السعي في سبيل انتهاء الحرب على غزة بأسرع وقت ممكن، وربما عليه أن يستعين بالدعاء، بالإضافة إلى الاستناد على عقلانية حزب الله، كما وصفها رئيس الحكومة نجيب ميقاتي. هنا لا بد للبنان أن يستفيد مما أقر في القمة العربية والإسلامية، لتجنّب الحرب والصراع وتمدده، على الرغم من أن نصرالله أشار إلى أن الكلمة للميدان، والذي قد يكون قابلاً للتوسيع في المرحلة المقبلة، في ضوء التهديدات الإسرائيلية المتكررة.

القنوات الخلفية
عملياً، فمن الواضح أن حزب الله -ونصرالله بالتحديد- يسير ضمن المعادلة المرسومة دولياً وإقليمياً، في عدم التصعيد وتوسيع الجبهات، بالإضافة إلى رهانه الواضح على الوقت للوصول إلى وقف لإطلاق النار. وهو مؤشر على أن لا أحد يريد الدخول في حرب شاملة إقليمية أو دولية. ذلك لا يمكن أن ينفصل عن جملة أمور. أولها، التقاطع الإيراني الأميركي حول منع تصعيد الوضع العسكري في المنطقة. وثانيها، استمرار القنوات الخلفية بالعمل والتفاوض بين الإيرانيين والأميركيين. وثالثها، الالتزام عملياً بالرسالة التي نقلها المبعوث الأميركي آموس هوكشتاين إلى بيروت، وتضمنت رسائل واضحة عبر وسطاء إلى حزب الله. وبذلك لا يكون الحزب قد خرج عن السقف المرفوع دولياً وأميركياً بالتحديد، باستثناء العمليات المدروسة والمضبوطة والمستمرة في الجنوب، بشكل لا تتيح الذهاب إلى توسيع الجبهة.
ضمن هذه المعادلة، يبقى حزب الله قوياً بين ضعفاء، في ظل عدم قدرة أي طرف على تعديل المسار الذي يقوده الحزب، ولا يخرج عن السقف الأميركي، أو لا يظهر تضارباً كبيراً مع الأميركيين إلى حد المواجهة الفعلية معهم.
هناك براغماتية واضحة في تعاطي حزب الله والإيرانيين مع ما يجري. وهذه البراغماتية تفترض الحفاظ على مكتسبات سياسية والبحث عن تعزيزها، على حساب الذهاب بحماسة إلى الانخراط في حرب كبرى، قد تؤدي إلى خسائر كبيرة وتكاليف أكبر. خصوصاً في ظل إضفاء المزيد من الإغراءات الأميركية لإيران كي لا تكون عنصراً منخرطاً بقوة في هذا الصراع. وهو ما يعمل عليه الأميركيون تارة بالهدوء وطوراً بالتهديد.

في المقابل، فإن الدول العربية ستكون بأمس الحاجة إلى تكريس الاستقرار، والذي لا يمكن أن يكون مدخله الحقيقي إلا حل عادل للقضية الفلسطينية، لأنه من دون حلها لا مجال لتوفير الاستقرار، الذي سيشكل منطلقاً لتحقيق طموحات اقتصادية واستثمارية مستقبلية.
أبضاً، فإن إيران حريصة على توفير مقومات الاستقرار داخلها، وتسعى إلى ترتيب علاقات مع واشنطن ومع دول الخليج، ولذا، تتعامل ببراغماتية منذ الأيام الأولى، عندما تبرأت مما جرى.. وصولاً إلى تبرؤ نصرالله أيضاً في خطابه الأول، ليشير في خطابه الثاني إلى أهمية الدور الإيراني في توفير الدعم للمقاومة الفلسطينية. وهذا يتصل بإثبات حضور إيران على الطاولة في ضوء المفاوضات الدائرة.

أحدث المقالات

باريس تعود من نافذة “الضغط قبل حزيران”

يبدو أنّ تسريب خبر قدوم الموفد الأميركي آموس هوكستين إلى بيروت، قد خرّب الاحتمال...

اللاءات الأربع للحــزب تفرمل الخماسية..

في مقابل الحراك الدولي والداخلي الناشط بكلّ الاتّجاهات، جنوباً ورئاسيّاً ونزوحاً سوريّاً، تؤكّد أوساط...

تشظية القوى المسيحية: “الحــزب” يصنع بدائل سياسية وانتخابية

لا يمكن النظر إلى “التشظي” الذي تعيشه الساحة المسيحية حالياً، باعتباره مشهداً عابراً أو...

إمتعاض على خلفية فصل بو صعب… ماذا عن موقف نواب “التكتل”؟

ليس معلوماً بعد كيف سينتهي خلاف رئيس «التيار الوطني الحر» جبران باسيل ونائب رئيس...

المزيد من هذه الأخبار

“اتفاق هوكشتاين” المؤجل: من انتظار غــزة إلى انتظار إيران

لدى لبنان تجارب كثيرة وخطرة في آن، مع مسارات التفاوض في معالجة الأزمات العسكرية...

وريقة صغيرة من نتنياهو إلى بايدن: إلزاميّ واختياريّان!

لم يتصرّف نتنياهو حيال الردّ الإيراني الصاروخي، كما لو أنّ ما حصل مجرّد تمثيلية،...

لبنان ما زال في بوسطة عين الرمّانة!

مرّت ذكرى 13 نيسان. لا يزال شبح بوسطة عين الرمّانة مخيّماً على الحياة السياسيّة...

لبنان بعد الردّ الإسرائيلي على إيران؟

لا يمكن الاستسهال في التعاطي مع الردّ الإيراني على استهداف القنصلية في دمشق. بمجرّد...

الجبهة الجنوبية تحرق الـ1701: مصير اليونيفيل واليوم التالي للمعركة

كل يوم تطول فيه الحرب المندلعة في الجنوب بين حزب الله وجيش الإحتلال الإسرائيلي،...

السُّنّة وانتخابات المهندسين: رحم الله رفيق الحريري

إن كانت خسارة القوات اللبنانية في انتخابات نقابة المهندسين في طرابلس وبيروت يمكن النقاش...

حين “يسكر” جبران باسيل بالنصر

سيخضع تحالف انتخابات نقابة المهندسين الذي أعاد النبض إلى علاقة رئيس «التيار الوطني الحر»...

الحزب لباسيل: الكلمة للميدان!

لم تلقَ رسالة النائب جبران باسيل إلى الدول الأعضاء في مجلس الأمن أيّ ردّ...

نار الجنوب تستعر: صواريخ “الحــزب” وأنفاقه هدف إسرائيل الاستراتيجي

كل الأجواء الآتية من تحركات الجيش الإسرائيلي، ووضعية “الجبهة الداخلية” وخصوصاً الشمالية، تشير إلى...

“حــزب الله” يفصح عن معطيات جديدة في الملف الرئاسي

مصادر على صلة بحزب الله لا تستبعد اطلاقا ان يكون الثنائي الشيعي قد تلقّى...

تقارب بري – باسيل: هل تكون “المهندسين” نموذجاً لتوافق رئاسي؟

ظَهّرت نتائج انتخابات نقابة المهندسين التي انتهت إلى فوز مرشح «التيار الوطني الحر» علاقة...

“الحــزب” يغيّر تكتيكاته الهجومية.. والإسرائيليون يتجهّزون لتوسيع المعركة

يتجدد النشاط السياسي والديبلوماسي لبنانياً، بعد عطلة الأعياد. تتنوع الاهتمامات بين الداخل والخارج. حكومة...

فريدمان: إيران أخطأت.. وعلى إسرائيل ألا تحذو حذوها!

حذّر المحلل والكاتب السياسي الأميركي توماس فريدمان من “الانبهار بالطريقة التي أسقطت بها الجيوش...

حرب “الهيبة” بين إيران وإسرائيل: استباحة السماء والأرض العربية

إنها حرب “الهيبة” في الشرق الأوسط. وحرب بين المشاريع المختلفة. سرعان ما ظهر التضافر...

نامَت بيروت على حرب واستفاقت على Hiking العاقورة!

أتت استجابة حكومة الرئيس نجيب ميقاتي للزلزال العسكري الذي ضرب خطّ طهران-تل أبيب متأخّرة...